شباب الحسين يغلب الحسين بهدفين

تم نشره في الأربعاء 1 حزيران / يونيو 2005. 10:00 صباحاً
  • شباب الحسين يغلب الحسين بهدفين

بطاقة المباراة

د.53 1-صفر

د.93 2-صفر

  تأهل فريق شباب الحسين لكرة القدم الى نهائيات مسابقة كأس الاردن وذلك بعد فوزه الثمين على فريق الحسين-اربد بنتيجة 2-صفر سجلا بإمضاء نضال الجنيدي د.53 وغانم حمارشة د.93 وذلك في المباراة التي جرت امس على ملعب مدينة الملك عبدالله الثاني بالقويسمة ضمن الدور نصف النهائي من البطولة.

  وشهدت الدقيقة الاخيرة من اللقاء طرد مدافع الحسين منيف عبابنة لاعتراضه على قرارات الحكم.

 

المباراة في سطور

النتيجة: شباب الحسين "2" الحسين اربد "0"

الاهداف: نضال الجنيدي 53 وغانم حمارشة 93

مثل الحسين: عبدالله يوسف، عبدالسلام الهزايمة، منيف عبابنة، حاتم بني هاني، عثمان عبيدات، عبدالله الشياب، مازن عبدالستار، احمد غازي، انس الزبون، ابراهيم الرياحنة.

مثل شباب الحسين: بلال ابو لاوي، رامي جيلاوي، عبدالله القططي، غانم حمارشة، امجا الشعيبي، احمد ابو عالية، علاء مطالقة، صلاح محمد، نضال الجنيدي، اسامة الخطيب، تيسير عامر.

الملعب: ستاد الملك عبدالله الثاني

الحكام: اسماعيل الحافي، فتحي العرباتي، اسامه جبران، يوسف شاهين،

الجمهور: حوالي 150 متفرج

بداية ضعيفة ولكن

  لم ترق احداث الشوط الاول الى المستوى المطلوب رغم الافضلية النسبية لشباب الحسين في الدقائق الاولى التي شهدت تسديدة قوية لعبدالله القططي مرت بجانب المرمى، في حين مضت الدقائق التالية دون خطورة حقيقية على مرمى بلال ابو لاوي وعبدالله يوسف.

  شباب الحسين اعتمد على نشاط خط وسطه المكون من الشعيبي والقططي واحمد ابو عالية الذين حاولوا تفعيل الطرفين علاء المطالقة وصلاح املا في تهيئة الكرات لثنائي الهجوم غانم حمارشة وتيسير عامر اللذين عانيا من رقابة منيف عبابنة وشادي الخطيب.

  من جانبه عانى الحسين من عدم ترابط خطوطه الامر الذي دفعه للاعتماد على قدرات الشياب واحمد غازي ومازن عبدالستار في الوسط في حين عانى الزبون والرياحنة من الغربة, نتيجة رقابة الخطيب والجنيدي ومن خلفهم رامي جيلاوي, كما ساهم صعف اسناد الطرفين حاتم بني هاني وعثمان عبيدات في عدم تشكيل خطورة حقيقية داخل منطقة جزاء شباب الحسين.

  مجريات الشوط الاول لم تشهد اية فرصة حقيقية بل بقيت محاولات الفريقين خجولة, ففريق الحسين لم يهدد مرمى ابو لاوي الا بركنية لعبها حاتم بني هاني امسكها الحارس رد عليه غانم بتسديدة استقرت بين يدي عبدالله يوسف، ثم سدد القططي بجانب القائم الايمن للمرمى، وحاول الحسين اربد فيما بعد التركيز على امداد الزبون بالكرات الطويلة الا ان صحوة الدفاع فوتت على الاصفر فرصة الوصول الى المرمى، الا عبر الركلة الحرة المباشرة التي مررها الشياب نحو احمد غازي الذي سددها نحو المرمى قبل ان تصطدم بالمدافع وتخرج ركنية، ليحاول شباب الحسين بعدها تفعيل طرفيه المطالقة وصلاح عبر الكرات التي كان يرسلها الشعيبي نحوهما، الا ان ضعف الاسناد فوت على الفريق فرصة طرق مرمى يوسف، وفي الوقت بدل الضائع صوب الشياب كرة مباشرة مرت فوق العارضة بقليل ليعلن بعدها الحكم نهاية الشوط الاول (السلبي) بالتعادل السلبي بدون اهداف.

