تزايد معدل عمليات الولادة القيصرية بين النساء في سنغافورة

تم نشره في الاثنين 17 تشرين الأول / أكتوبر 2005. 09:00 صباحاً

 سنغافورة - ذكرت دراسة نشرت امس الاحد أن معدل مواليد العمليات القيصرية في سنغافورة تجاوز المستويات المقررة من منظمة الصحة العالمية نتيجة لتزايدعدد النساء المرفهات اللاتي لا يتحملن عمليات الولادة الطبيعية واللاتي يقفن وراء هذه الزيادة.

وطبقا لما ذكرته وزارة الصحة في هذا الشأن فإن من بين أسباب تفضيل النساء للعمليات القيصرية اختيار تاريخ ميلاد محدد والخوف من أن ولادة الطفل قد تؤثر على حياتهن الجنسية والخوف من الالم بالطبع.

ويبلغ المعدل الحالي لعمليات الوضع عن طريق العمليات القيصرية في سنغافورة 30 في المئة وهو أعلى من المعدل الذي توصي به منظمة الصحة العالمية والذي يتراوح بين 10 و15 في المئة.

وقال الدكتور فونج تشوان ووي استشاري أمراض النساء في مراكز جلين إيجلز الطبية "لدي كل أنواع الطلبات الخاصة بالولادة".

وأضاف "البعض يريد ولادة طفل في يوم مثل 8 '.8 والبعض يريد ولادة الطفل قبل سفر والده. ولدي طلب بولادة طفل في نفس يوم ميلاد أبيه حتى يحتفلان سويا بعيد ميلادهما". ومن الناحية القانونية يحق للام الاختيار في هذا الموضوع.

   ويشعر الاطباء بقلق من أن معظم العمليات القيصرية والتي يجرى ما يصل إلى 60 في المئة منها في مستشفيات تتم دون ضرورة لمثل هذه العمليات. ويحذر الاطباء من خطورة هذه العمليات حيث أن فرص اختناق الطفل خلال العملية القيصرية تبلغ 3.5 في المئة وهي أكثر سبع مرات من هذا الاحتمال في الولادة الطبيعية. كما يزداد خطر إصابة المثانة في العمليات القيصرية.

التعليق