قواعد ذهبية لراحة الطفل النفسية

تم نشره في الجمعة 15 تموز / يوليو 2005. 10:00 صباحاً

عمان-الغد-  غالبا ما يعتقد الآباء بأن الرعاية المادية والقيام بشؤون الأطفال وخدمة مصالحهم, كافية أو هي المطلوبة لإنتاج الإنسان السوي مستقبلا, إلا أن الحقيقة هي ضرورة العلم والعمل إلى جانب ذلك بمجموعة قواعد تساعد على تنشئة نفسية سليمة للأبناء .

    بالرغم من كون الأم لها دور أساسي في تنشئة نفسية الطفل, إلا أن للطفل قوة داخلية هي التي تحدد شخصيته لذا لا بد من أخذ هذه المسالة بعين الاعتبار. وبحسب موقع "ناصح" فانه إذا كانت الخلافات مستمرة ما بين الوالدين والطفل فإن ذلك يرجع إلى عدم إصغاء الوالدين له. فضلا عن ان التساهل في تأديب الطفل مرة والصرامة مرة أخرى تخلق نوعا من التساؤل وعدم الفهم عنده .

    ممارسة الحديث المباشر مع الطفل بطريقة يفهمها يشعره بالقدرة على التواصل مع الآخرين ،وبانهم يحترمونه فيحترمهم بالمقابل . كذلك فان توجيه سلوك الطفل بالكلمة أو بالزجر خير من معاقبته بالضرب, تقول الدكتورة نيلي هارتورغ " يجب أن لا يدفع الطفل دفعا إجباريا نحو مرحلة البلوغ, كما يجب أن لا يشد الطفل السريع التطور إلى مرحلة الطفولة " . وتقول العالمة النفسية دوريس ووليز تقول " أنفق وقتك لا مالك على أطفالك "  .

    الطفل يجب أن يخطئ لأن الخطأ دليل التجربة والطفل الذي لا يعمل لا يخطئ, ومن أكبر الأخطاء التي يرتكبها الوالدان رغبتهما في منع أطفالهما قسرا من ارتكاب الأخطاء.

    من الضروري كذلك عدم معاندة الطفل في الاستجابة لمتطلباته الضرورية, في حين لا بأس من عدم الاستجابة لمتطلباته التي تصنف في إطار الكماليات. ومن الامور الاساسية الاهتمام بمعرفة بأسرار طفلهما مع تجنب إغراقه بالأسئلة حول كل ما يفعله.

التعليق