انطلاق فعاليات الدورة الخامسة والعشرين لمؤتمر اطفال العرب نهاية الشهر الجاري

تم نشره في الاثنين 4 تموز / يوليو 2005. 09:00 صباحاً
  • انطلاق فعاليات الدورة الخامسة والعشرين لمؤتمر اطفال العرب نهاية الشهر الجاري

يستضيف المغني العالمي ريكي مارتن

 

 كوكب حناحنة

 عمان- اكدت مديرة مركز الفنون الادائية مديرة مؤتمر اطفال العرب لينا التل خلال لقائها الصحافيين صباح امس في مقر المركز على ان دورة العام الحالي للمؤتمر لها رونقاً خاصاً، وستنفذ خلالها فعاليات خاصة ومميزة تحتفي باليوبيل الفضي بمناسبة مرور 25 عاماً على تأسيس المؤتمر.

  وبينت  ان انطلاقة الدورة الخامسة والعشرين ستكون في الخامس والعشرين من الشهر الجاري ويتضمن حفل الافتتاح استعراضاً مسرحياً غنائياً يقدمه مركز الفنون الادائية بحضور ضيوف اشرف وهم امين عام جامعة الدول العربية عمرو موسى والفنانة لطيفة التونسية والفنان ريكي مارتن.

  ويتوج الحفل بتقديم الوفود العربية والاجنبية المشاركة على انغام موسيقات القوات المسلحة الاردنية وفي ختام الحفل يقدم المشاركون نشيد المؤتمر "وطن واحد".

  وأضافت ان فعاليات المؤتمر تتضمن مسيرة كرنفالية احتفالية في السابع والعشرين من الشهر الجاري بمناسبة انعقاد المؤتمر, واحتفاءً بالوفود المشاركة ويرتدي المشاركون ازياءهم التراثية، ويعزفون على آلات موسيقية مختلفة من تراث وفولكلور دولهم ويتخلل المسيرة الاحتفالية نوبة المساء لفرقة موسيقات القوات المسلحة الاردنية, كذلك استعراض لخيول فرسان الأمن العام على مضمار الاستاد.

  ويقدم الفنان بشار غزاوي والفنانة روز الور مجموعة من اغانيهما ويختتم المؤتمر بحفل يقام في مركز الحسين الثقافي في الثلاثين من الشهر الجاري يرفع فيه الاطفال المشاركون توصياتهم الى منظمة اليونسيف وهيئة الامم المتحدة وجامعة الدول العربية, كما ويخصص يوم خلال فترة انعقاد المؤتمر تستضيف فيه الاسر الاردنية الوفود المشاركة ليتم التعرف على عادات وتقاليد المجتمع الاردني.

  وتجدر الاشارة الى ان مؤتمر الاطفال العرب بدأ بمبادرة من جلالة الملكة نور الحسين المعظمة, اثر مؤتمر القمة الذي عقد في عمان عام 1980 ومنذ ذلك التاريخ اصبح عقد هذا المؤتمر, تقليداً سنوياً راسخاً يحظى برعاية مستمرة واهتمام بالغ من جلالة الملكة نور الحسين المعظمة, ويعكس في انشطته وفعالياته, حقيقة الروابط القومية والثقافية والتاريخية المشتركة التي توحد بين الاطفال كأبناء امة عربية واحدة والتواصل والانفتاح على الثقافات العالمية. وقد حصل على جائزة التميز في خدمة الطفولة العربية من المجلس الاعلى للطفولة/ الشارقة- الامارات عام 1997.

  يذكر ان هذا المؤتمر استطاع ان يكرس معاني الوحدة العربية ولم يتوقف عن الانعقاد بالرغم من كل الاحداث السياسية التي شهدها الوطن العربي. حيث يشارك في المؤتمر وفود تمثل مختلف الدول العربية تتراوح اعمارهه ما بين (14-16 سنة) وفي خطوة شجاعة وتنفيذاً لتوصيات مؤتمر الاطفال العرب الثالث والعشرين بضرورة توسيع مجال المشاركة في المؤتمر ليشمل دولاً غير عربية, فقد استضاف المؤتمر الرابع والعشرون اطفالاً من دول اوروبية وهي: هولندا, تركيا, بريطانيا, السويد, والدنمارك.

  وكانت هذه التجربة غنية جداً اتاحت المجال للاطفال العرب لتبادل المعرفة والخبرات مع اطفال من دول اوروبا مما شكل نموذجاً يحتذى في اقامة حوار حضاري بين اطفال من شعوب الامة العربية واطفال من دول اوروبا.

التعليق