عدد جديد من مجلة تايكي محور التاريخ والابداع النسوي

تم نشره في الأربعاء 8 حزيران / يونيو 2005. 10:00 صباحاً
  • عدد جديد من مجلة تايكي محور التاريخ والابداع النسوي

عمان - الغد - صدر العدد (21) من مجلة "تايكي" الثقافية التي تعنى بالابداع النسوي.

وتضمن العدد محوراً مهماً في الكتابة النسوية شارك فيه كل من د. خليل الشيخ والروائي علي بدر والكاتب رفيف صيداوي والروائية ليلى العثمان والروائية هدية حسين والكاتب شوقي بدر والناقد نزيه ابو نضال والقاصة جميلة عمايرة والكاتب سليم النجار والقاص جعفر العقيلي والكاتب عمار الكسان والكاتب نبال ثوابتة. تناول التاريخ حين يرى بعيون امرأة وكيف تتجلى هذه الخصوصية.

     كما تضمن العدد ببليوغرافيا من مكتبة الرواية التاريخية للمبدعة العربية ومادة للناقد السينمائي محمود الزواوي واخرى لغازي انعيم حول الفنانة "ميلينيا مير كوري" اضافة الى تحقيق قدمته عزيزة علي بعنوان ممثلات اردنيات يسردن تجاربهن في اداء الادوار التاريخية. في زاوية تشكيل ضم العدد مادة لـ "وميض جواد" مادة بعنوان جدل الانسان والوجود في لوحات التشكيلية نوال عبد الله كما قدمت الروائية غصون رحال مادة بعنوان "جوان باتسيت تحكي تاريخ في لوحاتها الفنية.

     وفي زاوية الترجمات تضمن العدد ملفاً حول "حنة ارندت" شارك فيه كل من الروائي الياس فركوح والشاعر حسين جلعاد ود. وليد السويركي والقاص ياسر قبيلات ود. مي محمود والشاعر جهاد هديب. وفي مجال النصوص الابداعية قدمت الكاتبة نوال العلي مادة بعنوان سيرة النائم وبورتريه بعنوان "جان دارك" قدمه القاص خليل قنديل. اضافة الى مقالة حول غادة السمان قدمها القاص ابراهيم جابر ودراسة للكاتبة هيا صالح بعنوان "النسوية والمواطنة" واخرى للناقد د. محمد عبيد الله بعنوان "في حلبة الهوى اوراق من ديوان المرأة العربية" .

     واختتمت الكاتبة ريم مرايات المجلة بمقال بعنوان "عصور النساء" وكانت رئيسة تحرير مجلة تايكي القاصة بسمة النسور قد قدمت افتتاحية المجلة بمقال بعنوان دروب ليست معبدة تماماً قالت فيه: يتم دائماً تجاهل الحقيقة البسيطة حول ادمية المبدعة وانحدارها من الاصل الطيني ذاته وانتمائها الفطري الى نبض الحياة بكل اوجاعها ومباهجها اذ يهمش منجزها الابداعي المنتزع في معظم الاحوال بالاسنان والاظافر لافتة الى مفارقة وهي ان الرجل يمارس "الدلع" على افراد عائلته من منطق تميزه الابداعي مشيرة الى من يعملون على تجريد المبدعة من تفردها وتميزها.

التعليق