منتخبات افريقية صغيرة تقترب من تحقيق الحلم الكبير

تم نشره في الثلاثاء 4 تشرين الأول / أكتوبر 2005. 09:00 صباحاً

  جوهانسبرغ - اقترب منتخبا انغولا وتوغو من التأهل لبطولة كأس العالم لكرة القدم التي تقام في المانيا العام المقبل وهو أمر سيرفع من شأنهما من فريقين مغمورين إلى فريقين من بين أبرز فرق كرة القدم في العالم.

    واذا فاز كل من الفريقين في مباراته الاخيرة بالتصفيات الافريقية المؤهلة لكأس العالم يوم السبت سيصل المنتخبان إلى مرتبة جديدة في اللعبة. ومع اقتراب التصفيات الافريقية من نهايتها في مطلع الاسبوع انقلب التصنيف في كرة القدم الافريقية رأسا على عقب.

    من المحتمل أن تكون ثلاثة من المنتخبات الخمسة التي تصعد لنهائيات كأس العالم من الزوار الجدد لاكبر حدث في عالم كرة القدم في الوقت الذي تتابع فيه منتخبات افريقية كبرى عززت وضعها من قبل على خريطة كرة القدم العالمية مثل نيجيريا والسنغال وجنوب افريقيا البطولة في يونيو/حزيران.

    والنجاح الذي حققه منتخب انغولا في تصفيات كأس العالم مؤثر بشكل خاص مع وضع التقدم البطيء للبلاد في الاعتبار بعد نحو ثلاثة عقود من الحرب الاهلية التي دمرت البنية التحتية وشردت الملايين من سكان البلاد.

     وتغجو واحدة من أصغر الدول الافريقية ويبلغ تعداد سكانها نحو خمسة ملايين نسمة ولم يكن لها اسم من قبل في كرة القدم الا أن منتخب توغو أذهل منتخبات أكبر وأصبح على بعد نقطة واحدة فقط من التأهل لكأس العالم.

    ومنتخب غانا الذي لم يسبق له من قبل التأهل لكأس العالم ضمن تقريبا مكانا له في كأس العالم بالمانيا الا اذا حدثت كارثة في مباراته الاخيرة بالتصفيات أمام جزر الرأس الاخضر يوم السبت.

     وغطت عروض المنتخبات الثلاثة على إنجاز الكاميرون التي اقتربت من الصعود لكأس العالم للمرة السادسة لتسجل رقما قياسيا لتأهل منتخب افريقي للبطولة. وتصعد الكاميرون اذا فازت على مصر في مباراتهما الاخيرة بالمجموعة الثالثة والتي تقام في ياوندي عاصمة الكاميرون يوم السبت.

     وانغولا بحاجة للفوز خارج أرضها على رواندا في كيغالي يوم السبت وانتزاع نقاط المباراة الثلاث لكي تضمن التأهل. واذا حققت ذلك ستبعد نيجيريا من سباق التأهل لكأس العالم وستكون قد حققت واحدة من أكبر مفآجات تصفيات كأس العالم.

     وقال البرتغالي لويس اوليفييرا جونكالفز المدير الفني لمنتخب انغولا "اسسنا فريقا قويا من أجل الوقت الحالي والمستقبل. لدينا القدرة على توضيح قوتنا والتغلب على منافسينا في ملاعبهم. حققنا الكثير على أمل أن تكون انغولا قوة في عالم كرة القدم."

     ويأتي تحول انغولا مع عودة السلام للبلاد بعد فترة طويلة من الحرب الاهلية الدموية التي جعلت كرة القدم تقتصر على العاصمة لواندا.

والحرب التي اندلعت بين القوات الحكومية والثوار كانت تعني أن بطولة الدوري المحلي يجب أن تنظم داخل العاصمة على أن تتدفق الفرق من الاقاليم على لواندا حتى تتمكن من خوض مبارياتها.

    واعتمد منتخب انغولا بشكل كبير على مجموعة كبيرة من اللاعبين الذين يلعبون في اوروبا خاصة في البرتغال المستعمر السابق للبلاد.

وسعى المنتخب لضم لاعبين من مواليد انغولا أو آبائهم من انغولا لدعم صفوف الفريق وهي عملية بدأت منذ نحو عشرة أعوام واستمرت حتى الاسبوع الماضي عندما لعبت انغولا أمام فريق بوافيستا البرتغالي في مباراة ودية وحاولت تجربة العديد من اللاعبين الجدد.

    ومن أبرز لاعبي المنتخب الانغولي لاعب خط الوسط فيجويريدو وهو ابن مستوطنين برتغاليين سابقين من البيض غادرا البلاد بعد الاستقلال عام 1975 . ولفيجويريدو تأثير كبير على المنتخب وهو كابتن الفريق.

    وقال اوليفييرا جونكالفز إنه واثق من الفوز في مباراة يوم السبت ولكنه يدرك ايضا تماما أن أي تهاون قد يسمح لنيجيريا باعتلاء قمة المجموعة الرابعة والتأهل بدلا من انغولا لكأس العالم.

    أما توغو فيكفيها التعادل أمام الكونغو في برازافيل يوم السبت لتتصدر المجموعة الاولى وتحول دون تأهل السنغال التي وصلت لدور الثمانية في كأس العالم عام 2002 التي استضافتها اليابان وكوريا الجنوبية.

     ويعود الفضل في نجاح توغو بشكل كبير لاهداف مهاجمها طويل القامة لاعب موناكو الفرنسي ايمانويل اديبايور الذي سجل تسعة أهداف للمنتخب في التصفيات الافريقية، الا أن ستيفن كيشي المدير الفني للمنتخب يصر على أن ذلك نتيجة اللعب الجماعي.

     وقال "اللاعبون يركزون بنسبة مئة في المئة والجميع متعاون. هناك تنافس كبير بين اللاعبين من أجل الحصول على أماكن في تشكيل المنتخب ومن الجيد أن أشاهد الجميع يتنافس من أجل تحقيق هدف واحد."

وتقابل غانا منتخب جزر الرأس الاخضر يوم السبت وهي بحاجة لنقطة واحدة فقط ايضا للتأهل لكأس العالم.

     ويشهد يوم السبت مباراة حاسمة أخرى بين منتخبي تونس الذي يلعب على أرضه والمغرب. وتحدد نتيجة هذا اللقاء أي من الفريقين يتصدر المجموعة ويتأهل لكأس العالم.

التعليق