سيطرة الصين مستمرة على منافسات الغطس

تم نشره في الاثنين 25 تموز / يوليو 2005. 10:00 صباحاً
  • سيطرة الصين مستمرة على منافسات الغطس

بطولة العالم للألعاب المائية

 

   مونتريال - قدم البطل الاولمبي الصيني هو جيا غطسة رائعة بالدور النهائي ليفوز بذهبية منافسات الغطس للرجال من منصة ارتفاع عشرة أمتار في بطولة العالم للسباحة المقامة في مونتريال اول امس السبت وينتزع ثاني ذهبية لبلاده خلال يومين في البطولة، وبعد أن تقدم في محاولات الغطس الاربع الاولى بدا وكأنه سيضيع من يديه الذهبية بعد محاولة خامسة سيئة نال بسببها ما يتراوح بين 3.5 وأربع درجات من الحكام، ولكنه عاد ثانية في الغطسة الاخيرة وحصل على تسع درجات من الحكام ليختتم المنافسات باجمالي 698.01 نقطة ويحصل على الذهبية.

 وفاز الكوبي خوسيه انطونيو غويرا اوليفا بأول ميدالية له في الاولمبياد أو في بطولات العالم بحصوله على فضية المنافسات مسجلا 691.14 نقطة، وحصل الروسي غليب غالبرين على البرونزية مسجلا 656.19 نقطة، وقال هو بعد الفوز: انا سعيد للغاية بفوزي لاول مرة في بطولة العالم، هدفي هو الفوز بأكبر ثلاث منافسات وبعد الفوز في بطولة العالم والاولمبياد أكون قد حققت هدفين من الثلاثة.

 وحقق غويرا اوليفا ايضا انجازا لكوبا بادائه القوي ولكنه قال انه لا يتوقع أن تغير ميداليته التاريخية حياته، وقال: لا أعتقد أن الرئيس الكوبي فيدل كاسترو سيكون له أي تعليق على ميداليتي، حياتي لن تتغير كثيرا، حياتي في كوبا جيدة للغاية، لا أعيش في رفاهية ولكن حياتي جيدة للغاية.

 وبينما قد ينظر الى ميدالية غويرا اوليفا على أنها نجاح كبير في كوبا الا أنه على النقيض لن تشعر الصين بنفس الرضا عن الميداليات العشر وبينها أربع ذهبيات التي حصل عليها الفريق الصيني حتى الان في البطولة، وبعد الفوز بست من اجمالي ثماني ذهبيات جرى توزيعها في منافسات دورة الالعاب الاولمبية في أثينا كان من المتوقع أن يسيطر الغطاسون الصينيون على بطولة العالم ولكنهم وجدوا في طريقهم عقبتين متمثلتين في الفريقين الكندي والاميركي، وفازت الصين بذهبيتي أول منافسات في البطولة ولكن لم تظهر على منصة التتويج ثانية الى أن فازت جو بذهبية الغطس من منصة متحركة ارتفاع ثلاثة أمتار يوم الجمعة.

 وتتوقع الصين المضيفة لدورة الالعاب الاولمبية عام 2008 أن تفوز بمنافستين وهما الغطس الايقاعي للرجال من على منصة ارتفاع عشرة أمتار والغطس الايقاعي للسيدات من على منصة ارتفاع ثلاثة أمتار.

 وفاز الاسباني ديفيد ميكا اول امس السبت بالميدالية الذهبية في سباق 25 كيلومترا في المياه المفتوحة وقطع ميكا الذي سبق ايقافه لمدة عامين لاتهامه بتعاطي المنشطات مسافة السباق في خمس ساعات و21.4 ثانية ليحتل المركز الاول بفارق 2.2 ثانية عن الاسترالي برندان كابل الذي حصل على الميدالية الفضية، ونال البلغاري بيتر ستوتشيف الميدالية البرونزية بعد ان حل ثالثا متخلفا بفارق سبع ثوان عن ميكا، وفي المركز الثامن جاء المصري محمد الزناتي مسجلا خمس ساعات ودقيقة واحدة و37.1 ثانية.

 وكانت الفحوص اثبتت تعاطي ميكا مادة ناندرولون المحظورة رياضيا خلال سباق في البرازيل عام 1999، لكن السباح الاسباني تقدم بطلب لمحكمة التحكيم الرياضية لالغاء عقوبة ايقافه لمدة عامين وقررت المحكمة تخفيف العقوبة الى عام واحد، ويسعى ميكا لاحالة القضية للمحكمة الاوروبية لحقوق الانسان في محاولة لتبرئة ساحته، وفاز ميكا بالميدالية الفضية في سباق خمسة كيلومترات في بطولة العالم للسباحة عام 2000، واحرز ايضا فضية سباق 25 كيلومترا وبرونزية سباق عشرة كيلومترات في بطولة العالم ببرشلونة عام 2003.

أما روسيا فواصلت سيطرتها على منافسات السباحة التوقيعية وفازت بذهبية منافسات الفرق، ومن بين الذهبيات الاربع التي تمنح في منافسات السباحة التوقيعية المختلفة فازت روسيا بثلاث بعد أن حصلت الفرنسية فيرجيني ديديو على ذهبية منافسات الفردي.

 واحتفظت الصين بصدارة الترتيب بعد اليوم السابع برصيد عشر ميداليات (4 ذهبيات و3 فضيات و3 برونزيات)، تليها روسيا (4 ذهبيات وفضية وبرونزية)، ثم كندا (3 ذهبيات وبرونزية)، وتأتي الولايات المتحدة رابعة (ذهبيتان و3 فضيات وبرونزية).

الوفد العراقي ممنوع من دخول كندا

    رفضت السلطات الكندية منح اعضاء الوفد العراقي تأشيرات الدخول للمشاركة في بطولة العالم للسباحة المقامة حاليا في مدينة مونتريال الكندية حسب ما اعلن رئيس الاتحاد العراقي للسباحة صاحب حسن عزيز، وقال عزيز رئيس البعثة العراقية الى كندا لوكالة "فرانس برس" امس الاحد: لقد رفضت السلطات الكندية منح سمة الدخول الى جميع اعضاء الوفد المشارك في بطولة العالم للالعاب المائية الـ11 في مدينة مونتريال.

 واضاف: تلقينا في وقت سابق دعوة رسمية من الاتحاد الدولي للسباحة واللجنة المنظمة للبطولة وفوجئنا برفض السفارة الكندية في عمان منح افراد البعثة سمات الدخول بسبب التعليمات المشددة التي جوبه بها الوفد العراقي. واستغرب رئيس البعثة العراقية موقف الجانب الكندي الذي حرم الرياضيين العراقيين من المشاركة في مثل هذه المحافل العالمية في الوقت الذي تبدي فيه مؤسسات رياضية دولية دعمها للرياضيين العراقيين،وتضم البعثة العراقية فضلا عن عزيز، المدرب فيصل سيد جعفر والسباحين احمد اجود ومروان عبد الله، وكان الوفد العراقي مكث في العاصمة الاردنية عمان 16 يوما لانجاز ترتيبات مشاركته في البطولة. وتعاني الوفود الرياضية العراقية عادة من مشاكل ادارية تتلعق باجراءات مغادرتها للمشاركات الخارجية بسبب عدم وجود سفارات لعدد من البلدان في بغداد مما يضطرها الى المغادرة الى عمان لاجراء ترتيبات السفر.

التعليق