أستراليا تنوي حرمان أوروغواي من "حقها المقدس"

تم نشره في الأربعاء 16 تشرين الثاني / نوفمبر 2005. 10:00 صباحاً
  • أستراليا تنوي حرمان أوروغواي من "حقها المقدس"

 تصفيات مونديال 2006/ أميركا الجنوبية - أوقيانيا
  

  سيدني - طلب غوس هيدينك المدير الفني للمنتخب الاسترالي لكرة القدم من لاعبيه التحلي بالصبر لفترة أطول اذا أرادوا الصعود لنهائيات كأس العالم لاول مرة منذ 32 عاما، ولكن الفارو ريكوبا مهاجم اوروغواي يعتقد ان فريقه سيحرم استراليا من الصعود لكأس العالم قائلا ان اوروغواي لها "حق مقدس" في الصعود للنهائيات.

   واستراليا بحاجة للفوز بهدفين في مباراة العودة بسيدني اليوم الاربعاء (الساعة الحادية عشرة صباحا بتوقيت الأردن) في ملحق تصفيات كأس العالم بعد هزيمتها في مباراة الذهاب يوم السبت الماضي في مونتيفيديو (0-1).

   وكشف منتخب اوروغواي بالفعل عن خطته بتشكيل حائط دفاعي للحفاظ على تقدمه في مباراة الذهاب على اعتبار ان لاعبي المنتخب الاسترالي سيهاجمون من البداية، ولكن هيدينك حث لاعبيه على عدم الشعور بالذعر والحصول على الوقت الكافي الذي يساعدهم على تسجيل الاهداف التي قد تقودهم لنهائيات كأس العالم لاول مرة منذ عام 1974.

وقال هيدينك في مؤتمر صحافي اول من امس الثلاثاء: لا يمكننا الهجوم فقط من أول دقيقة، ستكون هذه مباراة مرتفعة المستوى وعلينا السيطرة عليها، اذا أهملنا السيطرة سنفقد المباراة بسرعة، لا يمكن أن تتوقع أن نسجل من أول دقيقة، علينا السيطرة على المباراة أولا.

   ولم تتأهل استراليا الى النهائيات سوى مرة واحدة وكانت في المانيا الغربية ايضا عام 1974، ومنذ ذلك الوقت فشلت مرارا وتكرارا في حجز بطاقتها في العرس العالمي، واعتبر هيدينك صاحب انجاز بلوغ كوريا الجنوبية الدور نصف النهائي قبل اربع سنوات بان مفتاح الفوز لاستراليا يكمن في قدرة اللاعبين على امتلاك جميع الحلول في مواجهة الاوروغواي، وقال هيدينك: لا ادري ما اذا كان المنتخب الاوروغوياني سيهاجم، لكن مهما فعل علينا ان نكون جاهزين للرد عليه، لقد درسنا جميع الاحتمالات ليس فقط الاسبوع الماضي لكن ايضا خلال المعسكر الذي اقمناه في هولندا وسنكون جاهزين.

   واعتبر هيدينك انه اذا قدر لفريقه ان يتأهل الى النهائيات فان هذا الامر سيحدث ثورة حقيقية في الرياضية الاسترالية وتحديدا كرة القدم وقال في هذا الصدد: كرة القدم هي الرياضة الرقم واحد في العالم وامل ان تصبح كذلك في استراليا قريبا، نستطيع ان نساعد في دفع الامور بطريقة ايجابية من خلال تأهلنا.

   وقرر الاتحاد الاسترالي ان يمنح كل لاعب مبلغا مقداره 100 الف دولار في حال التأهل مكافأة لهم على جهودهم، وتملك الاوروغواي اكثر من ورقة رابحة في صفوفها ابرزهم مهاجم انترميلان الايطالي الفارو ريكوبا الاختصاصي في تسديد الركلات الثابتة.

   وأرجأ الفريقان اعلان تشكيلهما حتى قبل انطلاق المباراة اليوم الاربعاء على الاستاد الاولمبي ولكن من المتوقع ان تكون هناك تعديلات على التشكيل.

