فريق الحسين يبحث عن انجاز محلي طال انتظاره

تم نشره في السبت 2 تموز / يوليو 2005. 10:00 صباحاً

يستعد جيدا للاستحقاق الآسيوي

 

عاطف البزور

    اربد- تبحث جماهير القلعة الصفراء عن انجاز محلي طالما انتظرته على صعيد الدوري وكأس الاردن ويترقب الجميع ما سيقدمه فريق الحسين الكروي هذا الموسم خاصة وان نتائج الفريق الموسم الماضي على الصعيد المحلي والاسيوي وصل صيتها الى ابعد الحدود.

    وتختلف الطموحات هذه المرة عن سابقاتها لانه اكثر جاهزية لمقارعة الفرق الاخرى وطموحاً بالمنافسة على الالقاب والتخلي عن مركز الوصافة خلافاً لما درجت عليه العادة.

نقلة نوعية

    وحقق الحسين اربد نقلة نوعية في الفترة الاخيرة من خلال احتلاله المركز الثاني على سلم ترتيب الدوري الممتاز وتأهله للدور الثاني من مسابقة كأس الاتحاد الاسيوي للمرة الاولى في تاريخه،ويعول المسؤولون على الفريق على خبرة وقدرات المدرب المحلي الشاب اسامة قاسم وعلى نخبة من النجوم المميزين وفي مقدمتهم قائده عبد الله الشياب وانس الزبون وبشار بني ياسين واحمد غازي وشادي الخطيب ومنيف عبابنة وغيرهم.

    ويأمل ابناء نادي الحسين في ان يحصدوا ما زرعوا منذ فترة بعيدة عبر فرق المراحل السنية التي اعدت اعداداً جيداً للاعتماد عليها في المستقبل ونجحت على مستوى الناشئين في فرض ذاتها على مستوى بطولات الفئات العمرية،كما نجحت بإمداد الفريق الاول بنجوم بارزين.

    ويؤمن ابناء "القلعة الصفراء" ايضاً بالمثل القائل من زرع حصد للصعود الى سلم النجومية وتحقيق الانجازات... والفرصة متاحة حالياً بعد نضوج خبرة اكثر من لاعب في التشكيلة التي اعدت لخوض غمار منافسات الموسم الجديد.

اعداد جيد

    ولم تكن استعدادات فريق الحسين منذ فترة وجيزة بل قد يكون الفريق الوحيد الذي واصل تحضيراته رغم نهاية الموسم حيث واصل طريق الاعداد وفق برنامج واستراتيجية معده بدقة للمنافسة على جبهتين محلية واسيوية... وبهذا فإن الفريق يواصل مرحلة اعداد داخلية بإشراف مدربه اسامة قاسم الذي يقضي موسمه الخامس على التوالي مع الفريق وينتظم في التدريبات اكثر من 30 لاعباً بعد،وسيزداد العدد بعد انضمام المحترفين العراقيين مازن عبد الستار وجبار هاشم وكانت ادارة النادي قد استقطبت عددا من اللاعبين الشباب في مقدمتهم لاعب العربي عبد الله صلاح وتخلت عن بعض اللاعبين لاندية امثال وليد الخالدي وايمن ابو جلة والحارس محمد البدارنة.

آمال ومعسكرات

    ويأمل فريق الحسين في ان تتاح الفرصة امامه من جديد في الظهور على مسرح الكرة العربية بعد مشاركته الاولى في تونس عام 1993 والثانية في مدينة جدة السعودية عام 2001 والثالثة العام الماضي وخرج منها من الدور الاول على يد الاهلي القطري. ومشاركة الفريق من جديد على المستوى الودي واردة كونه احتل المركز الثاني على سلم ترتيب الدوري الممتاز وقدم مستوى متميزا على مستوى بطولة كأس الاتحاد الاسيوي وبات مرشحاً لتحقيق انجاز اردني غير مسبوق على مستوى آسيا ولتحقيق هذا الحلم فإن الادارة ستعمل على رفع مستوى الفريق من خلال توفير كافة الامكانات المتاحة سواء الفنية او المادية وتأمين معسكرات داخلية وخارجية للفريق والسعي لتعزيزه بمهاجم محترف على سوية عالية.

    واعرب المدرب اسامة قاسم عن تفاؤله بأن يحصل فريقه على مراكز متقدمة على الصعيد العربي والاسيوي ويتوج جهوده بإحراز الالقاب على الصعيد المحلي موضحاً ان العامل النفسي والبدني والمهاري للاعبين مرتفع جداً ولا ينقصهم شيء للمنافسة في ظل الدعم اللامحدود الذي تقدمه ادارة النادي

التعليق