الفيصلي يسعى لتحسين صورته على حساب موكيتجودا

تم نشره في الأربعاء 25 أيار / مايو 2005. 10:00 صباحاً
  • الفيصلي يسعى لتحسين صورته على حساب موكيتجودا

اللقاء الاخير من كأس الاتحاد الاسيوي اليوم

يخوض فريق الفيصلي في الساعة السابعة من مساء اليوم مواجهته الاخيرة في كأس الاتحاد الاسيوي لكرة القدم, عندما يلتقي بضيفه موكيتجودا البنجالي في المباراة التي تقام بينهما على ملعب الملك عبدالله بالقويسمة في اطار فرق المجموعة الاولى التي يتصدرها الفيصلي برصيد (11) نقطة في حين رصيد موكيتجودا (4) نقاط. يسعى خلالها الفيصلي للمحافظة على صدارته للمجموعة بعد انتقاله للدور الثاني, في حين تلاشت امال موكيتجودا بالتأهل. حيث يسبقه نيبيتشي التركمانستاني برصيد (8) نقاط الذي هو الاخر سيلتقي بفريق ايست بنجال اليوم على ملعب الاخير ورصيده (4) نقاط.

وكان الفيصلي وموكيتجودا تدربا ليلة امس على ملعب الملك عبدالله بعد ان حضر الاخير يوم امس الاول واكتفى باصطحاب (14) لاعباً.

فيما اقيم صباح امس في فندق الارينا الاجتماع الفني الذي ترأسه مراقب المباراة العماني ناصر حمدان بحضور طاقم الحكام العراقي علاء نعمة وسمير مهنا ومحمد عرب وحسين حازم فيما حضره من جانب الفيصلي اداري الفريق جميل الوريكات والمدرب زياد ابو شنب, وتم خلاله بحث كافة الجوانب المتعلقة باللقاء.

* فارق الامكانيات وتحسين الصورة

بات لاعبو الفيصلي وجهازهم الفني ينظرون لما هو ابعد من التأهل والمحافظة ايضا على صدارة المجموعة باعادة الروح للفريق وتحسين صورته التي اهتزت في المسابقات المحلية بصورة مباغتة جعلت عشاقه يصابون "بالدوخة" وهم يضربون كفا بكف والنسر يعجز عن التحليق.

ولهذا فان المطلوب تقديم عرض قوي لعله يصالح جماهيره وهو قادر على ذلك في ظل الفوارق الفنية التي تميل لصالحه بعد ان تفوق في لقاء الذهاب بالثلاثة.

الفيصلي وحسب مديره الفني محمد اليماني, ينظر لهذه المواجهة بعين الاهمية الكبرى لكونه يسعى لاعادة هيبته واثبات بأنه قادم بقوة لمواجهة الكأس القادمة. بعد ان اصبح الفريق في جاهزية تامة دون الاستهانة بقدرات نظيره واضاف اليماني بأن الفريق ينتهج اسلوب 3/5/2وبتشكيلة مكونة من لؤي العمايرة امامه عدنان عوض ومحمد خميس ومحمد زهير وفي الطرفين حاتم عقل بالميمنة وخالد سعد بالجانب الاخر يتقدمهما مؤيد سليم وهيثم الشبول, على ان يتولى قصي ابو عالية عملية البناء ويتقدم اركان نجيب وعبدالهادي المحارمه (سمعان هلسه) للخط الامامي اي ان الفيصلي ووفق هذه التشكيلة تبدو صفوفه متكاملة. وربما يصار الى التنويع في التنفيذ مستغلاً ضعف امكانيات موكيتجودا لكنه وفي كل الاحوال سيركز بصورة رئيسية على اطرافه بعبور الشبول واركان المعززين بوجود خالد سعد وحاتم عقل.

الذين سيكثرون من الكرات الساقطة داخل الصندوق صوب اركان والمحارمة, وهلسة مع منح الحرية لمؤيد سليم بالتقدم من العمق وكذلك ممارسة هوايته بالتسديد البعيد.

وفي نفس الوقت عدم اغفال مقدرة لاعبي موكينجودا بمحاولة احتواء هذه الهجمات والاعتماد على المناولات الطويلة التي يقودها مهد امينويل وهوك واناميسرا دوف الذين يعولون كثيراً على التغذية والاسناد من موموين حسان واقبال محاميد وبرمان رجهان خاصة من خلال محاولة بسط نفوذهم على منطقة المناورة التي لن يسمح الفيصلي بفقدان السيطرة في ظل تكامل صفوفه وجود القوة الضاربة الدولية. والمتمثلة بمؤيد سليم وقصي ابو عالية وهيثم الشبول. فهؤلاء قادرون على فرض الايقاع الذي يتناغم وحاجة الفريق.

التعليق