الإعلان عن حملة "العقبة مدينة مكافحة تدخين الشباب"

تم نشره في الجمعة 10 حزيران / يونيو 2005. 09:00 صباحاً

       جمانة مصطفى

   العقبة - اعلن رئيس هيئة مفوضية سلطة منطقة العقبة الاقتصادية المهندس نادر الذهبي صباح امس مدينة العقبة "مدينة خطر تدخين الشباب" وذلك خلال الحفل الذي اقامته سلطة منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة بالتعاون مع شركة "بريتش اميريكان توباكو" في فندق الموفنبيك / العقبة، بحضور كل من وزراء الداخلية, الصحة, والتربية والتعليم.

وبحسب الذهبي فإن سلطة منطقة العقبة ستعمل على تفعيل القوانين التي تحظر بيع التدخين لمن هم دون الثامنة عشرة من عمرهم وتطبيق هذه الشعارات على ارض الواقع عن طريق 3 مراحل، المرحلة الاولى تشريعية يتم خلالها وضع "تشريعات تنفيذية" لقوانين الحظر, حيث اثبتت الدراسات ان 19 في المائة من المدخنين في منطقة العقبة دون السن القانوني, وان 30 في المائة من التجار لا يعلمون بعدم قانونية بيع التبغ لمن هم دون الثامنة عشرة.

وبالانتقال الى المرحلة الثانية، ستقوم السلطة وبالتعاون مع شركة "بريتش اميركان توباكو" بالترويج لحملة اعلانية تشمل الملصقات والشعارات الهادفة الى احجام الشباب الى الانجراف وراء اقرانهم من المدخنين وتوعية هذه الفئة الاخيرة للاقلاع عن التدخين, وتشكيل حاجز نفسي يمنع المراهقين من التدخين.

اما المرحلة الثالثة فهي تعليمية، وتستهدف المدارس والطلاب بطريقة مباشرة عن طريق توعيتهم بمخاطر التدخين.

واستعرض الذهبي في كلمته الاطر والمحاور الرئيسية للحملة، كما اكد على البرنامج الذي سيتم من خلاله قياس مدى نجاح وفاعلية المراحل المختلفة.

وبين المدير الاقليمي في شركة بريتش اميركان توباكو انطوان طيارة ان الشركة تهدف من خلال هذه الحملة الى الترويج لمنتجاتها بطريقة مسؤولة، وان المشاركة فيها ليست اكثر من "تحمل جانب من المسؤولية الاجتماعية للشركة والتي يتوقعها منها المجتمع والجهات المعنية"، وان هذا التعاون يضم مذكرتي تفاهم مع سلطة منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة ودائرة الجمارك.

   من جهته اكد المدير التنظيمي في الشركة ان هذه الحملة لا تشكل بأي حال "حملة تسويقية للمراهقين". وفي معرض اجابته عن سؤال للغد عما اذا كان الهدف منها هو "تلميع" الترويج للتبغ وسط الهجمة العالمية التي تتعرض لها الشركات المنتجة له اجاب: "ما نرغب به هو ترويج منتجاتنا لفئة تمتلك الخيار القانون، لذلك يجب ان يكون المشتري لمنتجاتنا قانونيا, يستطيع الموازنة بين الضرر الذي من الممكن ان يتأتى له نتيجة التدخين, والمتعة التي يحصل عليها في المقابل"، كما اشار الى انه وبالرغم من اعلان العديد من دول العالم حظرها لتدخين من هم دون الثامنة عشرة الا ان الشركة تتبع "معاييرها الصارمة الخاصة بها في هذا الصدد"، وان العقبة تكاد تكون المدينة الاولى في العالم التي تعلن عن برنامج متكامل بهذا الشكل لحظر تدخين المراهقين.

التعليق