"العودة"فيلم روسي يعرض في منتدى شومان

تم نشره في السبت 9 تموز / يوليو 2005. 10:00 صباحاً

عمان- تستأنف لجنة السينما في مؤسسة عبد الحميد شومان عروضها الأسبوعية لمختارات من الأفلام العالمية الحائزة على الجوائز الكبرى من المهرجانات السينمائية الدولية ، وستكون عروض شهر تموز مخصصة لأفلام آسيوية مميزة ، تبدأ بالفيلم الروسي الحديث " العودة" الحائز على الجائزة الذهبية من مهرجان فينيسيا الدولي لعام 2004 ، والذي سيعرض في تمام الساعة السابعة من مساء الثلاثاء المقبل  .

في بداية الفيلم نتعرف على صبي صغير وهو يلهو مع أخيه وأقرانه على الشاطئ حيث يقوم الأولاد تباعا بالقفز في الماء من فوق منصة قفز شديدة الارتفاع . ويقفز جميع الأولاد ما عدا الابن الأصغر الذي يكشف عن جبنه وعن خوفه من الأماكن العالية . ومنذ هذه اللحظة يعتبره الأولاد جبانا ويلقبونه بالعنزة ويطردونه من مجموعتهم ثم يتركونه وحيدا يبكى من الخوف فوق قمة المنصة، عاجزا عن الهبوط ، منتظرا من يأتي لكي يساعده . ويشاركهم في ذلك حتى أخوه الأكبر .

في اليوم التالي وبعدما يعود الولدان الى المنزل اثر مشاجرة مع أولاد الحي تلاقيهما الأم فرحة أمام باب المنزل وتخبرهما ان الأب الغائب منذ اثني عشر عاما قد عاد وهو الآن يغط في النوم. يقابل الأخوان خبر وصول الأب الفجائي بشك وفضول في آن. من هذا الرجل ، وهل هو حقا والدهما ، وهل هما بحاجة إليه – هذه هي الأسئلة التي تنشأ فورا عند الولدين وهما يتأملان الوالد المستغرق في النوم ، واللذان ستفاجئهما فظاظته معهما وجفاف عاطفته نحوهما منذ لقائهما الأول .

يبدأ الحدث الرئيسي للفيلم من صباح اليوم التالي عندما يقرر الأب أن يصطحبهما معه في رحلة صيد سمك تستمر عدة أيام ، حيث يبدو للوهلة الأولى أن الأب يريد أن يختلي بهما مدة كافية من الزمن وأن يعوضهما عن خسارتهما له في سنوات الغياب الطويلة . وهكذا يصعدان مع الأب صباح اليوم التالي في سيارته مصطحبين معهم معدات الرحلة ويمضي الثلاثة في طريقهم .

يبدأ الولدان رحلتهما نحو المجهول مع أب لا يعرفان عنه شيئا ولا يدريان ما ينوي فعله حيث يتطور خلال الرحلة صراع بينهم من عدة نواح إذ يحاول الأب خلال الرحلة أن يتصرف مثل صاحب سلطة مطلقة لا تعرف الرحمة و لا تتراجع عن قرارها وهو يسعى بكل إصرار لتعريض ولديه لكل أصناف التجارب الصعبة التي يمر بها الكبار لكي يجعلهما يتعلمان  تحمل المسؤولية. ثم يبلغهما أن ثمة تغييرا طرأ على مسار الرحلة وأن عليه يقضي أمرا ما . ويقرر إثره أن يقودهما نحو جزيرة  معزولة لأن عليه فعل شيء ما هناك لا يكشف عنه لولديه . وفي الجزيرة التي يصلون إليها بعد رحلة طويلة شاقة بواسطة قارب صغير سيكون هناك كوخ مهجور سيحفر الأب الأرض في داخله وسيستخرج من الحفرة صندوقا صغيرا .

ينتهي الفيلم عندما يمدد الولدان جثمان الأب وسط القارب ومعه الصندوق الذي خاض كل تلك المغامرة من أجل نبشه من الأرض ويرسلانه ليلاقي نهايته في البحر ومعه سره وسر الصندوق .

التعليق