السلط يحافظ على صدارة يد الكبار

تم نشره في الأحد 17 تموز / يوليو 2005. 10:00 صباحاً
  • السلط يحافظ على صدارة يد الكبار

بلال الغلاييني

عمان- حافظ فريق نادي السلط ليلة أمس على صدارته لترتيب فرق دوري أندية الدرجة الأولى لكرة اليد بعد فوزه المستحق في افتتاح الجولة الخامسة لمرحلة الذهاب على حساب جاره أم جوزة بنتيجة 38/34 الشوط الأول 20/14 في اللقاء الذي احتضنته قاعة قصر الرياضة بمدينة الحسين للشباب.

اللقاء الذي سيطر فيه السلط على معظم مجرياته، غلفه طابع الإثارة والقوة والندية من أم جوزة، لكن خبرة السلط وتفوقه الفني والبدني حسمت النتيجة ليرفع السلط رصيده إلى 8 نقاط وبفارق نقطتين عن أقرب منافسيه فريقا الأهلي والحسين اربد.

اليوم تختتم منافسات الجولة الخامسة بلقاءين يقامان عند الساعة السابعة مساء؛ الأول تحتضنه قاعة قصر الرياضة بمدينة الحسين للشباب ويجمع الحسين اربد مع مستضيفه الأهلي ورصيد كلا منهما 6 نقاط في مواجهة وتحد صعب، فيما تشهد صالة الحسن الرياضية وبنفس التوقيت لقاء كفرنجة برصيد نقطة واحدة مع الكتة بدون نقاط.

 السلط (38) أم جوزة (34)

رغم الندية التي أظهرها فريق أم جوزة منذ بداية المباراة والتي جعلته يقارع فريق السلط إلا أن الأخير أحكم قبضته على مجريات اللعب خاصة في منتصف الحصة الأولى بعد أن شن العديد من الهجمات الخاطفة والتي أعطته فرصة السيطرة ورفع غلته من الأهداف، حيث ظهر تركيزه جلياً على ثلاثي الخط الخلفي الضارب والمكون من احمد المحاميد وخالد حسن وفارس الوحشة سواء بتسديد الكرات من خارج المنطقة والضغط على دفاع أم جوزة لإجباره على التقدم نحو الأمام وإفساح المجال بإسقاط الكرات إلى لاعب الدائرة حمودي ناصر في الوقت الذي أحسن فيه لاعبا الجناح محمود الهنداوي وإسماعيل الطموني من الاختراق وتشكيل قوة ضاربة بالاشتراك مع لاعبي الخط الخلفي.

فريق أم جوزة والذي أحرج السلط في بداية المباراة وبادله التسجيل استطاع إدراك التعادل في الدقيقة (21) 17/17 بعد أن اعتمد على صدام أبو رمان في قيادة الألعاب والذي أجاد توجيه الكرات نحو العمق والأطراف مع الاعتماد على قائد درادكة واحمد الهنداوي في الاختراق من البوابة الأمامية وتوصيل الكرات إلى لاعبي الجناح عيسى قطيشات وعبد الله أبو رمان في الوقت الذي نجح فيه لاعب الدائرة عماد تادرس من التحرك بين مدافعي السلط واصطياد شباك العقيلي بأكثر من كرة لينهي السلط الشوط الأول بتقدمه 20/14 .

في الشوط الثاني واصل السلط سيطرته على أجواء المباراة مستغلاً الثغرات التي ظهرت في دفاع أم جوزة خاصة من الأطراف حيث وجد محمود الهنداوي وعمر درادكة وإسماعيل الطموني الطريق سالكة نحو مرمى الشراونة، إضافة إلى سلسلة من الهجمات الخاطفة والمنوعة التي قادها احمد المحاميد وخالد حسن وفارس الوحشة الأمر الذي أعطى فريق السلط الفرصة الكاملة لرفع فارق الأهداف واحتواء حماس أم جوزة الذي حاول مجاراة أداء خصمه من خلال تهدئة اللعب وعمل التقاطعات لسحب مدافعيه نحو الأمام، وتميز عيسى قطيشات وصدام أبو رمان واحمد الهنداوي في قيادة ألعاب الفريق الهجومية وإيجاد الثغرات في دفاع السلط، الأمر الذي جعل أم جوزة  يقلص فارق الأهداف إلى 4 أهداف بيد أن خبرة لاعبي السلط حسمت المباراة لمصلحتهم 38/34 .

التعليق