"التدوير" عرض مسرحي يدعو الى المشاركة في مشروع الحفاظ على البيئة

تم نشره في الثلاثاء 7 حزيران / يونيو 2005. 10:00 صباحاً
  • "التدوير" عرض مسرحي يدعو الى المشاركة في مشروع الحفاظ على البيئة

        كوكب حناحنة

   عمان- تناولت مسرحية"التدوير" من تأليف حسن ناجي، واخراج وصفي الطويل والتي عرضت مساء اول من امس على مسرح مركز الحسين الثقافي بمناسبة يوم البيئة العالمي، موضوعة بيئية هي اعادة تدوير النفايات من اجل المحافظة على نظافة وسلامة البيئة، بالاضافة الى المساهمة في رفد الاقتصاد الوطني وتنميته.

وحمل المخرج الطويل عرضه المسرحي"التدوير" الذي قام ببطولته كلا من حسين طبيشات"العم غافل" ومحمود صايمة"حمدي" العديد من القضايا الاجتماعية التي تؤرق المجتمع المحلي، وقدمها للجمهور بطريقة كوميدية ساخرة امتعته من جهة ورسخت فكرة مشروع التدوير الذي تنهض به جمعية البيئة الاردنية في ذهن المتلقي ورسمت له اهدافه والغاية منه والنتائج الايجابية والفوائد التي يحققها .

وتنطلق المسرحية في رسم الفكرة التي تصدت لها من خلال تصوير عدد من الشخصيات التي تقطن في احد الاحياء الشعبية، وتبدأ بتسليط الضوء على حكاية كل شخصية التي  تظهر بقصتها مشاكل المواطنين اليومية، من اجل توفير لقمة العيش، ولم يجدوا حلا في النهاية الا الانخراط في مشروع اعادة التدوير الذي يدر عليهم المال ويؤمن لهم احتياجاتهم اليومية.

وتواصل المسرحية ومن خلال مشاهدها المختلفة طرح قضايا مختلفة، كالتعليم الجامعي وتكاليفه الباهظة التي تثقل كواهل اهالي الطلبة، وهجرة الشباب الى الخارج من اجل تأمين فرصة عمل، وتعرج على عمالة الاطفال، وتسلط الضوء على حياة شريحة معينة من ابناء المجتمع وهي الفئة التي تعيش وتوفر قوت يومها من خلال بحثها المستمر في حاويات النفايات عن لقمة خبز تسد بها رمقها وملابس تقيها حر الصيف وبرد الشتاء.

وتطرق العرض الى اهتمام بعض المواطنيين في المظاهر والشكليات حتى لو كلفهم ذلك العناء الكبير، لافتا في الوقت ذاته الى ثقافة العيب التي تحكم شبابنا وتجعلهم يبتعدون عن العمل في مجالات عديدة لانها ومن وحهة نظرهم تحط من قيمتهم ومركزهم الاجتماعي.

   ويدخل العرض المسرحي وعبر ديكور رسم تفاصيل"الحارات" في الاحياء الشعبية الى صميم فكرته من خلال تصوير واقع العاملين في الشوراع، والذين يعيشون على جمع النفايات من الحاويات، ويجسد العم غافل واحدا من هذه الشخصيات، وتجمعه الصدفة بصديقه حمدي الذي يتفاجأ بوصول وضع صديقه المادي الى هذا الحد، ولرغبته في انقاذه يقترح عليه العمل في مشروع اعادة تدوير النفايات من خلال جمع النفايات الورقية والبلاستيكية والزجاجية وبيعها الى المصانع المختصة في عملية "التدوير"، يقتنع العم غافل بالفكرة ويبدأ بتنفيذها هو وصديقه"شحدة" وبعد فترة وجيزة يتحسن وضع العم غافل الاقتصادي ويقوم باقناع الكثيرين بالعمل معه من اجل تحسين اوضاعهم، وفي تلك الاثناء يتردى  وضع صديقه حمدي ، ولحرصه الشديد عليه ورغبة منه في ان يحسن وضعه يبدأ باقناعه في العمل في هذا المشروع الذي سيدر ربح كبير عليه.

وأكد الفنان حسين طبيشات في كلمة له في حفل افتتاح المسرحية الذي رعاه رئيس جمعية البيئة الاردنية احمد عبيدات على ان الجمعية وظفت المسرح الكوميدي  ولاول مرة في الاردن وعلى مستوى الوطن العربي وجعلته وسيلة هامة وهادفة في مجال التوعية البيئة.

وشكر طبيشات الجهات التي قامت بدعم هذا العمل المسرحي، والقائمين على جمعية البيئة الاردنية والمدير التنفيذي فيها المهندس احمد الكوفحي الذي قدم المادة العلمية للمسرحية، وفريق العمل مشيرا الى انهم تحملوا الكثير في سبيل خروج العرض المسرحي الوطني الى المواطنيين.

وشارك في اداء الشخصيات؛ عبدالمجيد ابو طالب، محمود يوسف، رنا سليمان، زيد الياسوفي، انس سعيد، والتأليف الموسيقي والالحان ماهر الحلو، والسينوغرافيا والديكور محمد السوالقة.  

يذكر ان  المسرحية عرضت بدعم من بعض المؤسسات الوطنية وهي وزارة التخطيط والتعاون الدولي وسلطة العقبة الاقتصادية الخاصة، امانة عمان الكبرى، وزارة البيئة، التلفزيون الاردني، مؤسسة المناطق الحرة، وزارة السياحة والاثار، سكة حديد العقبة.

وسيتم عرض المسرحية في محافظات المملكة حسب برنامج معد، وكذلك من خلال التلفزيون الاردني والاذاعة، وسيكون العرض الثاني للمسرحية في مدينة العقبة.

التعليق