السعودية ابتكرت كأس القارات وألمانيا تستعد للمونديال عبرها

تم نشره في الثلاثاء 14 حزيران / يونيو 2005. 09:00 صباحاً
  • السعودية ابتكرت كأس القارات وألمانيا تستعد للمونديال عبرها

نيقوسيا - تعتبر كأس القارات السادسة لكرة القدم التي تستضيفها المانيا من 15 الى 29 الحالي اختبارا هاما للمنتخبات الثمانية المشاركة فيها والدولة المضيفة وذلك قبل عام واحد من اقامة مونديال 2006 في المانيا بالذات.ووزعت المنتخبات الثمانية على مجموعتين تضم الاولى، المانيا والارجنتني وتونس واستراليا ، وتضم الثانية البرازيل واليابان واليونان والمكسيك.

وتقام جميع المباريات في خمس مدن هي هانوفر وفرانكفورت وكولن ونورمبرغ ولايبزيغ.

فكرة سعودية

    اطلق الامير الراحل فيصل بن فهد، الرئيس السابق للاتحاد العربي للالعاب الرياضية والهيئة العامة لرعاية الشباب في السعودية وللاتحاد السعودي لكرة القدم، في بداية التسعينيات فكرة اقامة بطولة تجمع بين افضل منتخبات القارات الخمس بالتنسيق مع الاتحاد الاسيوي وبموافقة من الاتحاد الدولي (فيفا).

وسرعان ما ابصرت الفكرة النور وتحولت الى بطولة حملت اكثر من تسمية فكانت الاولى "بطولة القارات"، والثانية "بطولة الاتحادات القارية على كأس الملك فهد" الى ان استقرت على التسمية الاخيرة وهي "بطولة الفيفا للقارات على كأس الملك فهد".

وبعد النجاح الذي اصابته النسختان الاولى والثانية اللتان اقيمتا في السعودية صاحبة الفكرة، كان لا بد للاتحاد الدولي من ان يتبنى هذه المسابقة لتكتسب صفة العالمية وتصبح بالتالي ثاني اهم مسابقة بعد كأس العالم، واشرف الفيفا على النسخة الثالثة وارتأى رئيسه السابق البرازيلي جواو هافيلانج ان تقام في السعودية ايضا مكافأة لها على جهودها.

تجدر الاشارة الى ان اقرار البطولة باسم الملك فهد لم يكن مجرد صدفة ولم يأت من فراغ، فالكأس هي هدية شخصية من العاهل السعودي صنعت على نفقته الخاصة مساهمة منه في دعم البطولة.

وكان لا بد ان تخرج المسابقة من السعودية لاول مرة بعد اعتمادها من قبل الفيفا، فاستضافت المكسيك نسختها الرابعة من 24 تموز/يوليو الى 4 آب/اغسطس 1999.

وبدأت المشاركة باربع منتخبات في الدورة الاولى، ثم اتسعت الى 6 في الثانية، واستقر العدد على 8 في الثالثة والرابعة وفي الدورات التي ستليها.

الدورة الاولى

    اقيمت في الرياض من 15 الى 20 تشرين الاول/اكتوبر 1992 بمشاركة 4 منتخبات هي السعودية، الدولة المضيفة وبطلة اسيا 88، والارجنتين بطلة اميركا الجنوبية 91، والولايات المتحدة بطلة الكأس الذهبية لاتحاد الكونكاكاف (اميركا الشمالية والوسطى والكاريبي) وساحل العاج بطلة افريقيا، وغابت الدنمارك بطلة اوروبا لارتباط 14 من لاعبيها الاساسيين المحترفين مع اندية خارجية.

وفي الدور الاول، الذي اقيم بطريقة خروج المغلوب، فازت السعودية على الولايات المتحدة 3-صفر، والارجنتين على ساحل العاج 4-صفر، وتأهل الفائزان الى المباراة النهائية.

وفي مباراة المركز الثالث، فازت ساحل العاج على الولايات المتحدة 5-2، فيما احرزت الارجنتين اللقب على حساب السعودية 3-1 امام اكثر من 75 الف متفرج ملأوا مدرجات استاد الملك فهد. سجل للارجنتين رودريغيز (18) وكانيجيا (24) وسيميوني (64)، وللسعودية سعيد العويران (65)، وقاد المباراة الحكم ليم كي توشنغ من موريشيوس، واختير الارجنتيني فرناندو رودوندو افضل لاعب، وتوج مواطنه غابرييل باتيستوتا هدافا للبطولة مشاركة مع الاميركي موراي (هدفان لكل منهما).

الدورة الثانية

    اقيمت الدورة الثانية من 6 الى 13 كانون الثاني/يناير 95 بمشاركة 6 منتخبات وزعت على مجموعتين ضمت الاولى المكسيك بطلة الكونكاكاف، والدنمارك بطلة اوروبا، والسعودية الدولة المضيفة، والثانية الارجنتين بطلة اميركا الجنوبية وحاملة اللقب، ونيجيريا بطلة افريقيا، واليابان بطلة اسيا.في المجموعة الاولى، فازت المكسيك على السعودية 2-صفر، والدنمارك على السعودية 2-صفر، وتعادلت الدنمارك مع المكسيك 1-1، فتعادلتا تعادلا كاملا ولحسم الموقف بينهما، فازت الاولى بركلات الترجيح 6-5 وبلغت المباراة النهائية.

وضمن المجموعة الثانية، فازت نيجيريا على اليابان 3-صفر، والارجنتين على اليابان 5-1، وتعادلت الارجنتين مع نيجيريا صفر-صفر فتأهلت الاولى الى النهائي لمواجهة الدنمارك.

وحلت المكسيك ثالثة بتعادلها مع نيجيريا 1-1 ثم فوزها عليها بركلات الترجيح 6-5.

