ريال مدريد يكتسح روزنبيرغ وليون يقترب من الدور الثاني

تم نشره في الجمعة 21 تشرين الأول / أكتوبر 2005. 08:00 صباحاً
  • ريال مدريد يكتسح روزنبيرغ وليون يقترب من الدور الثاني

المجموعة السادسة 

   مدن - واصل ليون بطل الدوري الفرنسي انتصاراته في دوري أبطال أوروبا هذا الموسم وتغلب على ضيفه أولمبياكوس اليوناني (2-1) في حين قلب ريال مدريد تخلفه أمام روزنبيرغ بهدف إلى فوز صريح (4-1) ضمن مباريات المجموعة السادسة

ريال مدريد 4-1 روزنبيرغ

   على ملعب "سانتياغو برنابيو" أكد ريال مدريد انه استعاد توازنه وحقق فوزه الخامس على التوالي في مختلف المسابقات عندما هزم روزنبيرغ النروجي (4-1) لينعش آماله في بلوغ الدور الثاني.

   وغاب نجم ريال البرازيلي رونالدو بداعي الاصابة في كاحله فحل مكانه مواطنه روبينيو علما بان الاول سيبتعد عن الملاعب لمدة شهر وسيغيب عن ست مباريات لفريقه.

   وفاجأ الضيوف اصحاب الارض عندما افتتحوا التسجيل عن طريق ستراند قبل نهاية الشوط الاول بخمس دقائق عندما انفرد بشباك إيكر كاسياس إثر خطأ دفاعي لهيليغيرا ليودع الكرة على يمينه بسهولة، لكن ريال مدريد رد بقوة في الشوط الثاني فسجل له مدافعه الانجليزي جوناثان وودغايت هدف التعادل (48)، وسرعان ما اضاف راؤول الثاني بعد اربع دقائق.

   ثم احتسب الحكم ركلة حرة مباشرة رفعها ديفيد بيكام داخل المنطقة وتطاول لها ايفان هيلغيرا برأسه داخل الشباك (68)، وأخيرا جاء الدور على بيكام نجم اللقاء ليسجل الهدف الرابع من ركلة حرة مباشرة.

   وأسكت وودغيت جميع منتقديه الذين شككوا في قدرته على التأقلم مع

ريال مدريد بعد شفائه من إصابة خطيرة ألمت به وأبعدته عن الملاعب لأكثر من 16 شهرا، وذلك عندما سجل أحد أهداف فريقه في مباراة أول من أمس، علما بأنه سبق وأن سجل هدفين لريال مدريد ولكن داخل شباكه في بداية سيئة عرضته للكثير من الانتقادات.

   وكانت نقطة التحول في المباراة عندما اشترك "الجوكر" غوتي في الشوط الثاني ليسجل فريقه أربعة أهداف قربته قليلا من التأهل للدور الثاني من المسابقة الأوروبية، وكان نجم اللقاء بلا منازع هو الإنجليزي ديفيد بيكام الذي صنع هدفين وسجل هدفا من ضربة حرة ليؤكد أنه جدير بارتداء الفانيلة الملكية البيضاء.

   وشدد البرازيلي فاندرلي لوكسمبورغو على أهمية فوز فريقه عندما قال: الشوط الأول كان دون الطموحات، لكن مع دخول غوتي فقد اختلف الوضع تماما.. لقد كان مفتاح المباراة بأكملها، إنه لاعب مهم ودائما يلعب بشكل جيد حيث يزيد من خياراتنا ويتيح لنا التحرك بحرية أكبر، كان بإمكاننا تسجيل المزيد من الأهداف في الشوط الثاني حيث لعبنا كما كنا نشتهي، كنت أتمنى لو سجل روبينيو هدفا، إنه بحاجة لذلك، فهو يدرك أن الكرة الأوروبية تختلف كثيرا عن اللعب في البرازيل.