   ووصل منتخب اوروغواي الى سيدني دون مهاجمه المصاب دييغو فورلان في حين من المتوقع أن يلعب لاستراليا لاعبا خط الوسط تيم كاهيل وماركو بريساينو، وكان منتخب اوروغواي نجح في تحويل هزيمته من (0-1) في مباراة العودة الى (3-1) في اجمالي مباراتي الذهاب والعودة بالتصفيات منذ أربعة أعوام.

   وبرغم أن أستراليا ستخوض المباراة على أرضها ووسط جماهيرها الا أن المحللين الرياضيين أكدوا امس الثلاثاء أن البلد المضيف سيكون لديه أسباب قليلة جدا ليثق في قدرته على تعويض خسارته في مباراة الذهاب، حيث يجب على أستراليا أن تفوز (2-0) على الاقل للوصول إلى نهائيات كأس العالم والانضمام إلى بقية فرق دورالمجموعات (32) بالبطولة، ومعظم التوقعات الخاصة بالمباراة لا تبشر بخير بالنسبة لاستراليا.. فاللاعبون الاستراليون لم يسجلوا سوى هدف واحد خلال 270 دقيقة (ثلاث مباريات) من اللعب أمام منتخب أوروغواي مؤخرا، ولن يكون للعب في سيدني ميزة كبيرة بالنسبة للاعبي أستراليا لأن كرة القدم رياضة ثانوية هناك ومعظم لاعبي البلاد المتميزين يقضون مشوارهم المهني بأكمله خارج أستراليا.

   وقال معلق كرة القدم الاسترالي كريغ فوستر الذي كان لاعبا بصفوف منتخب بلاده عندما خسر على أرضه من نظيره الايراني في تصفيات كأس العالم عام 1997: ربما تكون الجماهير عاملا مهما هذا العام أكثر من أي وقت مضى في قيادتنا للتأهل.

   وبرغم نفاد تذاكر المباراة بالاستاد الاولمبي بسيدني الذي يسع 80 ألف متفرج الا أن العاطفة القوية تجاه المنتخب الوطني مازالت عنصرا مفقودا في أستراليا، فعندما وصلت بعثة منتخب أستراليا إلى أرض الوطن في وقت سابق من هذا الاسبوع قادمة من أوروغواي كان في استقبالها عشرة مشجعين فقط أي نصف العدد الذي ذهب لاستقبال منتخب أوروغواي عندما وصل إلى أستراليا في وقت سابق من اليوم نفسه.

   ويعلق ريل رازيك مدرب أستراليا السابق الذي قاد المنتخب الوطني إلى ظهوره الوحيد بنهائيات كأس العالم عام 1974 آماله على مهارات وخبرة الهولندي غوس هيدينك المدرب الحالي للمنتخب الاسترالي، وقال رازيك: لقد تأهل (هيدنيك) إلى الدور قبل النهائي لكأس العالم مرتين، وحقق إنجازات على المستوى الاوروبي أي أنه يعرف ما يجب عليه فعله.. إنها المرة الاولى التي لا نشكك فيها بأي قرار يتخذه المدرب.

   وأكد رازيك أن أوروغواي لم تكن مستحوذة على الكرة في مباراة الذهاب وهو ما لا يبشر بالخير بالنسبة لفريق ينوي أن يصف لاعبيه في حائط دفاعي خلال مباراة العودة.

   ويأمل مارك فيدوكا قائد المنتخب الاسترالي في القليل من التدخل الالهي للخروج من دائرة الاخفاق التي أبعدت أستراليا عن النهائيات ثماني مرات متتالية، وقال فيدوكا: أعتقد أننا سنتقدم إليهم.. أعتقد أن الجماهير في سيدني ستساعد الكرة على أن تسكن الشباك (مرمى أوروغواي) بنفسها.

   الا أن لاعبي أوروغواي يستعدون لخوض المباراة دون أن تنقصهم ذرة ثقة بالنفس، حيث أكد خورخي فوساتي مدرب أوروغواي أنه نجح في تحقيق اثنين من أهدافه الثلاثة في مباراة الذهاب وهما الفوز بالمباراة وعدم دخول مرماهم أي أهداف، ولكن فوساتي كان يرغب لو أن منتخب أوروغواي قد خرج بنتيجة أفضل من الفوز بهدف واحد، الا أن أوروغواي مازالت متقدمة بخطوة كبيرة على أستراليا ولا شك أن هذا الامر سيعمل لمصلحتها خلال مباراة اليوم.

التعليق