الفيصلي في الطريق لتسجيل سابقة بكأس الاتحاد الآسيوي

تم نشره في الجمعة 30 أيلول / سبتمبر 2005. 09:00 صباحاً
  • الفيصلي في الطريق لتسجيل سابقة بكأس الاتحاد الآسيوي

اجتاز عقبة كبيرة وينتظر موقعة الإياب

 

    عمان - الغد - وضع لاعبو الفيصلي اقدامهم قريباً من عتبة اللقاء النهائي لبطولة كأس الاتحاد الاسيوي لكرة القدم، بعد ان تجاوزوا المراحل الصعبة من عمر هذه البطولة وباتوا الاقرب لتسجيل سابقة في تاريخ المشاركات الاردنية اثر تخلصهم من عقبة صعبة والمتمثلة بفريق نيورادنيت المالديفي، من خلال التعادل الايجابي الذي اتت اليه نتيجة لقاء الذهاب في اللقاء الذي اقيم يوم أول من أمس في مالي عاصمة جزر المالديف.

    صحيح انه تعادل وليس فوزاً لكنه اشبه بطعم الاخير، خاصة وان من النوع الايجابي اي التسجيل في ارض الخصم يساوي الكثير عند العودة لحساب فارق الاهداف، ويبقى مطلوباً من لاعبي الفيصلي الخروج بالتعادل السلبي على اقل تقدير في الاياب الذي سيقام بعمان في الثاني عشر من الشهر القادم لتأكيد بلوغ النهائي.

    بالرغم من ان طموح الفيصلي لا يتوقف عند هذا الحد وهو يلعب على ارضه وبين جمهوره المتعطش لانجاز خارجي يكون سابقة للاندية الاردنية.

     وعندما تعود وتأكد القول بأن التعادل اشبه بطعم الفوز فهذا ليس من باب المجاملة او رفع المعنويات لكن حقيقة ما عاشه نجوم الفريق في رحلة المالديف سواء بمشقة السفر او بالرطوبة العالية وتدفق الامطار اثناء المباراة وهذا ما اعتاد عليه المستضيف بعكس الفيصلي الذين عضوا بالنواجذ على نقطة مضيئة من تعادل ستنير دربهم صوب النهائي كيف لا وجميع العوامل لعبت ضد الفيصلي بما في ذلك الجماهير التي ضاقت بها جنبات الستاد الوطني في مالي, ناهيك عن غياب احد الاعمدة الرئيسية والمتمثلة بحسونة الشيخ.

    عموماً لاعبو الفيصلي تجاوزوا الصعاب والعقبات بعيداً عن الجوانب الفنية التي لم نشاهدها في اللقاء ولهذا يصعب التحليل لكننا ندرك تماماً امكانيات الفيصلي الفنية والتي بالتأكيد سترجع في لقاء الذهاب.

    ولكن علينا ان لا نسترخي لاعتقادنا بأن بطاقة التأهل أصبحت مضمونة فالدرس الذي لقنه نيورادنيت لفريق الحسين اذهل الجميع وجعله يفقد صوابه بل ان الكثيرين داهمتهم القناعة بأن الكرة لا تخضع للمنطق وإلا لكان الحسين خرج فائزاً من الموقعة بالاربعة.

    وهذا يجدر بلاعبي الفيصلي الذين ستقف جميع الجماهير خلفهم ان يضعوا في حساباتهم كافة المستجدات فالفرصة قد لا تتكرر مع ان الظروف مهيأة لدخول الفيصلي تاريخ المسابقة من اوسع ابوابه.

التعليق