بلاتر يضع التحكيم في كأس القارات تحت المجهر

تم نشره في الأربعاء 15 حزيران / يونيو 2005. 10:00 صباحاً
  • بلاتر يضع التحكيم في كأس القارات تحت المجهر

فرانكفورت - دعا السويسري جوزيف بلاتر رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) اول امس الاثنين إلى بداية تطبيق فكرة الحكام المحترفين في اللعبة مشيرا إلى إصرار الاتحاد على التخلص من مستويات التحكيم السيئة، وأوضح بلاتر أن الحكام سيختبرون جيدا في بطولة كأس العالم للقارات وأن الاتحاد الدولي يريد تطوير مستويات الحكام قبل نهائيات كأس العالم التي تستضيفها ألمانيا في منتصف العام المقبل 2006.

 وقال إن الطرق التي تدار بها المباريات تحكيميا "حاسمة في مستقبل اللعبة" حيث تتطور اللعبة احترافيا بشكل متزايد وتكتسب أهمية اجتماعية وسياسية، وأضاف: لن نكرر ما حدث في نهائيات كأس العالم 2002 التي أقيمت في كوريا الجنوبية واليابان.

 جاء ذلك في مؤتمر صحفي عقده فرانز بيكنباور رئيس اللجنة المنظمة لكأس العالم 2006 بألمانيا في حضور كبار المسؤولين بالاتحاد الدولي، وستدار مباريات كأس العالم للقارات بأطقم تحكيم يتكون كل منها من حكم للساحة وحكمين مساعدين من نفس الجنسية أو من نفس الاتحاد القاري بشرط أن يتحدث الثلاثة نفس اللغة.

 وقال بلاتر إن نظاما مشابها يطبق في بطولة كأس العالم للشباب (تحت 20 عاما) المقامة حاليا في هولندا وإن عددا من أطقم التحكيم أعيدت إلى بلادها بعد فشلها في تطبيق المعايير الجديدة، واعترف بلاتر بأن التحكيم في نهائيات كأس العالم 2002 لم يكنفي أفضل مستوياته حيث فقد الحكام خطوط الاتصال مع المساعدين.

 وذكر الاتحاد الدولي أنه اختار أفضل أطقم متاحة من الحكام لادارة مباريات كأس العالم للقارات في ألمانيا ليضمن التطبيق الصارم والموحد للقواعد قبل عام من بطولة كأس العالم 2006 بألمانيا، وكانت ألمانيا قد تأثرت في الفترة الماضية بفضيحة تلاعب الحكام في نتائج المباريات مقابل الرشوة ولصالح المراهنات.

 وأعرب بلاتر عن أمله في أن يشهد نهاية الهواية في التحكيم وقال: نتحدث منذ عشر سنوات عن تطبيق الاحتراف في التحكيم.. وليس هناك حل آخر إلا أن يمارس الحكام التحكيم كوظيفة ومهنة.

 وأشار إلى أنه لا يمكن أن يظل الحكام هواة في وقت يتزايد فيه تطبيق الاحتراف في اللعبة، وقال إن لعبة كرة القدم لديها المال الوفير الذي يمكنها من دفع رواتب للحكام لكن ذلك يحتاج لرغبة الحكام في تطبيق الاحتراف، ووصف بلاتر بطولة كأس العالم للقارات التي تنطلق اليوم الاربعاء بأنها "أكثر من مجرد تجربة لكأس العالم"، وأضاف: لم تعد كأس العالم للقارات بطولة هزلية.. لكنها أصبحت بطولة دولية على مستوى عال.. وعلينا أن ننظر للفرق المشاركة حتى ندرك ذلك.

 واعترف بيكنباور بأن التعامل مع البطولة لم يكن جديا في الماضي لدرجة أن المنتخب الالماني لم يشارك فيها سوى مرة واحدة عام 1999 وذلك لمجرد الحفاظ على فرصة ألمانيا قوية في طلب استضافة نهائيات كأس العالم 2006، وشارك المنتخب الالماني في بطولة عام 1999 "كمنتخب سياحي" كما شارك المنتخب البرازيلي في البطولة التالية عام 2001 بفريق من الشبان، لكن البطولة الحالية تشهد مشاركة المنتخبات المتنافسة بأفضل فرق متاحة لديها.

 وقال بيكنباور إن نحو 515 ألف تذكرة بيعت حتى الان من بين 620 ألف تذكرة طرحت للبيع للمباريات الستة عشر التي تشهدها البطولة مشيرا إلى أن مباريات البطولة ستبث إلى 170 دولة وأن اللجنة المنظمة منحت تصاريح لثلاثة آلاف صحفي لتغطية أحداث البطولة، وأضاف: أتطلع لرؤية فعاليات هذه البطولة.. إنها الاختبار الاول لنا كمنظمين وأتمنى أن تظهر بعض الاخطاء حتى يتسنى لنا معالجتها قبل بطولة كأس العالم العام المقبل.

التعليق