مشجعو ساو باولو يحتفلون بفوزهم بكأس ليبرتادوريس بشكل عنيف

تم نشره في الأحد 17 تموز / يوليو 2005. 10:00 صباحاً
  • مشجعو ساو باولو يحتفلون بفوزهم بكأس ليبرتادوريس بشكل عنيف

   ساو باولو - أوضحت لقطات تلفزيونية أمس الاول الجمعة أن مشجعي فريق ساو باولو البرازيلي لكرة القدم أصيبوا بهياج بعد فوز فريقهم ببطولة كأس ليبرتادوريس لفرق اميركا الجنوبية مساء الخميس الماضي وحطموا أكشاك صحف ودمروا هواتف واشتبكوا مع الشرطة.

وتعرضت محطات المترو والحافلات للتخريب في الوقت الذي تدفق فيه مشجعو ساو باولو على ممر افينيدا بوليستا الذي أصبح نقطة تجمع مفضلة لمشجعي فرق كرة القدم للاحتفال بفوز فرقهم.

وفاز ساو باولو على اتليتيكو بارانينسه البرازيلي 4-صفر في مباراة العودة بالدور النهائي على استاد مورومبي ليفوز بمجموع مباراتي الذهاب والعودة 5-1 ويحصل على لقب البطولة للمرة الثالثة.

وذكرت تقارير وسائل الاعلام البرازيلية إن الأجواء تحولت للعنف فور انطلاق صافرة انتهاء المباراة مع تدفق المشجعين على الممر وأغلق ملاك الحانات والمتاجر أبوابهم.

وأوضحت اللقطات التلفزيونية المشجعين وهم يلقون الحجارة. وهشمت نوافذ مصرف في حين دمرت أكشاك وصناديق قمامة وهواتف عامة ومحطات للحافلات ومحطات للمترو وخربت حافلات ومضخات بنزين.

وعرضت لقطة عشرات المشجعين وهم يقفزون ويغنون فوق سطح حافلة من حافلات النقل العام المليئة بالركاب.

واستدعي نحو 300 من رجال الشرطة واستخدمت الأعيرة النارية المغلفة بالمطاط والغازات المسيلة للدموع لتفرقة المشجعين الذين اشتبكوا مع الشرطة بالحجارة والزجاجات.

وقال شرطي طلب عدم نشر اسمه ولكنه أوضح أنه يتمتع بخبرة عشرين عاما "لم ار مثل هذا خلال الاشتباكات مع المشجعين من قبل."

ووقعت أعمال عنف قبل اندلاع المباراة ايضا عندما اشتبكت الشرطة مع مئات المشجعين الذين عجزوا عن دخول الاستاد بسبب الفوضى عند بوابات الدخول. واستخدمت ايضا الغازات المسيلة للدموع.

وعانى استاد مورومبي من أعمال شغب خلال الشهر الماضي عندما شكا فريق ريفر بليت الأرجنتيني من أن حجارة القيت على مدربه من مشجعي ساو بالو قبل مباراة الذهاب بالدور قبل النهائي في البطولة الشهر الماضي.

وبعد ذلك اشتبكت شرطة مكافحة الشغب مع مشجعي ريفر بليت في الصف الأوسط في الوقت الذي القى فيه مشجعو ساو باولو في الصف العلوي ماء وسوائل أخرى على مشجعي الفريق المنافس.

وهدد لاعبو فريق ريفر بليت بعدم نزول الملعب وقالوا إن مشجعيهم تعرضوا لهجوم وأن أحد مديريهم اعتقل بشكل خاطئ كما زعموا ايضا أن ساو باولو لم يوفر لحافلتهم حماية من الشرطة.

واندلع عنف ايضا عند طرح تذاكر مباراة الدور النهائي في البطولة إذ خرجت طوابير المشجعين عن السيطرة.

واستدعيت الشرطة ثانية وقال المشجعون إنهم اضطروا للانتظار تسع ساعات لشراء تذاكر

التعليق