وفاة الأديب المصري محمد مستجاب عن 67 عاما

تم نشره في الثلاثاء 28 حزيران / يونيو 2005. 10:00 صباحاً

   القاهرة - توفي في ساعة متأخرة من مساء اول من أمس الأديب المصري الساخر محمد مستجاب عن 67 عاما بعد أن قضى عشرة أيام في العناية المركزة بالمستشفى لعلاجه من فشل كبدي.

ولد مستجاب في محافظة أسيوط في الثالث والعشرين من (يوليو) تموز عام 1938 وتلقى تعليما محدودا وعمل في عدد من المهن آخرها عامل في السد العالي في نهاية الستينيات.

بدأ مستجاب نشر قصصه الأولى من عام 1969 قبل أن ينتقل إلى مجمع اللغة العربية الذي عمل فيه موظفا حتى خروجه إلى المعاش.

لمستجاب رواية شهيرة عنوانها "من التاريخ السري لنعمان عبد الحافظ" التي حصل عنها على جائزة الدولة التشجيعية عام 1984 وترجمت إلى أكثر من لغة. كما صدرت له رواية "إنه الرابع من آل مستجاب" التي صدرت عام 2001 .

   ولمستجاب أكثر من مجموعة قصصية منها "ديروط الشريف" و"قيام وانهيار آل مستجاب" و"الحزن يميل للممازحة" وله كذلك عدد من الكتب في الثقافة العامة منها "حرقة دم" و"بوابة جبر الخاطر" إضافة إلى "نبش الغراب" وهي مجموعة مقالاته في مجلة العربي الكويتية.

وفي عام 1992 حولت إحدى قصصه إلى فيلم سينمائي عنوانه "الفاس في الراس" بطولة ليلى علوي وعزت العلايلي.

التعليق