سمية الخشاب:‏"علي سبايسي"‏ بدايتي الغنائية

تم نشره في الأحد 11 أيلول / سبتمبر 2005. 10:00 صباحاً
  • سمية الخشاب:‏"علي سبايسي"‏ بدايتي الغنائية

 تنفي وجود خلافات مع حكيم‏

 

عمان-الغد-   اختلف النقاد حول تقييمهم لأداء الفنانة سمية الخشاب عن دورها في فيلم علي سبايسي فالبعض رأى أن الشخصية خرجت أقل من المتوقع بالنسبة لموهبتها الفنية‏,‏ والتي تأكدت من قبل في أعمال عدة، وذهب آخرون إلى أن الفيلم رغم مضمونه الهش إلا أن سمية استفادت من خلاله كثيرا بتقديم نفسها للجمهور ـ لأول مرة ـ كمطربة صاحبة صوت دافئ‏.‏

الأهرام العربي التقتها في حوار عن حياتها الفنية وأحلامها الغنائية والألبوم الغنائي الذي تقوم حاليا بالتحضير له ومشاركتها في فيلم عمارة يعقوبيان مع عادل إمام ونور الشريف ويسرا والكثير من النجوم‏.‏

‏*‏ تردد أخيرا أن مشاركتك في فيلم علي سبايسي صاحبتها العديد من الخلافات مع بطل الفيلم حكيم والمخرج محمد النجار فما صحة ذلك؟ وهل تأثر أداؤك بذلك؟

-هذا الكلام لا يعدو كونه شائعة سخيفة من ضعاف النفوس، يهدفون من خلالها إلى إحداث وقيعة بين أسرة العمل في الفيلم ،لأن تجربتي مع أسرة الفيلم كانت رائعة جدا وسعدت بها كثيرا ,‏ وليس الأمر مقتصرا على حكيم فقط ،بل على باقي الفنانين الذين شاركوا في الفيلم ،وأيضا مخرجه محمد النجار الذي جمعتني به من قبل تجارب أخرى. هذا إلى جانب سعادتي بالشخصية التي لم أقدمها من قبل وهي شخصية دنيا المطربة المغمورة فنيا‏,‏ وأحب أن أؤكد أنه لا توجد أية خلافات بيني وبين المخرج محمد النجار وهذا الكلام غير حقيقي على الإطلاق لأنني كثيرا ما أقرأ وأسمع شائعات كثيرة في الوسط الفني ولا أعرف مصدرها وأعتقد أنها لا بلا هدف‏..‏ لأنني كما بدأت حديثي سعيدة جدا بالتجربة .

‏*‏ معنى ذلك أنه لم يتم حذف عدد كبير من مشاهدك في الفيلم؟

-من قال إنه تم حذف مشاهد لي من الفيلم‏.‏

‏*‏ هذا الكلام نشر على لسانك في بعض الجرائد والمجلات؟

-أبدا لم أتحدث إطلاقا في هذا الموضوع‏..‏ وأرى أنه ينتمي إلى الشائعات أيضا والتي سبق أن تحدثت عنها من قبل ولا ينتمي إطلاقا للحقيقة‏.‏

‏*‏ توقع الكثيرون أن يحقق الفيلم إيرادات عالية‏..‏ لكن للأسف خالف كل التوقعات؟

-الفنان عليه أن يؤدي عمله وليس له علاقة بالإيرادات أو غيرها، وعلينا أن نؤدي أدوارنا ونجتهد‏..‏ أما مسألة الإيرادات فهي مسألة لها علاقة بالدعاية وبحجم دور العرض‏,و‏ بالأفلام الكثيرة المعروضة في توقيتت متقارب‏.‏

‏*‏ ظهورك الغنائي في "علي سبايسي" أقوى بكثير من ظهورك الغنائي في الأفلام السابقة لماذا؟

-قمت بالغناء في أفلامي السابقة مثل "بحبك وأنا كمان" وشاركت مصطفى قمر أغنية دويتو وغنيت أيضا في فيلم "راندفو" وهنا كان ظهوري الغنائي أقوى بسبب طبيعة الشخصية والدور الذي أقدمه، إلى جانب أنني دخلت عالم الفن في البداية كمطربة‏.‏

‏*‏ ذكرت من قبل أنك تحضرين لألبومك الغنائي الأول وحتى الآن لم يصدر‏..‏ لماذا كل هذا التأخير؟

-بالفعل قمت بتسجيل عدد من أغنيات ألبومي وكنت أسير في خطوات التحضير له بشكل جيد، لولا انشغالي في تصوير مسلسل" ريا وسكينة "وسوف أستأنف التحضير للألبوم بعد انتهائي من تصوير المسلسل الذي سيعرض في شهر رمضان القادم‏.‏

