استعراض غنائي راقص يلهب مشاعر الجمهور

تم نشره في السبت 18 حزيران / يونيو 2005. 10:00 صباحاً
  • استعراض غنائي راقص يلهب مشاعر الجمهور

نجوم الستار اكاديمي يحيون حفلا صاخبا على الارينا

 

        إسلام الشوملي

      عمان - زحف المراهقون والشباب والأطفال بصحبة ذويهم متجهين إلى طريق السلط مساء أول من أمس، حيث يقع مسرح الأرينا في جامعة عمان الأهلية، ليلتقوا بنجوم تابعوهم في مراحل حياتهم اليومية بواقع 24 ساعة بث يومياً وعلى مدار أربعة أشهر ضمن برنامج تلفزيون الواقع "ستار اكاديمي" في نسخته الثانية.

      النجوم الثمانية هشام، أحمد، بشار، سامر، أماني، زيزي، كاتيا، سلمى نجحوا في تقديم طابع غنائي استعراضي لافت، في الحفل الذي أحيوه مساء أول من أمس، ورعته "الغد" ومجلة ليالينا وإذاعة فن إف إم. وحضره ما يزيد على 3000 شخص معظمهم من الأطفال والمراهقين والشباب، الذين راق لهم المشهد البصري وجماليته، وتفنن المؤدون في استعراضهم الغنائي المتنوع والمندمج مع الازياء المقدمة من قبلهم.

      الحفل الذي بدأ في الموعد المحدد، على خلاف ما حصل في حفل الاستقبال مساء الأربعاء، تواصل لمدة ساعتين، وتضمن فقرات غنائية تصاحب معظمها بالاستعراض الراقص الذي قدمه إلى جانب النجوم فريق الرقص المكون من أربعة راقصين واربع راقصات.

      واطل المشتركون الثمانية على المسرح بمصاحبة أغنية البرنامج الخاصة بنسخته الثانية (FAME) مرددين كلماتها المعبرة عن طموح لايتوقف "حلمي حلم كبير"، "عيش، خليني حقق احلامي"، "حلم الجيل الجايي نحنا"... إلى جانب استعراضات الراقصين المرافقة، كل ذلك جاء بترتيب مشابه إلى حد كبير ما كان يحصل في "البرايم" مع حرية أكثر للنجوم في الحركة على المسرح والتعاطي مع الجمهور.

        وكانت المشاركة في دورة البربامج السابقة المغربية صوفيا ماريخ فاجأت الحضور الذي تعالت صيحاته لدى ظهورها على المسرح قبل بدء الحفل وتقديمها لأغنية قلي كلام،  ويشار إلى أن صوفيا لفتت الانتباه في البرنامج العام الماضي. ترافقت الاغنيات بالموسيقى الصاخبة المعتمدة ايقاعات الدرامز وجيتارين كهربائيين، طغت في بعض الوقت على أصوات النجوم الغنائية.

         وفي حين جاء الغناء المنفرد للنجوم بالحفل باصواتهم (live)، لم يغب عن الحفل غناء الـ (Play Back) الذي شكل عنصراً لمعظم أغاني الفريق الجماعية خصوصاً المرافقة لاستعراضات راقصة.

          وبينما تميز سامر بأداء رومانسي جاد لأغنية (كل القصايد) للفنان الغنائي الشامل مروان خوري والتي أداها منفرداً، لم يتوقف هشام الحاصل على لقب البرنامج عن الحركة والقفز في جميع الألوان الغنائية التي قدمها، ليستبدل الغناء في بعض الحالات بعبارات فكاهية.

           وانسجم الكويتي أحمد حسين في تقديمه ديو غنائي مع اللبناني سامر على الاغنية المصرية للفنان لؤي (آه يا عين يا ليل)، ليواصل بشار الغزواي الغناء باللهجة المصرية بمرافقة الراقصين على أغنية عمر دياب (ليلي نهاري)، وطغت اللهجة المصرية واللبنانية على الأغاني التي قدمها المشاركون منفردين.

