مادة الفيزياء قد تلغى في المدارس البريطانية

تم نشره في الثلاثاء 22 تشرين الثاني / نوفمبر 2005. 09:00 صباحاً

لندن- ذكرت دراسة اجرتها جامعة باكينغهام ونشرت امس ان تدريس مادة علوم الفيزياء في المدارس الحكومية البريطانية قد يلغى في غضون السنوات العشر المقبلة بسبب نقص الاساتذة المؤهلين.

وقد تدهور عدد الطلاب الذين يختارون هذه المادة في الصفوف المعادلة للبكالوريا بنسبة 38$ منذ 1990، حسب ما جاء في دراسة وطنية نشرها مركز الابحاث حول التربية والعمل التابع لهذه الجامعة.

وقالت الدراسة ان 10$ من المدارس لم تعد تدرس مادة الفيزياء في الصفوف المعادلة للبكالوريا. وان اقل من خمسة طلاب يتابعون هذه المادة بين 40$ من المدارس التي لا تزال تدرسها بحسب هذه الدراسة التي شملت 432 مدرسة، اي عينة تمثل نسبة 10$ من المدارس.

ويشير التقرير ايضا الى المستوى غير الكفؤ لاساتذة علوم الفيزياء الامر الذي يجعل منهم عاجزين عن اثارة اهتمام طلابهم. كما ان نصفهم لم يتابع دراسة هذه المادة في الجامعة.

ومع غياب الاهتمام حاليا بهذه المادة، فإن نقص الاساتذة سيزداد مع احالة جيل من الاساتذة المؤهلين "وفق الطريقة التربوية القديمة" الى التقاعد.

وعلق معدا الدراسة البروفسور الان سميثرز والدكتورة باميلا روبنسون "اننا نواجه خطر الاتجاه دونما دراية الى اختفاء احد اهم مجالات المعرفة من مدارسنا". ويتضح هذا الميل بطريقة عامة في بريطانيا بالنسبة للمواد العلمية التي يتخلى عنها الطلاب لاختيار مواد تعتبر اسهل مثل علم النفس او المواد الادبية.

وعلق لورد ماي رئيس "رويال سوساييتي"، اكاديمية العلوم البريطانية، بالقول "اذا لم نقم بشيء، فإننا قد نخسر القدرة على تأهيل الجيل الجديد من العلميين والاختصاصيين في التكنولوجيا والمهندسين".


 

التعليق