رالف شوماخر لا يخاف حلبة انديانابوليس

تم نشره في الأربعاء 15 حزيران / يونيو 2005. 10:00 صباحاً
  • رالف شوماخر لا يخاف حلبة انديانابوليس

انديانابوليس - لا يخشي الالماني رالف شوماخر سائق فريق تويوتا من العودة إلى القيادة على حلبة انديانابوليس التي تعرض عليها العام الماضي إلى حادث خطير كاد يودي بحياته خلال بطولة العالم لسباقات سيارات فورمولا واحد.

ويقام سباق الجائزة الكبري في انديانابوليس الذي يمثل الجولة التاسعة من بطولة العالم الاحد المقبل.

وقال شوماخر امس الثلاثاء على موقعه الالكتروني في الانترنت "الحادث لم يؤثر على نمط حياتي. سأدخل سباق انديانابوليس بنفس الفكر الاحترافي الذي أدخل به بقية السباقات. لقد تعرضت لكثيرمن الحوادث ولم تؤثر أي منها على سلوكياتي أثناء السباقات ولم تجعلني أفكر في تقليل سرعتي في أي وقت من الاوقات".

واعترف شوماخر أن العناية الالهية وحدها أنقذته من كارثة عندما اصطدمت سيارته التابعة لفريق وليامز بي إم دبليو الذي كان يشارك باسمه في العام الماضي بجدار أسمنتي وهي تسير بسرعة 300 كيلومتر في الساعة بعد تعرضها لانفجار أحد الاطارات.

وغاب شوماخر بسبب هذه الحادثة عن 6 سباقات قبل عودته إلى قيادة سيارته مجددا.

واللافت أن الاسباني فيرناندو آلونسو سائق فريق رينو الفرنسي ومتصدر بطولة العالم الحالية قد تعرض لحادث مماثل العام الماضي على الحلبة ذاتها.

وتعرض الفنلندي كيمي رايكونن سائق فريق ماكلارين مرسيدس إلى حادث آخر هذا العام كلفه المركز الاول في سباق أوروبا في29 ايار-مايو الماضي.

والغريب أن فريق ماكلارين كان على علم بالمشكلة التي عانى منها رايكونن قبل تعرضه للحادث لكنه رفض توقفه لانه كان متصدرا ولانهم لم يتمكنوا من تحديد ما إذا كان الاطار الذي تسبب في الحادث يتطلب تغييره فورا.

وقال رالف شوماخر عقب الحادث الذي تعرض له رايكونن: "على الاتحاد الدولي للسيارات أن يدرك أنه أخطأ عندما وضع القوانين الحالية الخاصة بنظام تغيير الاطارات. فهذه القوانين تعرض أرواح السائقين للخطر.. يمكن لاي سائق أن يفقد حياته عند انفجار أي إطار وسيارته تسير بسرعة 300 كيلومتر في الساعة.

لكن رايكونن تمكن من التغلب على أثار الحادث سريعا وفاز الاحد الماضي بسباق كندا.

ويدخل شوماخر الذي يحتل المركز الثامن في بطولة العالم برصيد 20 نقطة سباق انديانابوليس بمعنويات مرتفعة بعد حصوله على المركز السادس في سباق كندا الاحد الماضي.

التعليق