المواد المنشطة للعضلات قد تؤدي إلى الوفاة

تم نشره في الاثنين 22 آب / أغسطس 2005. 10:00 صباحاً

 عمان-الغد- حذر اكاديمي مصري من مخاطر ظاهرة استخدام‏ ‏المواد المنشطة التي ازدادت في الآونة الاخيرة بين الشباب بهدف زيادة حجم عضلاتهم ‏ ‏وقوتهم البدنية التي تؤدي الى الموت.‏

   وأوضح استاذ الطب الشرعي والسموم بجامعة الازهر الدكتور صلاح هاشم أن استخدام هذه المواد يؤدي الى الادمان‏ ‏والوفيات نتيجة الانهاك الشديد والاصابة بمرض السرطان وحدوث هبوط في القلب‏ ‏والاصابة بتلف الجهاز العصبي.‏

   وقال هاشم، بحسب"ميدل ايست اون لاين"، الذي يرأس الجمعية المصرية للعلوم الطبية الشرعية، أن معظم الدول بدأت تفرض قيودا على تداول المواد المنشطة الا ان المشكلة ما زالت قائمة وما زال يتم تداول هذه المواد بصورة علنية كما تتم عمليات تهريب المواد ‏‏المنشطة على نطاق واسع.‏

    وأكد ان المختصين يبذلون جهودا كبيرة في التوعية بمضار المنشطات وتوفير اجهزة ‏ذات حساسية عالية في الكشف عنها وتصنيفها بكل دقة كما ونوعا.‏ وأوضح ان المنشطات تشمل سبع مواد وهي المواد المنبهة مثل: الانفيتامين ومشتقاته‏(الافدرين والكافيين والكوكايين وغيرها) وهذه المواد تقلل من الاحساس بالتعب ‏‏والاجهاد مما يزيد من قدرة التحمل والنوع الثاني وهو المخدرات مثل: المورفين‏ ‏والهيرويين والكوكايين.‏ ‏

     واضاف هاشم ان قائمة المواد المنشطة تشمل ايضا مثبطات بيتا مثل الاتينولول‏ ‏مشيرا الى ان هذه المواد تساعد على الهدوء والتركيز دون التأثير على الجهاز‏ ‏العصبي وتستخدم في انواع الرياضة التي تحتاج الى تركيز عال وهدوء مثل الرماية‏ ‏بأنواعها المختلفة.‏

     وأشار الى ان هناك ايضا مدرات البول وهي تستخدم بهدف سرعة التخلص من الادوية ‏التي يتعاطاها الشخص حتى لا تظهر في تحليل الكشف عن المنشطات كما يستخدمها ‏‏الرياضيون في الالعاب التي تحتاج الى الاوزان مثل: الملاكمة والمصارعة وغيرها ومن ‏امثلة هذه المواد (اللزكس).‏

      وتابع أما النوع الخامس من المنشطات فهو الاستروديات البنائية مثل: هرمونات ‏‏الذكورة وهو يستخدم لزيادة بناء عضلات الجسم وزيادة قوة التحمل وقد تستخدمه ‏الاناث في رياضات ألعاب القوى مما يؤدي الى تكوين عضلات تشبه عضلات الرجال.

      والنوع السادس هو الهرمونات الببتيدية مثل: هرمونات النمو وهو ايضا يزيد من نمو ‏‏عضلات الجسم، والنوع السابع والاخير من المنشطات هو الارثروبيوتين وهي مادة تساعد ‏على زيادة كمية الهيموجلوبين (المسؤول عن حمل الاوكسجين الى الانسجة).

      وبين ايضا ان هناك اساليب اخرى للتنشط مثل: اقامة اللاعبين في مناطق مرتفعة عن‏ ‏سطح البحر مما يؤدي الى زيادة عدد كرات الدم الحمراء في الجسم نظرا لقلة ‏الاوكسجين وقبل البطولة مباشرة يعود اللاعب الى المناطق الطبيعية فيكون لديه عدد‏ ‏اكبر من كرات الدم الحمراء.‏ ‏

       وطالب الدكتور صلاح هاشم بتكاتف كافة الاجهزة المعنية لتحذير الشباب من مخاطر‏ ‏استخدام هذه المواد التي تؤدي الى الوفاة او الادمان او الاصابة بأمراض السرطان ‏‏والقلب وتليف الجهاز العصبي محذرا ايضا من استخدام المواد المنشطة للحيوانات كما‏ ‏يحدث احيانا في سباقات الخيل وغيرها.

التعليق