‏*‏ هل سيحمل الألبوم أغاني أفلامك التي تتحدثين عنها؟

-لا‏..‏ لا يمكن طرح الأغنيات ضمن ألبوم غنائي واحد لأنها من إنتاج جهات إنتاجية أخرى، وربما لو أقدمت على ذلك سوف أستشير هذه الجهات أولا ،وحتى الآن لم أفكر في هذه الخطوة خاصة أن تركيزي حاليا منصب على التمثيل بشكل كبير ،لذلك أنتظر الفرص في الظهور بشكل غنائي في الأفلام التي أقدمها وبإذن الله سوف أحدد خطواتي بعد ذلك ولن أتعجل ظهوري كمغنية ،حتى أحافظ على النجاح الذي قدمته سواء كان في السينما أم التليفزيون‏.‏

‏*‏ معنى ذلك أن خبر تعاقدك مع المنتج نصر محروس كان حقيقيا؟

-بالفعل كان حقيقيا ،لأنني تعاقدت معه على ألبومي الغنائي القادم ،وسوف يشارك أيضا في كتابة عدد من الأغنيات التي سأطرحها في الألبوم ،وسيضع ألحان عدد كبير منها الملحن الكبير رياض الهمشري‏.‏

‏*‏ تنتظرين حاليا عرض فيلمك "عمارة يعقوبيان" ماذا عنه؟

-قبل الحديث عن هذا العمل لا أحد يتخيل مدى سعادتي بهذا العمل أو بالتجربة التي جمعتني بنجوم كبار في مقدمتهم الفنان الكبير عادل إمام، وأيضا الفنان الذي تجمعني به معظم المشاهد وهو الفنان نور الشريف ،لأنني أقدم في الفيلم شخصية سعاد وهي سيدة أرملة من طبقة متوسطة ،تجبرها الظروف على الزواج من رجل يكبرها بأكثر من عشرين عاما .

‏*‏ بعد تقدمك في أدوار البطولة النسائية كيف تقبلت الظهور في فيلم تحكمه البطولة الجماعية؟

-لا أفكر بهذا المنطق لأن تجربة العمل في فيلم مثل "عمارة يعقوبيان" بالتأكيد مقاييسه مختلفة تماما، لأن العمل سيضيف إلى رصيدي الفني الكثير. أما فكرة البطولة المطلقة فكلنا كفنانات ننتمي لجيل واحد ،وأحلامنا هي اعتلاء عرش البطولة وهو ما نبحث عنه من خلال أعمال فنية تتوافر لها أسباب النجاح بنسبة كبيرة‏.‏

‏*‏ هل ستختلف اختياراتك الفنية بعد عرض "عمارة يعقوبيان"؟

-بكل تأكيد‏..‏ فالمعيار الأساسي سيكون نوعية الدور وأهميته دراميا قبل أية أعمال من باب المجاملة‏.‏

‏*‏ اتسمت أدوارك خلال الفترة الأخيرة بالتنوع فهل تخططين لذلك أم أن الأمر لا يعدو كونه مصادفة؟

-منذ دخولي عالم الفن قبل سبع سنوات وأنا أحرص على انتقاء أدواري بعناية فائقة، كما أهتم بالتنوع وعدم الظهور في شخصية واحدة في أكثر من عمل، فالتكرار يحرق نجومية الفنان، ويقلل من أسهمه عند الجمهور . خلال مشواري الفني حرصت على تقديم الشخصية الصعيدية كما في مسلسل "الضوء الشارد" أمام ممدوح عبدالعليم وسميحة أيوب ولاقت الشخصية إعجاب الجمهور والنقاد، ومازال كثير من الجمهور يذكرونني بها .كما قدمت شخصية فتاة الليل التي تعاني من ظروف اجتماعية دفعتها للسير في هذا الطريق السيئ، ولكنها من داخلها تحلم بالحياة النظيفة‏,‏ وذلك في فيلم "راندفو" وهذا العمل بالذات أعتز به كثيرا، فقد كان بمثابة مغامرة  فنية من المخرج القدير علي عبدالخالق‏,‏ الذي أسند إلي تلك الشخصية، وأنا في وقتها لم أتردد في تجسيدها‏..‏ ورغم تحذيرات البعض لي من أن يصفني الجمهور وبعض النقاد وصناع السينما بأنني فنانة إغراء ،ولكن طريقة تجسيدي للشخصية أثبتت للكثيرين أنني فنانة أتمتع بموهبة عالية، تسمح للمخرج صاحب الرؤية الثاقبة في أن يطوعها كيفما شاء ،وهو ما تكرر بعد ذلك مع المخرج علي عبدالخالق في فيلم "يوم الكرامة "حيث أعاد تقديمي بشكل مختلف أثنى عليه كل من شاهد الفيلم .وهناك أيضا دوري في مسلسل "محمود المصري" الذي أضاف لي الكثير,‏ والأهم شخصيتي في فيلم "عمارة يعقوبيان" التي أعتقد أنها ستضيف لي الكثير عند عرض الفيلم خلال الموسم القادم‏.‏

التعليق