تقويم الاسنان ليس له عمر محدد

تم نشره في الأربعاء 29 حزيران / يونيو 2005. 10:00 صباحاً
  • تقويم الاسنان ليس له عمر محدد

د. بهاء نزار العطعوط

      خلقت اسنانك سليمة لتبقى مدى الحياة. سنحاول تسليط الضوء على بعض جوانب تقويم الاسنان عند الراشدين في هذه المقالة حيث لوحظ ان الكثير يحملون مفاهيم خاطئة تتعلق بكون تقويم الاسنان ممكنا فقط للاطفال، ومحصورا في مرحلة عمرية معينة في عمر الانسان.

       وجد في الدراسات الاخيرة ان مشاكل سوء الاطباق وتراكب الاسنان قد تعتبر أحد مظاهر الاعاقة الاجتماعية, فقد لوحظ في المجتمعات المختلفة ان الاسنان المنتظمة والابتسامة الجميلة تحمل مؤشرات ايجابية للفرد, مما قد يؤثر على الفرد من نواح عديدة ،حيث ان المظهر وخصوصا مظهر الاسنان يلعب دورا اساسيا في امور عديدة في الحياة مثل توقعات الاساتذة من الطلاب، التقدم الدراسي، وحتى في مجال ايجاد فرص عمل افضل، وفي ايجاد علاقات اجتماعية اكثر.

        بشكل عام من الممكن ان نقول ان الردود الاجتماعية الناتجة من مظهر الاسنان تؤثر بشكل رئيسي على تكيف الشخص في المجتمع، وهذا ينطبق على الراشدين بشكل لا شك فيه.

         قد تتساءل عن الفرق بين تقويم الاسنان عند الاطفال والراشدين, وهنا نقول ان الاسنان ان كانت في حالة صحية جيدة نستطيع تحريكها في اي عمر. العديد من المشاكل التقويمية يمكن علاجها بالسهولة والسلاسة نفسها عند الراشدين كما هو الحال عند الاطفال، لان ميكانيكية تحريك الاسنان واحدة في كلتا الحالتين- على سبيل المثال نستطيع تحريك اسنان طفل عمره "12" سنة ورجل في الـ "75" بنفس الطريقة. وتشير الدراسات الحالية ان واحدا من كل خمسة مرضى تقويم في العالم هو بالغ فوق العشرين من العمر، وفي الولايات المتحدة وكندا ما يقارب مليون راشد يتلقون معالجة تقويمية حاليا حسب مصادر الجمعية الامريكية لتقويم الاسنان.

           الاختلاف في العلاج بين الاطفال والراشدين يتلخص في انه لا يوجد نمو عند الراشدين, كما ان احتمال تعرض الكبار لمشاكل اللثة والامتصاص العظمي اكبر, وقد يكون تقويم الاسنان عند الراشدين احدى مراحل العلاج كأن تعالج حالات معقدة بالتعاون مع اختصاصي التركيبات واختصاصي الجراحة واختصاصي اللثة مثلا. وللحديث عن ذلك بالتفصيل اكثر نقول انه في حالات المشاكل الهيكلية "اي خلل في نمو احد الفكين", فإنه من الممكن ان نعالجها باستخدام الاجهزة الوظيفية عند الاطفال لكبح بروز الفك السفلي، او لمنع بروز الفك العلوي مثلا، اما في حالة الراشدين فإننا لا نستطيع ذلك لتوقف النمو. عندئذ لا يكون لنا الخيار الا للجراحة في الحالات الشديدة.

             كما ان احتمالية وجود مشاكل اللثة ونزول مستوى العظم عند اسنان الراشدين اكبر من احتمالاتها في حالة الاطفال, لذلك قد يحتاج الراشدون بعض المعالجات قبل التقويم عند اختصاصي اللثة ،لان نزول مستوى العظم الداعم للاسنان يؤثر على ثباتها بعد التقويم, كما تكون احتمالية فقدان بعض الاسنان او تسوسها او علاج الاعصاب اكبر، وهذا يعقد العملية التقويمية بالنسبة للراشدين.

             قد يكون شكل الجهاز التقويمي عائقا امام المريض حيث ان الكثيرين لا يرغبون بالشكل المعدني للحاصرات على الاسنان, ولكن مع التقدم التكنولوجي طورت الشركات العديد من الحاصرات والاسلاك التجميلية التي تكون شفافة وغير مرئية، كما ان هناك التقويم اللساني او المخفي حيث تكون الحاصرات على الجهة الخلفية للاسنان في الداخل وهذه الطريقة يستعملها مشاهير العالم حيث لا يقف شكل جهاز التقويم عائقا امام الوصول الى الوضع المثالي للانسان والابتسامة الجميلة. في النهاية ننوه الى ان المعالجة التقويمية هي خطوة ايجابية خصوصا للراشدين الذين تحملوا مشاكل اطباق الاسنان لفترات طويلة, لان المعالجة التقويمية تستطيع اعادة الوظيفة المثالية للاسنان, اضافة لذلك تظهر الاسنان بشكل صحي اجمل, كما ان الابتسامة الجميلة تعزز الثقة بالنفس في اي عمر كان.

اختصاصي تقويم الاسنان والفكين

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »العمر (ليان عطيه)

    السبت 14 كانون الثاني / يناير 2017.
    انا عمري 11 سنة وكل يوم اروح المستشفى ويقولون انتي باقي صغير وابغى أشوف الحل