   أما بير ماثياس هوغمو مدرب روزنبيرغ فقال: بالرغم من خسارتنا بأربعة أهداف مقابل هدف واحد إلا أننا لدينا الكثير لنتعلم منه في هذا اللقاء ويجب علينا أن نكون متفائلين لذلك، لسوء الحظ كان يجب علي إخراج ستراند في الشوط الثاني، عندما تلعب أمام فريق مثل ريال مدريد فإنه من الطبيعي أن ترتكب أخطاء، لن نلعب كمجموعة وارتكبنا العديد من الأخطاء الفردية، باستثناء ذلك فأنا سعيد لأننا خلقنا العديد من الفرص.

ليون 2-1 أولمبياكوس

   حقق أوليمبيك ليون الفرنسي فوزه الثالث على التوالي بدوري أبطال أوروبا عندما تغلب على ضيفه أولمبياكوس اليوناني بهدفين مقابل هدف,

وسجل النجم البرازيلي جونينيو هدف ليون الأول في الدقيقة الرابعة، وأضاف سيدني جوفو الثاني في الدقيقة الأخيرة من المباراة، في حين أحرز هدف الضيوف الوحيد بانتيليس كافيس في الدقيقة 84 من المباراة التي أقيمت على ملعب جيرلان.

   وبذلك رفع بطل الدوري الفرنسي في آخر أربعة مواسم رصيده إلى تسع نقاط ليحافظ على صدارة المجموعة، بينما مازال أولمبياكوس قابعا في المركز الأخير بدون نقاط.

   الهدف المبكر الذي سجله جونينيو من ركلة حرة مباشرة "بالتخصص" سهل المباراة تماما على أصحاب الأرض، إذ تسيد ليون المباراة تماما خاصة في الشوط الأول، ولكن مع بداية الشوط الثاني ركن ليون للهدوء مما أتاح الفرصة للضيوف لتشكيل خطورة على مرمى غريغوري كوبيه واستطاع كافيس التعادل إثر تسديدة قوية خدعت حارس ليون.

   وأبى غوفو أن يخسر فريقه أول نقطتين في المجموعة، وسجل هدف الفوز من تمريرة رائعة من النجم جونينيو، ليقود فريقه لفوز ثمين.  وقال جيرار هولييه مدرب ليون عقب انتهاء المباراة: لقد كان فوزا جميلا بالنسبة لنا وخطوة كبيرة نحو التأهل للدور الثاني، أنا سعيد لأننا حققنا فوزنا الثالث على التوالي كما أنني فخور بلاعبي فريقي، ما أحبع بالفريق أنه حتى لو لم تكن المباراة ممتعة فإن البسمة دائما ترتسم على شفاه اللاعبين على أرض الميدان.

   أما جونينيو نجم الفريق الفرنسي فقال: التسجيل من الضربات الحرة هو ما يجعلني مشهورا، لكن المهم هو فوز فريقي، هدف سيدني غوفو كان له أهمية أكبر من هدفي لذلك يجب القول أنني لم أحقق الانتصار وحدي. -(وكالات)

 

الفريقان    ريال مدريد  روزنبيرغ

الأهداف      4     1

التسديد على المرمى 15    2

التسديد خارج المرمى      10    4

الأخطاء المرتكبة    9     12

الركنيات    11    4

البطاقات الصفراء  1     0

البطاقات الحمراء   0     0

نسبة السيطرة      63%   37%

أفضل لاعب في المباراة: ديفيد بيكام (ريال مدريد)

الفريقان    ليون  أولمبياكوس

الأهداف      2     1

التسديد على المرمى 6     3

التسديد خارج المرمى      8     2

الأخطاء المرتكبة    18    11

الركنيات    8     6

البطاقات الصفراء  0     0

البطاقات الحمراء   0     0

نسبة السيطرة      53%   47%

أفضل لاعب في المباراة: جونينيو (ليون)

ترتيب المجموعة السادسة

الفريق      لعب   فاز   تعادل خسر   له    عليه  نقاط

ليون  3     3     -     -     6     1     9

ريال مدريد  3     2     -     1     6     5     6

روزنبيرغ     3     1     -     2     4     6     3

أولمبياكوس   3     -     -     3     3     7     -

التعليق