كلينسمان يريح لاعبيه للتخلص من آثار التعادل مع روسيا

تم نشره في السبت 11 حزيران / يونيو 2005. 09:00 صباحاً
  • كلينسمان يريح لاعبيه للتخلص من آثار التعادل مع روسيا

مونشنغلادباخ - منح المدرب يورغن كلينسمان المدير الفني للمنتخب الالماني لكرة القدم لاعبي الفريق راحة لمدة ثلاثة أيام بدأت من أمس الاول الخميس على أمل أن يتغلب اللاعبون على غضبهم وحزنهم بعد التعادل 2-2 مع روسيا مساء  الاربعاء الماضي وديا قبل استئناف الاستعدادات يوم غدا الاحد لخوض بطولة كأس العالم للقارات التي تستضفها ألمانيا من 15 إلى 29 حزيران/يونيو الحالي.

وكان هدف التعادل الروسي الذي سجله اللاعب ألكسندر كيرزاكوفي في الوقت بدل الضائع من المباراة سببا في تأثر معنويات لاعبي المنتخب الالماني سلبيا قبل أسبوع واحد من بداية مسيرتهم في بطولة العالم للقارات.

وذكرت صحيفة "بيلد" الالمانية في عددها الصادر أمس الاول الخميس أن الهزيمة لم تعن الشيء الكثير بالنسبة لكلينسمان.

أما مجلة "كيكر" الالمانية الرياضية فأوضحت أن "هدف التعادل كان خطأ تجميليا.. لعب المنتخب الالماني بكثير من الاصرار وكانت خطته تعتمد على الضغط والقوة والاصرار على اللعب الهجومي منذ البداية".

وجاء الهدف الذي سجله الفريق الروسي في الوقت بدل الضائع للمباراة لينهي اللقاء الذي تألق فيه خطا الوسط والهجوم بالمنتخب الالماني بينما واصل خط الدفاع اهتزازه.

وقال كلينسمان عقب اللقاء "نعمل بجدية شديدة لتدعيم التركيز لدى اللاعبين خاصة في التحول من الهجوم إلى الدفاع.. وندرك أن مازال أمامنا كثير من العمل لكن ما يشجعنا بالفعل هو ولاء وإخلاص اللاعبين".

وأرهق المهاجم الالماني الشاب لوكاس بودولسكي وزميله الشاب باستيان شفينشتايغر الذي سجل هدفي ألمانيا دفاع المنتخب الروسي كما تميز خط الوسط الذي تألف من لاعبي بايرن ميونيخ مكايل بالاك وتورستن فرينغز ثم انضم إليهما سيباستيان دايسلر في الشوط الثاني بالابتكار في الملعب.

ولعب بير ميرتساكر (20 عاما) في قلب الدفاع وكأنه أحد الابطال القدامى في الفريق ولعب إلى جواره آرني فريدريك.

لكن المشكلة الكبيرة التي تواجه كلينسمان تتركز في خط دفاع الفريق لغياب لاعبه الاساسي فيليب لام بسبب الاصابة التي ستمنعه من المشاركة في كأس القارات بالاضافة إلى مشكلتي توماس هيتزلشبيرغر الذي لم يظهر بالمستوى المتوقع منه وكريستيان شولز الذي لم ينضج بعد.

واستعان كلينسمان في هذه المباراة بلاعب الوسط بيرند شنايدر في الناحية اليمنى بعد فشل تجربة اللاعب باتريك أوفومويلا خلال مباراة الفريق الودية أمام أيرلندا الشمالية يوم السبت الماضي.

وقال كلينسمان إن التعادل هو أحد البدائل في نتيجة أي مباراة.

أما مشاعر اللاعبين فقد تضاربت. وقال بالاك صانع ألعاب وقائد الفريق "أهدرنا الفوز.. لكني أعتقد أننا تقدمنا خطوة نحو الامام".

وقال شفينشتايغر "التعادل ليس كافيا بالنسبة لي كما أن المنتخب الروسي ليس من فرق القمة".

وقال فرينغز "ارتكبنا العديد من الاخطاء بسذاجة". وقال أوليفر كان حارس المرمى "ببساطة.. يجب أن نكون أكثر إجادة لنصبح أكثر نجاحا".

وأصبح لدى اللاعبين ثلاثة أيام للاستمتاع بالراحة مع أسرهم قبل خوض بطولة كأس العالم للقارات التي يستهلها الفريق بلقاء المنتخب الاسترالي في 15 حزيران/يونيو الحالي قبل أن يلتقي في المباراتين التاليتين مع المنتخبين الارجنتيني والتونسي.

وقال كلينسمان "سنعمل على تقليص الاخطاء.. حتى البرازيل والارجنتين يرتكبان أخطاء".

التعليق