هشام عبد الرحمن: تجربتي في ستار أكاديمي لم تخالف تقاليدي الخليجية

تم نشره في الأربعاء 20 تموز / يوليو 2005. 09:00 صباحاً
  • هشام عبد الرحمن: تجربتي في ستار أكاديمي لم تخالف تقاليدي الخليجية

 حوار:جمانة مصطفى

   هو الفائز الذي اختاره الجمهور العربي.. أدى بإتقان واضح كافة الألوان الفنية؛ الغناء والتمثيل،وبرزت من خلال ذلك شخصيته القوية وخفة دمه.

استحق الفوز بلقب (ستار اكاديمي)بشهادة أساتذته، واليوم يحمل على عاتقه مسؤولية هذا الفوز ويرغب بتقديم أغنيات جميلة ترضي توقعات الجمهور منه."الغد" التقت هشام عبد الرحمن وكان الحوار التالي:

•كيف تصف الإحساس بالفوز؟

   إحساس رائع وجميل، وهناك شعور آخر أيضا بمسؤولية أن أقدم أعمالا جميلة على قدر محبة الجمهور وما يتوقعه مني وهنا يبدأ التحدي.

•ألا تعتقد ان ما قدمته من غناء ورقص يتنافى مع فكرة المجتمع الخليجي والسعودي على وجه الخصوص عن الرجولة والفن؟

أبداً أبداً .. انا لم أقدم ما يتنافى مع هذه الفكرة والدليل التشجيع الكبير الذي حصلت عليه من داخل بلدي، ونحن في السعودية لدينا اكبر مهرجان فني عربي للرقص والغناء، وهو مهرجان (الجنادرية) وفي هذا المهرجان تقدم كل منطقة في السعودية رقصاتها واغنياتها الخاصة بها.

•لاقيت تشجيعاً على المستويين الشعبي والرسمي،كيف استقبلت كل هذا الحب؟

 شعور جميل جدا لا أستطيع وصفه، ومن الأشياء الجميلة التي حدثت معي أيضا قيام الأمير الوليد بن طلال بإرسال طائرة خاصة لي لتقلني الى السعودية، وهو ما اقدره جدا، اما التشجيع الشعبي فأود ان اذكر ان التصويت لم يكن فقط من داخل السعودية فقد جاءت ملايين الاصوات من خارج السعودية، وأشكر كل هؤلاء الذين آمنوا بي.

•هل تعتقد أنك وصلت للنجاح، أم أنك لا زلت في مرحلة إثبات الذات؟

انا اعتقد أنني فنان شامل وأكثر ما يهمني اليوم هو أن أسعى جاهدا لإدخال الفرحة والسعادة الى قلوب الناس من خلال تقديم أعمال على مستوى عال جدا.

•على المستويين الشخصي والفني، ما الذي أضافته إليك الأكاديمية؟

على المستوى الفني تحديدا تطورت جدا، واكتشفت مواهب جديدة في نفسي لم أكن أتوقعها، كما قمت بتطوير مهاراتي القديمة، أما على المستوى الإنساني فقد تعلمت من فكرة المراقبة الدائمة من الكاميرات أن أكون أكثر لباقة، فأمسيت أكثر حذرا في التعامل مع الآخرين وحذرا في الكلام.

•ما تعليقك على كمية الأصوات التي حصلت عليها خصوصا مع ما أشيع عن وجود تلاعب؟

التصويت يدل على محبة الناس واقتناعهم بموهبتي، ويعكس ان عادتنا وتقالدينا لا تتعارض مع ما قدمته في الأكاديمية، وبخصوص الشائعات فأنا أرفض تماما كل ما أشيع حول التلاعب، مع العلم أنني كنت في الداخل وكما يعلم الجميع لم نكن نطلع على اي من هذه المشاكل التي يتداولها الناس خارج الأكاديمية، وانا شخصيا غير مقتنع بوجود اي تلاعب في الاصوات كون الرقم كان كبيراً جداً.

•كيف تقبلت العائلة فكرة مشاركتك في البرنامج بداية؟

 كنت دائما أعتبر نفسي محظوظاً كوني محاطا بعائلة متفهمة ومشجعة، ربما كان هناك بعض التردد في البداية لكن عقب ان تأكدت عائلتي من فكرة الالتزام الأخلاقي والرقابة الدائمة داخل البرنامج زاد اهتمامهم وتشجيعهم لي .

•عادة ما يكال المديح للفائزين، ألا تخاف من الغرور وسط كل هذا الإعلام من حولك؟

ليس مسألة خوف ولكن صدمة، إلا أنني أعتقد أن هناك أناسا لديها قابلية للغرور وآخرين ليس لديهم، ومثلما هناك مديح موجود في الاعلام، نسمع أيضا النقد والرفض، وأنا مقتنع بأن إرضاء الناس غاية لا تدرك.

التعليق