امرأة تحاول تهريب 51 سمكة فريدة تحت تنورتها

تم نشره في الأربعاء 8 حزيران / يونيو 2005. 10:00 صباحاً

سنغافورة - أفادت تقارير أمس الثلاثاء ان 51 سمكة فريدة من نوع سمك الصلور (كاتفيش) كانت تسبح في 15 كيسا بلاستيكيا تحت تنورة امرأة سافرت من سنغافورة إلى أستراليا.

وفتش موظفو الجمارك المرأة بعدما سمعوا صوت حفيف غريب يصدر منها،  فوجدوا الاكياس التي كانت مملوءة بالمياه ملتصقة بجيب مئزر يلتف على خصر المرأة الاسترالية '43عاما'.

واعتقلت المرأة لتهريبها الاسماك التي قد يصل ثمنها إلى آلاف الدولارات إذا ما بيعت في السوق السوداء.

ولم يكن بمقدور موظفي الجمارك تحديد مصدر هذه الاسماك.

وقالت المدير الاقليمي لدائرة الجمارك بالانابة جاكلين فيشر "إن تهريب الحياة البرية سلوك قاس، حيث ان كثيرا من المخالفين يتجاهلون صحة وسلامة الحيوانات من خلال وضعها في أماكن ضيقة لفترات طويلة.

وجاء اكتشاف التهريب عند تفتيش الامتعة بصورة عشوائية، وبعدها داهمت الشرطة منزل المرأة في منطقة روزانا بفكتوريا حيث عثر على خمسة أسماك.

وتصل عقوبة مهربي الحيوانات إلى دفع غرامة قدرها 85 ألف دولار أمريكي والسجن عشرة أعوام.

التعليق