نور الشريف يواجه السلطة في 'الأميرة والصعلوك'

تم نشره في الخميس 21 تموز / يوليو 2005. 10:00 صباحاً

عمان- الغد - يبدو أن المسرح السياسي أصبح يستهوي الفنان نور الشريف، فبعد أن قدم مسرحيته " لن تسقط القدس" على مسرح الدولة وحققت نجاحا كبيرا، وبعدها مسرحية "ياغولة عينك حمراء"، يستعد الآن،بحسب"ميدل ايست اون لاين"،  لبطولة وإخراج مسرحية" الأميرة والصعلوك" التي تسلط الضوء على معاناة المفكرين والمثقفين في مصر، خاصة إذا عارضت آرائهم وأفكارهم السلطة.

ورغم أن المسرحية تدور أحداثها في عصر ألف ليلة وليلة إلا أنها تناقش الأوضاع الراهنة للكتاب والمفكرين والمثقفين، خاصة في صدامهم الدائم مع السلطة، حيث يجسد مخرج المسرحية نور الشريف شخصية "حسن النساخ" الكاتب الذي تطارده السلطة بسبب آرائه وأفكاره، وتعتبره خطرا على الأمن القومي واستقرار الحكم.

ويضطر حسن النساخ إلى الهرب من أعين السلطة والتنكر في العديد من الشخصيات ليستمر في نشر أفكاره وآرائه المناهضة للسلطة بدلا من الاستسلام لقهر السلطة ودخول السجن حتى يقع في غرام الأميرة زمردة "منال سلامة" إحدى أميرات القصر، والناقمة على السلطة بسبب تطلعها إلى الحكم.

وتكتشف الأميرة زمردة فصاحة حسن النساخ، وآرائه في السلطة وقضايا المجتمع، فتقترب منه وتبادله الحب حتى يكتشف النساخ تطلعاتها للسلطة والحكم، واستعدادها لتنفيذ أي شيء حتى تنال هدفها.

وتستمر الأحداث، وتتدفق المشاعر بين النساخ وزمردة التي تعرض عليه الهرب بحبهما بعيدا عن أعين السلطة والزواج منها إلا أنه يختار مواجهة السلطة ودخول السجن على أن يهرب مع حبيبته الأميرة الشرسة التي لا ترى إلا أحلامها وطموحاتها حتى ولو على حساب الوطن.

المسرحية من تأليف ألفريد فرج، وبطولة وإخراج الفنان نور الشريف، ويشاركه البطولة فرقة المسرح القومي من بينهم منال سلامة وسعيد الصالح وفاروق عطية وفادية عكاشة يوسف إسماعيل وسمير عامر.

التعليق