كلمة للدلاي لاما عن تأثير "التأمل" على المخ تغضب العلماء الاميركيين

تم نشره في السبت 22 تشرين الأول / أكتوبر 2005. 08:00 صباحاً

 واشنطن - أثارت خطط الدلايلاما للتحدث عن طقوس التأمل البوذية أمام اجتماع لعدد من كبارالباحثين الامريكيين في مجال علم المخ والاعصاب احتجاجا من جانب العلماء الذين قالوا إنه لا يجب الخلط بين الروحانيات والحقائق المادية.

ويعمل الزعيم الروحي لإقليم التبت والذي يعيش في المنفى مع خبراء المخ منذ أكثر من 15 عاما لكي يوثق علميا أن طقوس التأمل الشديد التي يمارسها الرهبان البوذيون تعزز الشفقة والمشاعر الطيبة لدى هؤلاء الذين يمارسونها.

لكن صحيفة "نيويورك تايمز" الاميركية ذكرت أن 544 باحثا في المخ وقعوا طلبا يحثون فيه جمعية علم الاعصاب على إلغاء إلقاء الدلاي لاما كلمة في اجتماعها السنوي بواشنطن الشهر المقبل.

وأفادت الصحيفة بأن العلماء قالوا في طلبهم إن السماح للدلاي لاما الحائز على جائزة نوبل للسلام بالتحدث أمام الاجتماع "سيبرز موضوعا يتضمن مزاعم غير مثبتة إلى حد كبير ويهدد ..الموضوعية العلمية".

وقالت الدكتورة نانسي هايس اختصاصية علم الاعصاب بكلية "روبرت وود جونسون" الطبية في نيوجيرسي إنه يتعين على الجمعية أن تتأكد أن أي بحث يلقى خلال الاجتماع يستند إلى حقائق علمية قبل السماح به.

ونقلت الصحيفة عن نانسي قولها "إذا لم نفعل ذلك، ربما نتحول الى جمعية الارض المسطحة".

لكن علماء آخرين عبروا عن دعمهم للدلاي لاما قائلين إن البحوث في كيفية تأثير التأمل على المخ مازالت في مراحلها الاولية وأن هذا يجب أخذه في الحسبان.

التعليق