كلينسمان يرغب في الاستمرار بمهنة التدريب

تم نشره في الأحد 23 تشرين الأول / أكتوبر 2005. 09:00 صباحاً

  هامبورغ - ذكر يورغن كلينسمان مدرب المنتخب الالماني لكرة القدم أنه يرغب في الاستمرار في مهنة التدريب بعد انتهاء عقده مع الاتحاد الالماني العام المقبل، وقال كلينسمان الذي يتعرض لانتقادات شديدة بسبب إقامته في الولايات المتحدة على الرغم من تدريبه للمنتخب الالماني لصحيفة "بي.زد" أنه يستمتع بعمله كمدرب، وأوضح: أدركت أن التدريب هو المهنة المناسبة لي، استمتع بتطوير أداء اللاعبين وسأستمر في مجال التدريب على الرغم من أن ظروفي العائلية قد لا تسمح لي بالعمل كمدرب.

 وحظي كلينسمان بدعم ثيو تسفانتسيغر رئيس الاتحاد الالماني لكرة القدم الذي تحدث معه طويلا على الهاتف بعد النتيجتين المخيبتين للمنتخب الالماني أمام تركيا والصين، وقال تسفانتسيغر لوكالة الانباء الالمانية: شعرت بأنه يرغب في أن يستمر في العمل مع الاتحاد، يمكن أن يرى المرء كم هو مستمتع بعمله ولقد رأينا بأننا بحاجة إلى الحديث عن كل شيء.

 وسيلتقي كلينسمان مع مدربي أندية الدرجة الاولى الالمانية بعد غد الثلاثاء في فرانكفورت ومن ثم سيجتمع مع مسؤولي الاتحاد الالماني لكرة القدم لمناقشة التطورات الاخيرة، ويأمل الاتحاد الالماني لكرة القدم بأن يطرح كلينسمان خططه المستقبلية خلال هذا الاجتماع، وقال تسفانتسيغر: أنا مع التخطيط للمستقبل مع كلينسمان لكن ما يبقى هو إذا ما كان مستقبلنا يمكن أن يكون معه.

 وأشار إلى أنه يساند المدرب البالغ من العمر 41 عاما لانه يتمسك بمبادئه وقال: أحب هذا الرجل لأنه لا يخشى من القيام بما يريده.

 وأكد كلينسمان أنه على ثقة تامة بأنه أحسن اختيار مهنته وأن الانتقادات التي تعرض لها أخيرا لم تثنه عن الاستمتاع بها وأنه وكل أفراد جهازه التدريبي لا يسمحون لأحد بالتدخل في أعمالهم مشيرا إلى علمه بأن ذلك يغضب الكثيرين لكن المسؤولية تقع على عاتقه وحده في النهاية.

 واعترف كلينسمان بأنه ارتكب بعض الاخطاء التي تبرر حملة الانتقادات الاخيرة وقال: ربما يجب علي أن أقيم في ألمانيا بعد المباراة الاخيرة أمام الصين وأن أنال جزءا من هذه الانتقادات.

 وتحدث كلينسمان عن أموره الشخصية للمرة الاولى موضحا أنه سبق وأن أخطر زوجته الاميركية ديبي تشين منذ أن كان لاعبا بأن حياتهما ستمر بمراحل عديدة ومن بينها تلك التي يمر بها الان.

التعليق