انتخاب لجنة عليا جديدة للاتحاد اللبناني بالتزكية

تم نشره في الاثنين 22 آب / أغسطس 2005. 10:00 صباحاً

   بيروت - انتهت فصول مسرحية انتخاب لجنة عليا جديدة للاتحاد اللبناني لكرة القدم وبقيت صناديق الانتخاب فارغة نظرا لفوز اللائحة "التوافقية" بالتزكية والتي تضم الخصمين اللدودين رئيس الاتحاد الحالي هاشم حيدر والامين العام السابق رهيف علامة لولاية مدتها اربع سنوات.

وبعد الانسحابات التي تلت اعلان اللائحة التوافقية امس الاول السبت من مكتب بهيج ابو حمزة امين عام الاتحاد المنتهبة ولايته، اعلن المرشحون جو كوبلي وهشام جارودي (نائب الرئيس) وسليم فارس انسحابهم على التوالي خلال الجلسة افساحا بالمجال للتزكية بدلا من اضاعة الوقت على انتخابات محسومة النتيجة، لتفوز اللائحة التوافقية المؤلفة من 11 عضوا.

والاعضاء الجدد هم هاشم حيدر (رئيس الاتحاد الحالي) ورهيف علامة (الامين العام السابق) وأحمد قمر الدين ومصطفى حمدان ومحمود الربعة وريمون سمعان وموسى مكي وهمبارسيوم ميساكيان وسمعان الدويهي وجهاد الشحف ورفيق عرموني.

وحضر اجتماع اللجنة العمومية 136 ناديا من أصل 141 يحق لهم بالتصويت، طالب بعضها بالمساواة وتوحيد صناديق الانتخاب مع باقي الدرجات، حيث يحتسب صوت اندية الدرجة الاولى بثمانية نقاط والثانية بست نقاط والثالثة باربع نقاط والرابعة بنقطة واحدة.

واختتمت بهذه التزكية مرحلة طويلة من التجاذبات السياسية التي طبعت هذه الانتخابات بطابعها بعد التقاء الخصمين اللدودين هاشم حيدر ورهيف علامة تحت سقف واحد هو الاتحاد اللبناني لكرة القدم.

يذكر ان توزيع المناصب سيتم الثلاثاء المقبل فور انعقاد اول جلسة للجنة العليا الجديدة.

وفور فوز اللائحة قال هاشم حيدر الرئيس المقبل المفترض للجنة العليا لوكالة فرانس برس: "لم أقل يوما باني لا استطيع العمل مع رهيف علامة، صحيح كان هناك خلافات في الماضي لكني أجزم الان ان اي تباين في وجهات النظر ستحكم فيه اللجنة العليا للاتحاد وليس أي مرجعية سياسية".

من جهته، قال علامة العائد بعدما أقصي اربع سنوات عن مركز الامانة العامة الذي شغله بين العامين 1985 و2001، "نلتقي لنبني مستقبل جديد لكرة القدم، ولم نكن على بعد عن اللعبة طوال 4 سنوات، لكني اؤكد اننا لسنا بفرقاء داخل الاتحاد الجديد انما نحن فريق واحد".

وأضاف علامة لوكالة فرانس برس "لم اكن ولن أكون حاقدا يوما على أحد، سأعود بهدف بناء لعبة كرة القدم، وسأضع يدي بيد الجميع".


 

التعليق