          وفي عرض عبر عن أجواء مصر الشعبية قدم المشاركون الثمانية إلى جانب الراقصين(تابلو) شارع محمد علي الذي تميز بالاستعراض الغنائي المعتمد على الـ (Play Back) والمصاحب لأزياء شعبية تراثية. ومن شارع محمد علي واللهجة المصرية إلى فرنسا حيث نقلت أماني، زيزي، كاتيا، وسلمى الحضور إلى أجواء الحب الفرنسية مع أغنية (Je T’Aime)، لتعود زيزي بقوة إلى الأجواء المصرية، وتثير حماس الجمهور بتقديمها فقرة رقص شرقي مصاحبة لغنائها (أنا في الغرام) لشيرين، وفي توافق واضح لعبت الاضاءة دوراً منسجماً مع وقع الإيقاعات المصرية الصاخبة. وانتقالاً إلى اللهجة البيضاء قدمت كاتيا أغنية اللبنانية هيفا وهبي بدلع منسجم مع طابع الأغنية.

         وفي فقرة جمعت الشباب الأربعة قدموا فيها نمط القصائد المغناة بأغنية (عربي انا) للفنان يوري مرقدي، وفي الوقت الذي لم يتوقف فيه هشام عن القفز مستثيراً الجمهور، كان المشترك الأردني يرسل القبل في الهواء لمعجباته من الفتيات صغيرات السن، أما سامر وأحمد فبدا عليهما الانسجام في أجواء الأغنية.

          وبينما تنوعت الأغاني لتشمل طابعاً يعبر عن لهجات المشتركين حيث تميزت الجزائرية سلمى بتقديمها أغنية الراي(حاولوا) قدم السعودي هشام والكويتي أحمد حسين أغنية (انا الشاكي) باللهجة الخليجية، ولكن من الملفت للنظر في الحفل عدم تخصيص أي أغنية باللهجة الأردنية رغم أن الحفل مقام في الأردن وبوجود المشترك الأردني بشار الغزاوي. وعلى ألحان موسيقى بحيرة البجع قدم الراقصون عرضاً مميزاً لرقصة الفالس تبعته أماني بغناء "ليالي الأنس في فينا" للراحلة أسمهان.

          وقبل ان تظهر سلمى لتقدم أغنية آه ونص تعالت صيحات الأطفال بالهتاف لسلمى وبشار، رغم ان أداءها للأغنية كان يفتقد للإلمام بكلماتها، إلا ان حضورها غطى على ذلك.

وكانت زيزي قدمت (تابلو) غنائي استعراضي إلى جانب الراقصين مستوحى من فيلم شيكاغو الغنائي.

          وبكلمات أغنية فيروز "أنا صار لازم ودعكم" ودع النجوم معجبيهم، واختتموا كما بدوؤا بأغنية (FAME) التي تضم مقاطع انجليزية وعربية تعبر عن احلام النجوم وطموحاتهم معتبرين انهم يعبرون عن حلم الجيل القادم بما يقدموه من أعمال. ويشار إلى أن جولة فريق ستار أكاديمي العربية انطلقت في البحرين منتصف الشهر الماضي لتكون الأردن محطتهم الثانية ويتابع الفريق الجولة في كل من تونس، الجزائر انتهاءً بمصر في شهر تموز (يوليو).

           ويذكر أن مؤسسة نهر الأردن تتضامن من خلال الحفل مع نجوم ستار أكاديمي، لدعم وترويج مفهوم حماية الطفل من الإساءة بين شريحة كبيرة من معجيهم من الشباب والأطفال. وتهدف مؤسسة نهر الأردن أيضاً إلى تعميم نموذج برنامج حماية الطفل محليا وإقليميا.

            ورغم أن ريع، الحفل الذي نظمته مؤسسة أنا الأردن، يرصد لبرنامج حماية الطفل من الإساءة، إلا أن مديرة مؤسسة نهر الأردن مها الخطيب ركزت على الجانب التوعوي أكثر من الجانب المادي، وأكدت في وقت سابق على أن المؤسسة تسعى من خلال إقامة هذا الحفل بالتعاون مع نجوم يحظون بشعبية واسعة وصوت مسموع عند الأطفال إلى نشر التوعية اللازمة للمجتمع بشكل عام ولشريحة واسعة من الطفال.

التعليق