العربي وأم جوزة يرفعان شعار الفوز في مواجهة فض الشراكة

تم نشره في الأربعاء 3 آب / أغسطس 2005. 10:00 صباحاً
  • العربي وأم جوزة يرفعان شعار الفوز في مواجهة فض الشراكة

دوري الدرجة الاولى لكرة اليد

 

بلال الغلاييني

عمان - تشهد صالة قصر الرياضة بمدينة الحسين للشباب عند الساعة الخامسة من مساء اليوم المباراة المؤجلة ضمن منافسات دوري أندية الدرجة الاولى بكرة اليد والتي تجمع بين فريقي العربي وام جوزة والتي كان من المقرر اقامتها يوم امس لكن الاتحاد أجلها حدادا على وفاة الملك فهد بن عبد العزيز خادم الحرمين الشريفين.

المباراة يتوقع ان تعبق بالندية والإثارة وسيكون التنافس على أشده منذ البداية كون الفريقان يتطلعان إلى خطف نقطتي المباراة وفض شراكة المركز الثالث، حيث يمتلك كل منهما 6 نقاط ومن هنا فإن الفوز سيكون الشعار الرسمي لمواجهة اليوم في الوقت الذي يتطلع فيه العربي لتأكيد الفوز الذي حققه في مرحلة الذهاب بفارق هدف (42/41) بينما يسعى فريق أم جوزة إلى مواصلة عروضه القوية وإبطال قوة العربي وتسديد حسابه معه.

رغم ان العربي يمتلك النجوم القادرة على فرض سيطرته منذ بداية المباراة والخبرة الكافية التي تتمتع بها إلا أن أم جوزة أعد العدة لاجتياز هذه المحطة الهامة خاصة بوجود المحترفين السوريين محمد الحسن وقاسم سويدان وسينهج كل فريق الاساليب الخاصة التي تكفل له طرق شباك الخصم وإغلاق المنافذ المؤذية الى مرماه.

فريق العربي يعطي الجانب الهجومي الدور الرئيسي في ألعابه التي تعتمد على معتصم المنسي وموفق فتح الله وربيع المنسي في قيادة الألعاب وتوزيع الأدوار الهجومية سواء من خلال تسديد الكرات من خارج المنطقة بواسطة معتصم المنسي وغالب عبيدات او بالاختراق من البوابة الأمامية التي يتمحور بها موفق فتح الله وربيع المنسي فيما يعول الفريق كثيرا على محمد ابو الليل وبهاء فتح الله بالولوج من الجوانب وتشكيل قوة مساندة مع الخط الخلفي في إحداث الثغرات وسحب مدافعي الفريق المنافس الى المنطقة الأمامية إضافة إلى شن الغزوات الهجومية عبر مراحل المباراة والتي يحسن ربيع وبهاء وموفق تنفيذها مستغلين سرعة ارتدادهم الى المواقع الهجومية.

بدوره فإن فريق أم جوزة وبوجود المحترفين السوريين محمد الحسن وقاسم سويدان فإن تركيزه سينصب على خطه الخلفي المكون من صدام ابو رمان وقائد الدرادكة واحمد الهنداوي ومحمد الحسن ببناء الهجمات المنوعة والتركيز على الحسن في توصيل الكرات المناسبة للضاربين صدام وقائد واعطاء الفرصة للهنداوي وعماد تادرس بعمل حركات الخداع واقتحام البوابة الامامية فيما تشكل انطلاقات عيسى قطيشات وعبدالله ابورمان خطورة واضحة على مرمى الفريق المنافس كونهما يجيدان عبور الأطراف وشن الهجوم الخاطف. 

التعليق