الجماهير النيوزيلندية تتابع نهائي كأس انجلترا في الشوارع

تم نشره في الثلاثاء 24 أيار / مايو 2005. 09:00 صباحاً

    ويلنغتون - نزلت جماهير كرة القدم النيوزيلندية إلى شوارع مدينة أوكلاند في الساعة الرابعة صباح أمس الاول الاحد بحثا عن الحانات المفتوحة لاستكمال متابعة مباراة نهائي بطولة كأس الاتحاد الانجليزي.

وأشارت صحيفة "هيرالد" النيوزيلندية أمس الاثنين إلى وقوع ذلك بعد توقف قناة "سكاس تي في" التليفزيونية المحلية عن بث المباراة التي جمعت قطبي الكرة الانجليزية آرسنال ومانشستر يونايتد عند انتهاء وقتها الاصلي بالتعادل السلبي لعرض برنامج رياضي عن ملابس السباحة كان من المقرر عرضه في ذلك الوقت.

    أي أن الجماهير النيوزيلندية شاهدت عرضا لسيدات يرتدين ملابس البحر (المايوه) بدلا من متابعة 30 دقيقة من الوقت الاضافي وأول ضربات جزاء ترجيحية في تاريخ نهائي كأس الاتحاد الانجليزي الممتد إلى 134 عاما.

وصرح بول هافورد "مدير فندق "ألبيون" بأوكلاند للصحيفة النيوزيلندية بأن عدد من الجماهير الذين تراوح عددهم ما بين150 و200 شخصا نزلوا إلى شوارع أكبر المدن النيوزيلندية عند توقف عرض نهائي كأس الاتحاد الانجليزي بحثا عن "حانات" أخرى تعرض المباراة.

وبينما تابع عملاء شبكة "سكاي ديجيتال" التليفزيونية بقية المباراة على قناة رياضية أخرى .. لم تسنح الفرصة نفسها للمعتمدين على خدمة "يو آيتش إف" الارخص ثمنا. وفاتهم الجزء الاخير من المباراة.

وقال كيفين كاميرون مدير الرياضة بشبكة "سكاي" للصحيفة ردا على الانتقادات العنيفة التي وجهتها الجماهير للقناة "من الواضح أننا واجهنا مشكلة، حيث انتهى حجز نقل المباراة على الاقمار الصناعية بالنسبة لخدمة يو آيتش إف قبل نهاية المباراة، ولكنني لاأعرف سبب حدوث ذلك".

التعليق