تصوير مسلسل "نزار قباني" السوري في مصر مستمر رغم الخلافات مع الورثة

تم نشره في السبت 6 آب / أغسطس 2005. 09:00 صباحاً

  القاهرة - يواصل فريق العمل السوري تصوير مسلسل "نزار قباني" الذي يروي السيرة الذاتية لهذا الشاعر السوري الكبير في العاصمة المصرية القاهرة التي امضى فيها عدة سنوات من شبابه برفقة زوجته الاولى وذلك رغم الخلافات القائمة بين الجهة المنتجة وبين ورثة الشاعر الراحل.

    وكان تصوير مشاهد للسفارة السورية التي احتضنت الشاعر كدبلوماسي في حي الدقي بوسط العاصمة المصرية فرصة للقاء مع مخرج المسلسل باسل الخطيب وابطال العمل تيم الحسن الذي يؤدي شخصية نزار في فترة شبابه وقمر الخلف التي تقوم بدور زوجته زهرة.

     ويقول المخرج ان الهدف من هذا العمل هو "محاولة اظهار كم الحب والاحترام الذي يكنه الجميع لشاعر بحجم نزار قباني سيطر على ساحة الشعر العربي الحديث لفترة طويلة اغنى فيها الحركة والصورة الشعرية فاتحا مساحات واسعة من التمرد والخيال".

    ويشير الخطيب الى انه رغم الصعوبات التي اعترضت العمل "فاننا لم نفكر ابدا في التوقف خصوصا وان القضاء السوري ينظر الآن في الدعاوى القضائية التي رفعها ورثة نزار قباني من اجل وقف التصوير في العمل بعد ان وضعوا شرطا تعجيزيا حيث طالبوا بمليون دولار للسماح لنا باستمرار التصوير".

     ويوضح ان "موازنة المسلسل تعتبر كبيرة جدا بالفعل بالنسبة للمسلسلات العادية مع توقع ان تتجاوز ثلاثة ملايين دولار اميركي حيث سيتم التصوير في عدة بلدان تشمل الى جانب سورية ومصر بريطانيا واسبانيا وتركيا ولبنان وهي محطات كان لها اهميتها في حياة قباني".

والخطيب الذي يقود فريق العمل يعتبر من المخرجين الشباب الذي انجزوا عددا كبيرا من المسلسلات التي حققت نجاحا كبيرا على الصعيد السوري والعربي ويقول ان اختياره لهذا العمل جاء بسبب "تميزه من حيث الشخصية التي يعرض لها المسلسل".

    وذلك اضافة الى الحوار المبدع الذي وضعه قمر الزمان علوش استنادا الى العمل الادبي الذي كتبته يولا بهنسي ابنة المؤرخ السوري عفيف بهنسي ويتطرق لحياة الشاعر في مرحلة غنية من تاريخ المنطقة العربية.

    من جهته يؤكد الممثل تيم الحسن وهو ينزع العدسات الزرقاء التي يضعها لتصبح عينيه بلون عيني قباني ان المرحلة التي قضاها الشاعر الراحل في القاهرة وعمله في السفارة السورية فيها تعتبر من "اهم محطات حياته حيث التقى بالعديد من القيادات الفكرية والسياسية والفنية فيها".

     وكان من ابرز احداث هذه المرحلة الاعلان عن تأسيس جامعة الدول العربية ونكبة فلسطين وصولا الى قيام ثورة 23 يوليو التي اطاحت النظام الملكي في مصر ثم العدوان الثلاثي عام 1956 والوحدة بين مصر وسورية في 1958 ثم الانفصال وكلها احداث تركت اثرها في حياة الشاعر الراحل وعيا ومواقف عبر عنها بالشعر والنثر.

    وقد استمر التأثير المصري على اعمال قباني حتى بعد رحيله عنها الى اسبانيا وفرنسا وانجلترا ولبنان حيث اثرت هزيمة حزيران (يونيو) 1967 وما تبعها من احداث وصولا الى رحيل الزعيم المصري جمال عبدالناصر على شعره واتجاهه السياسي في الكتابة.

    أما الجانب الشخصي الاكثر حميمية فتتحدث عنه قمر الخلف التي تقوم بدور زوجته زهرة ام ولديه توفيق وهدباء التي كانت تشعر بالغيرة من علاقات نزار الغرامية المتعددة مما دفعها الى طلب الطلاق رغم حبها الشديد له. وتقول قمر انها تشعر بالأسف لانها لم تستطع مقابلة زهرة رغم محاولتها حتى تساعدها على تقديم الشخصية بأفضل ما يمكن.

     وفي الجانب الشخصي يقول المخرج انه سيتم تصوير حادثة كادت تفقد الشاعر الكبير البصر اضافة الى مأساة موت ابنه توفيق الطالب في كلية الطب بجامعة القاهرة عام 1973 التي تركت في داخله جرحا لا يندمل.

التعليق