السد والوكرة يتواجهان في نهائي كأس أمير قطر

تم نشره في السبت 4 حزيران / يونيو 2005. 10:00 صباحاً
  • السد والوكرة يتواجهان في نهائي كأس أمير قطر

الدوحة - يلتقي السد مع الوكرة اليوم السبت على ستاد خليفة الدولي في المباراة النهائية لمسابقة كأس امير قطر في كرة القدم، وسيدشن ستاد خليفة الدولي بهذه المناسبة علما بانه سيكون الملعب الرئيسي في دورة الالعاب الاسيوية التي تستضيفها الدوحة من 1 الى 15 كانون الاول/ديسمبر عام 2006.

    وهي المرة الثانية التي يلتقي فيها الفريقان في المباراة النهائية لمسابقة كأس الامير بعد الاولى موسم 1987-1988 عندما توج السد بطلا (4-3) بركلات الترجيح بعد تعادلهما في الوقتين الأصلي والاضافي، وهي المرة السابعة عشرة التي يبلغ فيها السد المباراة النهائية للمسابقة وأحرز لقبها 11 مرة، فيما يخوض الوكرة النهائي للمرة السادسة في تاريخه بعدما فشل في المرات الخمس السابقة.

    ويسعى الفريقان الى انقاذ موسمهما بعد الخروج الخالي الوفاض من مسابقتي الدوري وكأس ولي العهد وان كان السد مؤهلا الى الدور ربع النهائي لمسابقة دوري أبطال اسيا، ويطمح الوكرة بقيادة مدربه العراقي عدنان درجال الى احراز باكورة ألقابه وبالتالي يحذو حذو الخور الذي أحرز اللقب الاول في تاريخه عندما توج بطلا لمسابقة كأس ولي العهد على حساب الغرافة.

     ويعول الوكرة على نجومه المحترفين بقيادة الدولي المغربي السابق بوشعيب المباركي هداف المسابقة برصيد 5 أهداف والكولومبي مونتانا والعراقي عماد محمد، وشدد المباركي على ضرورة توخي الحذر في مباراة اليوم لقطف ثمار الجهد الكبير الذي بذله الفريق في المسابقة واحراز اللقب، وتابع: أعرف لاعبي السد جيدا من خلال لعبي في صفوفهم، انه فريق جيد خصوصا في خط الهجوم بيد ان دفاعنا قوي وسيسد كل المنافذ المؤدية الى مرمانا، حظوظ الفريقين متساوية لاحراز اللقب والفريق الذي سيستغل الفرص التي ستسنح امامه ويترجمها الى اهداف سيصعد الى قمة منصة التتويج.

    ويغيب قائد الوكرة جاسم التميمي بسبب الايقاف فيما يحوم الشك حول مشاركة المدافع الدولي الكويتي مساعد ندا لارتباطه مع منتخب بلاده في مباراته ضد السعودية ضمن تصفيات آسيا المؤهلة الى مونديال المانيا 2006، وبلغ الوكرة المباراة النهائية بتغلبه على الشمال (1-0) في الدور الثاني، وعلى الريان (4-2) في ربع النهائي، وعلى العربي (0-1) ذهابا و(4-1) ايابا في نصف النهائي.

    في المقابل، يطمح السد بقيادة مدربه الصربي بورا ميلوتينوفيتش الى مواصلة صحوته في نهاية الموسم بعدما قدم عروضا مخيبة في الدوري، ويعتمد بورا على القوة الضاربة في الهجوم بقيادة العاجي عبد القادر كيتا والدولي حسين ياسر لفك اللغز الدفاعي للوكرة بقيادة الدولي الفرنسي السابق فرانك لوبوف، يغيب المهاجم الدولي الاكوادوري كارلوس تينوريو لارتباطه مع منتخب بلاده في تصفيات المونديال، بيد ان السد يملك الأسلحة اللازمة لاحراز اللقب بتواجد المغربي يوسف شيبو ووسام رزق وخلفان والعماني بدر الميمني.

     وأعرب شيبو عن ثقته الكبيرة في زملائه وقدرتهم على التعامل مع المباراة النهائية بذكاء وحذر مشيرا الى ان الفريق السباق الى التسجيل سوف تكون حظوظه أفضل ومعنوياته أفضل في التعامل مع مجريات المباراة، وتابع: المباراة صعبة بالتأكيد وهذا يدعونا الى عدم المجازفة خصوصا في بداية المباراة حتى يتم اكتشاف كل اوراق اللعب ضد الوكرة.

    أما حسين ياسر فقال: الوكرة فريق قوي ويقوده مدرب متمكن وبالتالي يجب عدم الاستهانة به خصوصا انه اخرج العربي العريق من دور الاربعة ويسعى الى دخول التاريخ من خلال احراز باكورة القابه. وأعرب عن امله في ان ينجح السد في التتويج على ستاد خليفة الجديد وانقاذ الموسم بعد العروض المخيبة في الدوري وكأس مسابقة ولي العهد مضيفا: ما لا شك به ايضا بأن اللقب سيرفع من معنوياتنا في مسابقة دوري أبطال آسيا.

    وبلغ السد المباراة النهائية بتغلبه على المرخية (2-0) في الدور الثاني، وعلى الخور (5-4) بركلات الترجيح (الوقتان الاصلي والاضافي 2-2) في ربع النهائي، وعلى الاهلي (1-0) ذهابا وايابا في نصف النهائي.

التعليق