وفي المباراة النهائية، على استاد الملك فهد امام اكثر من 25 الف متفرج، فازت الدنمارك على المكسيك 2-صفر سجلهما ميكايل لاودروب (8) وبيتر راسموسن (75). قاد المباراة الحكم الاماراتي علي بو جسيم، واختير الدنماركي براين لاودروب افضل لاعب، في حين توج المكسيكي لويس غارسيا هدافا للبطولة برصيد 3 اهداف.

الدورة الثالثة

اقيمت الدورة الثالثة من 12 الى 21 كانون الاول/ديسمبر 97 بمشاركة 8 منتخبات لاول مرة وزعت على مجموعتين ضمت الاولى البرازيل بطلة العالم، والسعودية بطلة اسيا والدولة المضيفة، والمكسيك بطلة الكونكاكاف، واستراليا بطلة اوقيانيا، والثانية الاوروغواي بطلة اميركا الجنوبية، وتشيكيا وصيفة بطلة اوروبا بعد اعتذار المانيا، والامارات العربية المتحدة وصيفة بطلة اسيا (السعودية صاحبة الضيافة)، وجنوب افريقيا بطلة افريقيا.

وضربت البرازيل بقوة في الدورة بفضل ثنائي خط الهجوم المرعب المكون من رونالدو وروماريو واحرزت اللقب عن جدارة بعد ان سحقت في المباراة النهائية استراليا بستة اهداف تقاسمها رونالدو وروماريو.

واختير البرازيلي دنيلسون افضل لاعب، وتوج روماريو هدافا للبطولة برصيد 7 اهداف.

الدورة الرابعة

   تعثرت اقامة النسخة الرابعة من بطولة القارات التي استضافتها المكسيك التي كانت مقررة اصلا من 8 الى 20 كانون الثاني/يناير 1999، ووضع برنامجها على هذا الاساس، وكانت المباراة الافتتاحية بين فرنسا بطلة العالم ووصيفتها البرازيل حاملة اللقب بمثابة اعادة لنهائي كأس العالم 98.

بيد ان احتجاج مسؤولي 10 بطولات اوروبية، التي تعتمد على اللاعبين الاجانب المحترفين لانه من الصعب تحريرهم في الفترة المحددة للعب مع منتخباتهم كما يرغب الاتحاد الدولي (فيفا)، واعلان فرنسا عدم مشاركتها ارغما الفيفا على ترحيل الموعد من كانون الثاني/يناير الى تموز/يوليو، اي الى ما بعد انتهاء هذه البطولات، بناء على طلب من المكسيك بالذات كي يتسنى للبرازيل وفرنسا اشراك نجومهما في المونديال المصغر.

وبالفعل استجاب الاتحاد الدولي لهذا الطلب ووضع برنامجا آخر من 24 تموز/يوليو الى 4 آب/اغسطس 1999.

بيد ان فرنسا انسحبت وقرر الفيفا ان تكون المانيا بطلة اوروبا البديل.

وللمرة الثانية على التوالي شاركت 8 منتخبات في البطولة وزعت على مجموعتين ضمت الاولى المكسيك وبوليفيا والسعودية ومصر، والثانية البرازيل والمانيا والولايات المتحدة ونيوزيلندا.

الدورة الخامسة

استضافتها كوريا الجنوبية واليابان عام 2001 وكانت بمثابة بروفة للدولتين قبل استضافتهما لاول مونديال اسيوي في العام التالي وقد نجح المنتخب الفرنسي في اول مشاركة له في احراز اللقب ليضيفه الى مونديال 1998 وكاس امم اوروبا عام 2000.

وغاب عن "الديوك" صانع الالعاب زين الدين زيدان والحارس فابيان بارتيز لكن المنتخب الفرنسي قدم عروضا رائعة وحققت انتصارات عريضة على كوريا الجنوبية 5-صفر وعلى المكسيك 4-صفر في الدور الاول قبل ان يخسر في مباراة هامشية ضد استراليا في نهاية الدور الاول بعد ان ضمن بلوغ نصف النهائي.

وكانت المواجهة ثأرية بين فرنسا والبرازيل في نصف النهائي في اعادة لنهائي مونديال 1998 وانتهت بتجديد فرنسا فوزها 2-1.

وحسمت فرنسا المباراة النهائية ضد اليابان في مصلحتها ايضا بهدف نظيف سجله باتريك فييرا.

وشاركت في الدورة ثمانية منتخبات هي استراليا والبرازيل والكاميرون وكندا وفرنسا واليابان والمكسيك وكوريا الجنوبية.

الدورة السادسة

استضافتها فرنسا من 18 الى 29 حزيران/يونيو عام 2003 ونجحت في الاحتفاط باللقب بفوزها على الكاميرون 1-صفر في المباراة النهائية على الرغم من مشاركتها في غياب صانع العابها الفذ زين الدين زيدان ولاعب وسطها باتريك فييرا.

وعوضت فرنسا بالتالي خروجها من الدور الاول لمونديال 2002 في كوريا الجنوبية واليابان قبل عام بالتحديد.

واثبتت فرنسا بانها استعادت مستواها السابق بدليل فوزها في اربع من مبارياتها الخمس وسجلت 12 هدفا.

وشهدت الدورة مأساة حقيقية تمثلت بوفاة لاعب وسط الكاميرون مارك فيفيان فوي خلال خوضه مباراة منتخب بلاده ضد كولومبيا في الدور نصف النهائي.

وتألق هنري في الدورة واختير افضل لاعب فيها كما توج هدافا لها برصيد 4 اهداف.وشارك في الدورة 8 منتخبات هي البرازيل والكاميرون وكولومبيا وفرنسا واليابان ونيوزيلندا وتركيا والولايات المتحدة.

التعليق