12 نقطة يجب تحاشيها لضمان الصحة النفسية للأطفال

تم نشره في الأحد 14 آب / أغسطس 2005. 10:00 صباحاً

  عمان - الغد - زاد خلال السنوات الاخيرة بصورة واضحة عدد الاطفال والناشئين والشباب المصابين بأمراض نفسية، وازداد عدد الذين عانوا من مشاكل نفسية وزاروا الأطباء من 5600 في عام 1990 الى 20 الفا عام 1998، ومنهم اطفال في سن ما قبل المرحلة الابتدائية، بحسب إذاعة الصين الدولية.

    وترتبط الصحة النفسية للأطفال ارتباطا وثيقا بوسائل الرعاية والمستوى التعليمى لأولياء امورهم. وهناك 12 نقطة يجب تحاشيها لضمان الرعاية والتعليم الصحيحين للاطفال.

النقطة الاولى

   يجب تحاشي تدليل الاطفال.ان التدليل المفرط للاطفال قد يؤدي الى سوء طباعهم، اذ دائما ما يصرون على فعل ما يرغبون فيه . فإن حب الاطفال - تدليلهم – تضليلهم يعتبر الثلاثية في الحياة الواقعية والتي تجعل بعض الناشئين والشباب يسيرون في طريق الضلال او الخطأ .

النقطة الثانية

   يجب تحاشي التستر على اخطاء الاطفال او التغاضي عنها. وفي الحياة اليومية، عندما يخطئ الاطفال امام الناس، فدائما ما يتستر اولياء امورهم على اخطائهم بحجة ما او يتغاضون عنها لسبب ما، فقد يسفر ذلك عن عدم استطاعة اطفالهم معالجة عيوبهم او اخطائهم بصورة صحيحة.

النقطة الثالثة

   يجب تحاشي خداع او غش الاطفال. وفي بعض الاحيان، يلفق بعض اولياء الامور كلاما امام اطفالهم من اجل طمأنتهم او تخفيف همومهم. فإن كثرة المشاهدة والسمع لمثل هذه الممارسات يحدث تأثيرا في نفوس الاطفال، وقد يؤدي ذلك الى ان يحاكي الاطفال اولياء امورهم، ويمارسوا الغش والخداع.

النقطة الرابعة

   يجب تجنب السخرية من الاطفال، حيث يعتقد بعض اولياء الامور ان الانتقاد او السخرية من الاطفال قد يدفعهم الى السعي وراء تحقيق تقدم، لكن دائما ما تكون النتيجة عكسية.

النقطة الخامسة

   يجب تفادي التشدد في مطالبة الاطفال بالكمال. يطلب بعض اولياء الامور من اطفالهم ان يعملوا كل الامور بشكل ممتاز وكامل. واذا لم ينفذوا مطالبهم، ينتقدونهم بشدة، فذلك قد يثير الكآبة والانقباض في نفوس اطفالهم. وذلك قد يثير استياءهم وتمردهم على المدى الطويل، فيعملون على ما يحلو لهم

النقطة السادسة

   يجب تحاشي ترك الاطفال يفعلون ما يريدون. بعض اولياء الامور لا يؤدون مسؤوليتهم، اذ لا يقومون بتوجيه اطفالهم وتعليمهم ويتركونهم يفعلون ما يحلو لهم، فإن نتيجة ذلك خطيرة.

النقطة السابعة

   يجب تجنب ضرب او شتم الاطفال والعقوبة الجسدية. وفي الحياة الواقعية، لا يستطيع بعض اولياء الامور اقناع اطفالهم بالحجة او البرهان اذا اخطأ اطفالهم، بل يقومون بضربهم او شتمهم او فرض عقوبة جسدية عليهم. فإن ذلك قد يمس كرامتهم، ويؤدي الى تمردهم.

النقطة الثامنة

    يجب تجنب مطالبة الاطفال كثيرا بتغيير نشاطاتهم خلال وقت قصير. ومن الافضل ان يترك للاطفال اختيار ألعاب او رياضات تناسبهم، وتدريبهم على تركيز انتباههم عليها ومطالبتهم بالمثابرة عليها.

النقطة التاسعة

يجب تدريب الاطفال على قدرة التكيف مع البيئة.

النقطة العاشرة

يجب تدريب الاطفال على ضبط النفس والتخلي عن مطالبهم غير المعقولة.

النقطة الحادية عشرة

يجب تدريب الاطفال على التحلي بالتفاؤل وروح الفكاهة.

النقطة الثانية عشرة

يجب تدريب الاطفال على القدرة على مواجهة الصعوبات والتغلب عليها وتدريبهم على الاستقلالية، وتعتبر تلك النقطة الجوهرية لضمان الصحة النفسية للاطفال.

التعليق