زواج الاقارب لا يزال شائعا في المجتمع الكويتي

تم نشره في الأربعاء 2 تشرين الثاني / نوفمبر 2005. 09:00 صباحاً

الكويت - أكد اكاديمي كويتي ان زواج الاقارب لا يزال ‏‏من انماط الزيجات المفضلة في المجتمع الكويتي على الرغم من انخفاضه في السنوات ‏ ‏الاخيرة.‏ ‏

وقال الدكتور يعقوب يوسف الكندري عميد كلية العلوم الاجتماعية بجامعة الكويت أن ‏ ‏زواج الاقارب بكافة اشكاله "درجة اولى وثانية وثالثة" بلغ 44.8 في المئة من ‏ اجمالي الزيجات بينما بلغت نسبة الزيجات من خارج نطاق العائلة 54.2 في المئة.‏

   واتضح للكندري الذي اعد دراسة بعنوان "زواج الاقارب في المجتمع ‏ ‏الكويتي وعلاقته ببعض المستويات الاجتماعية والثقافية" أن اكثر انواع زيجات الأقرباء انتشارا هو زواج ابناء العمومة اذ بلغ 11.6 في المئة من اجمالي الزيجات ‏وهو ما يعكس اهمية دور الاب في اختيار شريكة المستقبل.

وأضاف ان زواج الاقارب من الدرجة الاولى "ابناء العم والعمة وابناء الخال ‏‏والخالة" بلغ 24.5 في المئة كان لزواج ابناء العم ما يقارب النصف من هذه الزيجات ‏وبلغت نسبة زواج الاقارب من الدرجة الثانية "من اقارب الوالد والوالدة" 9.1 في ‏ ‏المئة.

   ويقول الكندري ان هناك علاقة بين درجة قرابة الزوجين ودرجة القرابة بين ‏‏والديهم فكلما زادت درجة قرابة الاباء زادت معها درجة القرابة بين ذريتهم اذ يفضل ‏‏الاباء من الاقارب ان يتزوج ابنائهم من الدائرة القرابية نفسها .

وتؤكد دراسة الكندري ان الزيجات الحديثة تتجه نحو الزواج من غير الاقارب اذ ‏تشير النتائج الى انخفاض هذا النوع من الزيجات في السنوات الحديثة مقارنة ‏بالزيجات التي تتم في السابق.

التعليق