مجد القصص تفتح "قبو البصل "على عالم من الحكايات المدهشة

تم نشره في الأربعاء 29 حزيران / يونيو 2005. 10:00 صباحاً
  • مجد القصص تفتح "قبو البصل "على عالم من الحكايات المدهشة

في عمل يعتمد على الارتجال وفيزيائية الجسد

 

تغريد الرشق

      تستعد المخرجة مجد القصص لتقديم عمل مسرحي هو الاول من نوعه في الأردن باعتماده على" فيزيائية الجسد" وهو التخصص الذي تحمل فيه المخرجة درجة الماجستير، وذلك بعد ان قدمت عملا مسرحيا من النوع ذاته للأطفال بالتعاون مع مؤسسة نور الحسين في ايار(مايو) الفائت بعنوان"ظلال".

      اقتبست مسرحية "قبو البصل" عن القصة القصيرة للكاتب الألماني المعاصر غونترغراس، الحاصل على جائزة نوبل للاداب العام 1999، ويمثل "قبو البصل" مكانا ليليا لا يقدم اية مشروبات او وجبات، وله طقوسه الخاصة حيث يقدم مفارم وشوك وسكاكين وبصلة لكل زبون. وتحدثنا مجد عن القصة:" يتسم ارتياد المكان المعروف بارتفاع اسعاره بطقوس غريبة تبدأ بموسيقى معينة ترافق ابتداء هذه الطقوس.. يقوم جميع الزبائن والقادمين من شرائح اجتماعية ومهن متنوعة، بتقطيع البصل الى قطع صغيرة جدا لتتناثر هذه القطع هنا وهناك وليبدأ الجميع بموجة من البكاء الجماعي تتلوها اعترافاتهم المتضمنة اسباب قدومهم للمكان".

        وضمن سلسلة الاعترافات تتكشف للمتفرج قصصا غاية في الغرابة "احداها ترويها امرأة عن وقوعها في حب رجل بعد ان داس على اصبع قدمها اليمنى، مما ادى الى خلع ظفرها، فحملها لبيته واعتنى بها الى ان نما ظفر جديد مكانه الا ان المفاجأة كانت ان الحب "فتر" او بدأ بالتلاشي، فطلب منها ان يدوس على ظفرها الاخر وقبلت وعاد الحب من جديد واستمر الوضع على هذه الحال.. فما ان ينمو ظفر جديد حتى تبرد العواطف الى ان رفضت بالنهاية ان يدوس على اي من اظفارها وهجرها، ثم التقيا صدفة في حفل موسيقي فمدت له يديها الاثنتين ليدوس عليهما ويعودا لبعضهما البعض الا ان اظافرها العشرين التي تخلعت كثيرا تأبى معاودة النمو" .

          وتضيف مجد: إن الناس يأتون للقبو في محاولة لاسترداد الحب القديم ،هناك مجموعة قصص اخرى اخذت من غونتر غراس، وتم ضمها لسياق النص مثل المرأة الملتحية والرجل الأملس واللذين تجسد علاقتهما صورة المرأة المتحكمة والرجل المنقاد والمستسلم اوالمعتمد تماما عليها .

         كما استوحت مجد شخصيات جديدة مثل زوجين عجوزين تحولت علاقتهما ضمن مؤسسة الزواج الى علاقة روتينية ميكانيكية يأتيان للقبو في محاولة لاستعادة التوازن، اضافة الى قصة فتاة صغيرة تبحث عن الاخر الذي وعدها بالحضور ولكنه لم يأت، وهي محاكاة جانبية منها لمسرحية (بانتظار جودو) لصموئيل بيكيت، حيث البطلان فلاديمير وستراجون ينتظران جودو الذي لا يأتي. وتنوه مجد الى استعانتها بأبيات شعرية لشعراء اردنيين مثل غسان زقطان، ويوسف عبد العزيز، وعبدالله رضوان، بعضها يلقى شعرا والاخر يغنى خلال العرض.

           وتعتمد مجد اسلوبا مختلفا في الاخراج، تصفه قائلة: عملي يخضع لآلية الورشة المسرحية، وهذا يعني عدم وجود نص مسرحي مسبق فالنص يكتب اثناء التجربة المسرحية، كما ينمو الممثل ويتطور اثناء التجربة لينمو النص معه.

          اقوم انا كمخرجة بوضع تمارين تعتمد على الارتجال ويطبقها الممثلون، ثم اصيغ المشهد حركيا....نحن الان وصلنا لمنتصف نص المسرحية ولا نعرف الى اين ستقودنا التمارين لإنهاء هذا العمل، هناك ما نسميه مسرح الهدم والبناء للوصول الى افضل الصور الجمالية والمضامين.

           وتؤكد مجد ان المعروف لديها الان هو القصة القصيرة التي اعتمدت عليها في هذا العمل. اما اسلوبها في الاخراج فيتمحور حول (التمثيل والغناء والرقص) وعن مفهوم الرقص هنا تقول: ليس رقصا شرقيا بل رقصا من نوع آخر له علاقة بالشخصيات المهزومة، ويعتمد على حركات جسدية تعبيرية تحمل مضامين.

           وتتابع واصفة اهمية حركات الجسد: "رسالة المسرحية تصل للمشاهد ليس فقط عن طريق الحوار المكثف بل بالاعتماد الأساسي على لغة جسد الممثل". يشارك في العمل الذي تنتجه وزارة الثقافة وضمن الموسم المسرحي كل من الممثلين(اسمى مصطفى ورائد عودة واريج الجبور واياد شطناوي وعلاء الجمل ويوسف كيوان وعبد الرحمن بركات وبيسان وهيفاء خليل )اما تصميم الديكور والملابس فهو لجميلة علاء الدين، وموسيقى العمل لاياد قطاطشة، وتعمل رلى الحجة كمساعدة للمخرجة.

            وعن اختيارها للمثلين تشير القصص الى ان معايير الاختيار خضعت لدقة فائقة لأن هذا النوع من المسرح لا يحتمل الأجساد المكتنزة بل يتطلب ممثلا ذا لياقة بدنية عالية ، حسب قولها،وتؤكد انها وقبل اختيارها لهم اقامت ورشة عمل وبدعم من  وزارة الثقافة تم عبرها فرز هؤلاء الممثلين الذين سيحملوا"قبو البصل" الى الجمهور.

من المتوقع ان تعرض المسرحية تحت رعاية وزيرة الثقافة اسمى خضر في 13/8/2005 ولغاية 18 من ذات الشهر في المركز الثقافي الملكي ،وستعاد في الفترة من 20 ولغاية 24 من نفس الشهر في مركز الحسين الثقافي كما ستشارك في مهرجان المسرح الأردني للمحترفين في تشرين الثاني "نوفمبر" القادم اضافة الى عدد من المهرجانات العربية .

يذكر ان المخرجة الأردنية مجد القصص حاصلة على درجتي بكالوريوس احداهما في العلوم السياسية عام 1979 واخرى في الاخراج والتمثيل من جامعة اليرموك عام 2003 ،ومؤخرا حصلت على درجة الماجستير في المسرح تخصص "فيزيائية الجسد" من رويال هولوي جامعة لندن، وتملك رصيدا كبيرا من الأعمال الفنية فقد شاركت ب 50 عملا مسرحيا ما بين تمثيل واخراج وكتابة وانتاج، الى جانب 30 مسلسلا اردنيا وعربيا ،وحصلت على العديد من الجوائز الهامة كان اخرها جائزة افضل ممثلة عن دورها في مسرحية "مكبث" للمخرج حكيم حرب في مهرجان سوسة عام 2003 .

التعليق