السلط يسعى للبقاء في الصدارة عبر العربي والحسين يأمل بأم جوزة

تم نشره في السبت 13 آب / أغسطس 2005. 10:00 صباحاً
  • السلط يسعى للبقاء في الصدارة عبر العربي والحسين يأمل بأم جوزة

دوري الدرجة الاولى لكرة اليد

 

بلال الغلاييني

عمان – بعد ان بلغت الاثارة ذروتها في منافسات دوري اندية الدرجة الاولى لكرة اليد واشتداد المنافسة على اللقب الذي بات محصورا بين فريقي السلط والحسين اربد فان الفريقين يسعيان لاجتياز المحطة قبل الاخيرة والتفرغ للمواجهة الاخيرة المنتظرة التي ستجمعهما مع بعضهما البعض يوم الثلاثاء المقبل،حيث يرمي السلط بكامل ثقله وهو يلاقي نظيره العربي عند الساعة السابعة والنصف من مساء اليوم في صالة قصر الرياضة بمدينة الحسين، وسيكون لا بديلا عن الفوز بالنسبة لفريق السلط للبقاء قي الصدارة وحيدا وتعويض خسارته المفاجئة التي تلقاها على يد فريق ام جوزة في الاسبوع الماضي،ورصيد السلط 15 نقطة وفوزه يضعه الاقرب للاحتفاظ باللقب، فيما يرنو فريق العربي للفوز هو الاخر واحتلال مركز يتناسب مع عراقته وانجازاته الواسعة، فهو يقبع بالمركز الخامس برصيد 9 نقاط.

المباراة التي تليها مباشرة وتبدأ عند الساعة التاسعة والنصف فان فريق الحسن يبحث عن الفوز الذي يضعه في مواجهة السلط في المنافسة على اللقب،حيث يمتلك 14 نقطة ويحتل المركز الثاني بعد الفوز الكبير والثمين الذي حققه على الاهلي،في الوقت نفسه فان فريق ام جوزة الذي يحتل المركز الرابع برصيد 11 نقطة يسعى لخطف الفوز واحتلال المركز الثالث على لائحة الترتيب العام.

السلط * العربي

السلط والذي قدم اداء غير متوقع في مباراته السابقة سيعمل منذ بداية المباراة على فرض سيطرته المطلقة وعدم اعطاء الفرصة لمنافسه العربي بمجاراته خلال مجريات اللقاء، فهو يركز على الثلاثي الضارب الذي يقوده احمد المحاميد الى جانب خالد حسن وفارس الوحشة سواء في بناء الهجمات المركزة التي تعتمد على تسديد الكرات من خارج المنطقة بعد احداث الثغرات المناسبة في دفاعات الفريق المنافس الى جانب تهيئة الكرات الى لاعبي الجناح اسماعيل الطموني ومحمود الهنداوي بعمل التقاطعات الامامية والجانبية والدخول مع ثلاثي الخط الخلفي في مواجهة المرمى من خلال اقتحام البوابة الامامية واعطاء الفرصة الكاملة للاعب الدائرة حمودي ناصر بالتمركز بين المدافعين والتقاط الكرات.

ولعل الهجوم الخاطف الذي يتسلح به السلط يعتبر المفتاح الرئيسي لمحاميد والهنداوي وحسن بالسيطرة على اجواء المباراة وطرق مرمى الفريق المنافس مستغلين سرعتهم في بناء مثل هذا النوع من الهجوم الذي يمنحهم فرصة الامتداد واستلام الكرات السريعة من حارس المرمى معتصم العقيلي الذي يعول عليه الفريق كثيرا في التصدي للكرات والمساهمة في بناء الهجمات الخاطفة السريعة.

فريق العربي يعطي خطه الخلفي موفق فتح الله ومعتصم المنسي وربيع المنسي الحرية الكاملة في بناء الهجمات والاستفادة من قدرات معتصم في تسديد الكرات من خارج المنطقة بعد التحركات التي ينتهجها موفق وربيع بغية سحب المدافعين للمنطقة الامامية وامداد بهاء فتح الله ومحمد ابو الليل بالكرات المناسبة والدخول بها من الاطراف الى جانب غزو المرمى المنافس بالهجمات السريعة التي يقودها قائد الفريق موفق فتح الله والتي تفوح منها رائحة الخطورة وتهدد المرمى عبر مراحل المباراة.

الحسين * ام جوزة

يتميز فريق الحسين بوجود الضاربين فراس احمد ومهند المنسي الى جانب صانع ألعاب الفريق طارق المنسي باحداث الثغرات في دفاعات الفريق المناسب من خلال الاختراقات الذكية لطارق والتسديدات القوية لفراس ومهند والتي تمنح الفريق القوة الاضافية بعد عمليات السحب والتقاطعات التي ينتهجها الثلاثي الخلفي والتي تعطي لاعبي الجناح حسن بني هاني وماهر ابو الليل الفرصة باستلام الكرات والوصول الى المرمى عبر الاطراف في الوقت الذي تبرز قوة الفريق ايضا في لاعب الدائرة باسل الريس الذي يتحرك بشكل ملحوظ بين المدافعين ويمهد الطريق امام لاعبي الخط الخلفي باقتحام البوابة الامامية من خلال عملية الحجز الذي يتقنها.

بدوره فان فريق ام جوزة يسعى لاحراج الحسين وهو قادر على ذلك نظرا لوجود صانع ألعاب الفريق محمد الحسن الذي يحسن تهيئة الكرات الى الضاربين قائد الدرادكة واحمد الهنداوي وعبدالله ابو رمان وتوصيل الكرات الى لاعبي الجناح عيسى قطيشات وقاسم سويدان في الوقت الذي يركز الفريق على حارسي مرماه سامر الشراونة وجمال الصعيدي  للتصدي للكرات وبناء الهجمات الخاطفة.

التعليق