دراسة..الخفافيش قد تكون مصدر فيروس سارز

تم نشره في الأحد 11 أيلول / سبتمبر 2005. 09:00 صباحاً

واشنطن - قال باحثون صينيون انه تم اكتشاف خفافيش في هونج كونج تحمل فيروسا يشبه جدا فيروس مرض التهاب الجهاز التنفسي الحاد (سارز) وربما تكون قادرة على نشره.

واضافوا انه لابد من التعامل مع خفافيش حدوة الحصان التي تزداد قيمتها كطعام ولاستخدامها في الطب الصيني

وقالوا ان تلك الخفافيش ربما تكون قد ساعدت في انتشار الفيروس بين انواع مختلفة من الحيوانات .

وظهر سارز لاول مرة في الصين عام 2002 وفي عام 2003 انتشر في شتى انحاء العالم وقتل اكثر من 700 شخص واصاب نحو ثمانية الاف اخرين.

وسبب هذا المرض فيروس جديد اطلق عليه اسم فيروس سارز الاكليكي .

ويشيع الفيروس الاكليكلي لدى الاشخاص والحيوانات وعادة لا يسبب اي شيء اكثر خطورة من البرد.

ووجد الباحثون فيروسا مماثلا لسارز في نحو 40 في المئة من الخفافيش الصينية البرية التي جرى فحصها.

وبالتحليل الجيني لفيروس سارز الموجود في الخفافيش ثبت انها قريب الصلة بفيروس سارز الذي يصيب البشر.

ولم يستطع الباحثون تحديد كيفية اصابة الخفافيش اصلا بالفيروس او مااذا كانت هذه الخفافيش مسؤولة عن نقل فيروس سارز الى ثدييات اخرى ومن بينها قط الزباد.

ولكن نظرا لان فضلات الخفافيش تستخدم في الطب التقليدي الصيني كما ان لحوم الخفافيش تعتبر شهية في مناطق باسيا يقترح الباحثون توخي الحذر في التعامل معها.


 

التعليق