فتح باب الترشيح لجائزة الملك عبدالله الثاني بن الحسين للابداع

تم نشره في الأربعاء 20 تموز / يوليو 2005. 09:00 صباحاً

تم الإعلان عن شروطها خلال مؤتمر صحفي أمس


 

 اسلام الشوملي

أعلن مدير مكتب جائزة الملك عبدالله بن الحسين للابداع عبدالله رضوان خلال المؤتمر الصحفي الذي عقد صباح أمس في "بيت الفن" عن فتح باب التقدم للجائزة في دورتها الثالثة للعام 2006 اعتباراً من اليوم ولغاية الأول من تشرين أول (أكتوبر) القادم في حقول الجائزة الثلاثة التي تتضمن حقل الآداب والفنون، حقل العلوم وحقل المدينة العربية.

وفي الوقت الذي تضمن حقل الآداب والفنون موضوع الرواية في دورته الأولى، والشعر في دورته الثانية يحمل هذا الحقل في الدورة المقبلة موضوع "الفن التشكيلي- الرسم  مجمل إنتاج الفنان". ويتناول حقل العلوم في دورة الجائزة الثالثة موضوع "تكنولوجيا حديثة في إعادة استخدام المياه"، وهو موضوع يلامس مشكلة يعاني منها الأردن كواحد من أفقر دول العالم في المياه.

ويشار إلى أن حقل العلوم للعام الماضي حدد موضوعه في "تطوير المناهج الالكترونية في حقل التعليم والتعلم".

وفي حين تناول حقل المدينة العربية وقضاياها ومشروعاتها العمرانية وبحوثها للعام الماضي موضوع "دور المدينة العربية في تطوير التراث المعماري"، اختص الحقل للعام الحالي بموضوع "الدور الثقافي للبلدية في المدينة العربية -  برامج وانجازات"، وفي هذا السياق نوه رضوان إلى اتاحة الفرصة للمؤسسات للتقدم عن حقل المدينة العربية.

 ولفت عبدالله رضوان إلى أن المشاركة العربية في الجائزة والتي بدأت متواضعة في الدورة الأولى آخذة بالازدياد في الدورة الثانية، آملا في تضاعف أعداد المشاركات من الدول العربية.

ويشترط في العمل المتقدم للجائزة أن تتوفر فيه الأصالة والتميز في العمل أو النتاج الابداعي، إلى جانب تقديمه اضافة حقيقية في مجاله، كما ينبغي أن يقدم العمل منشوراً أو مشروحاً باللغة العربية او مترجماً إليها، فيما يشترط في المتقدم ان يكون من احد مواطني الدول العربية والمقيمين فيها، ويشترط أن لا يكون العمل سبق وفاز في جوائز محلية أو عربية، أما ترشيح الافراد فيكون عن طريق المؤسسات ذات العلاقة، ولا يقبل ترشيح الأفراد أنفسهم.

وتنص تعليمات الجائزة على إرسال خمس نسخ من العمل المرشح الى مكتب الجائزة، ولا تعاد الأعمال الى مرسليها سواء فازت بالجائزة او لم تفز، وتقدم مع الأعمال المرشحة معلومات وافية عن حياة المرشح ونتاجه، أما أعمال الفنان التشكيلي فتقدم على قرص مدمج ( CD ).

أما مفردات الجائزة فتتكون من شهادة باسم الفائز وعنوان الموضوع او العمل الذي أهّله لنيل الجائزة، إضافة إلى مكافأة نقديـة مقدارها خمسة وعشرون الف دولار لكل موضوع من مواضيع الجائزة، ورصيعة ذهبية عليها اسم جلالة الملك عبدالله الثاني بن الحسين، وشعار أمانة عمان الكبرى واسم الفائز.

ويشار إلى أن جائزة الملك عبدالله الثاني بن الحسين للابداع انطلقت في العام 2002 بمناسبة اعلان عمان عاصمة الثقافة العربية، وهي تقام بشكل دوري كل عامين وبنفس الحقول العامة التي يعمل مجلس الأمناء على انتقاء موضوعاتها.

ويتشكل مجلس أمناء جائزة الملك عبدالله الثاني بن الحسين للابداع من رئيس الوزراء السابق عبد الرؤوف الروابدة رئيساً، وعضوية كل من د.ناصر الدين الأسد، ليلى شرف،  كامل ابو جابر، د. ابراهيم عز الدين، أمين عمان المهندس نضال الحديد، رئيس الجامعة الأردنية، رئيس الجامعة الهاشمية، أمين عام منتدى الفكر العربي.

التعليق