افضلية وهدفين

  تحسن اداء شباب الحسين بداية الشوط الثاني, بعدما اجاد القططي والشعيبي وابو عالية الامساك بزمام الامور في الوسط, وكاد الشباب ان يجني ثمرة افضليته عندما تناقل الفريق عدة كرات, وحاول الشعيبي تجربة حظه بالتسديد, الا ان كرته علت العارضة بقليل ثم كرر حمارشة المشهد بكرة قوية فوق المرمى.

  وازاء هذه الافضلية الشبابية والتراجع غير المبرر للاعبي الحسين كان لا بد من الوصول الى المرمى, وهذا ما تحقق في الدقيقة 53 عندما نفذ غانم حمارشة ركنية على رأس الجنيدي الذي زرعها برأسه في الشباك مسجلا الهدف الاول لفريق شباب الحسين.

  هذا الوضع احرج لاعبي الحسين الذين حاولوا تنظيم صفوفهم من خلال احمد غازي والشياب وعبدالستار الذين حظوا  بإسناد الخطيب ومنيف عبابنة, والاخير سدد قذيفة حادت عن المرمى, في حين حاول الزبون الاجتهاد في الكرات النادرة التي وصلته دون جدوى.

  وفي غمرة بحث الحسين عن التعادل كاد حمارشة ان يعزز تقدم فريقه عندما وصلته كرة طويلة داخل المنطقة, لينفرد بالمرمى ويسدد ارضية مرت قريبة من القائم الايمن لمرمى عبدالله يوسف.

  هذا الوضع لم يعجب مدرب الحسين اسامة قاسم الذي زج بوليد بني ياسين مكان الرياحنة ومحمد بلص مكان حاتم بني هاني, الامر الذي ادى الى تحسن اداء الاصفر الذي حاول قدر الامكان الاعتماد على الطرفين وخاصة الجهة اليسرى, التي كاد ان يأتي التعادل من خلالها عندما وصلت الكرة الى انس الزبون الذي سددها "عالطاير" واصطدمت بالمدافعين، وعاد الشياب لينفذ ركلة حرة مباشرة تألق ابو لاوي في ابعادها لركنية, فيما شكلت هجمات شباب الحسين المعاكسة خطورة بسبب اندفاع شادي الخطيب وعبابنة والهزايمة لمساندة خط الوسط.

  وجاءت اخطر فرصة للحسين حينما هيأ محمد بلص كرة عرضية على رأس بني ياسين الذي لعبها بذكاء على بعد سنتيمترات من القائم الايسر، وتبعه الزبون بكرة تخطت المدافعين لتجد قدمه تعيدها امام للمرمى دون ان تجد من يتابعها.

  فريق شباب الحسين حاول معالجة الوضع بالزج بماهر صرصور وعصام ابو هلالة, وذلك لاعادة الحيوية للفريق الذي سدد له القططي كرة مرت بجوار المرمى قبل ان يضيع صرصور فرصة انفراد سددها بالقائم, وتسرع غانم في تسديد الكرة وهو في فوهة المرمى ورد عليه بلص بكرة من ركلة مباشرة تعملق لها ابو لاوي واخرجها لركنية.

  ودفع الحسين اربد ثمن اندفاعه لملعب شباب الحسين, عندما قاد ابو هلالة هجمة مرتدة وصلت الشعيبي الذي انفرد وسدد لكن الحارس صدها, لتجد قدم حمارشة تعيدها للمرمى الهدف الثاني في الدقيقة الثالثة من الوقت بدل الضائع.

  وفي الدقيقة الاخيرة طرد الحكم منيف عبابنة مدافع الحسين.

التعليق