السد يبلغ نصف نهائي كأس أمير قطر

تم نشره في الثلاثاء 17 أيار / مايو 2005. 09:00 صباحاً
  • السد يبلغ نصف نهائي كأس أمير قطر

الدوحة - بلغ السد الدور نصف النهائي لمسابقة كأس امير قطر لكرة القدم بتغلبه على الخور بطل مسابقة كأس ولي العهد 5-4 بركلات الترجيح بعد انتهاء الوقتين الاصلي والاضافي بالتعادل 2-2 أمس الاول الاحد في الدور ربع النهائي.

وأنعش السد آماله في انقاذ الموسم بعد خروجه خالي الوفاض من مسابقتي الدوري وكأس ولي العهد، وحرم الخور من متابعة مشواره نحو تحقيق ثنائية تاريخية.

ويلتقي السد في الدور نصف النهائي مع الاهلي الذي كان فجر مفاجأة من العيار الثقيل بفوزه على الغرافة بطل الدوري ووصيف بطل مسابقة كأس ولي العهد 1-صفر السبت الماضي.

ويلعب السد مع الاهلي في 21 ايار/مايو الحالي ذهابا و30 منه ايابا.

يذكر ان مباريات ربع النهائي تقام بنظام خروج المغلوب حيث يتأهل الفائز مباشرة الى نصف النهائي الذي يقام في المقابل بنظام الذهاب والإياب.

ويلعب الاثنين الوكرة مع الريان حامل اللقب، والثلاثاء العربي مع قطر في ختام مباريات الدور ربع النهائي.

ومنح الدولي حسين ياسر التقدم للسد في الدقيقة 12 بضربة رأسية اثر تمريرة عرضية من الاكوادوري كارلوس تينوريو.

ولم تدم فرحة السد سوى ثوان قليلة حيث نجح الخور في ادراك التعادل بواسطة المخضرم مبارك مصطفى اثر تلقيه كرة ساقطة من نبيل انور سددها بيمناه في الزاوية اليمنى للحارس محمد صقر (13).

ونجح الخور في التقدم في الدقيقة 32 عندما لعب العراقي محمود يونس كرة ساقطة فوق الحارس صقر الذي خرج لملاقاته فحاول المدافع عبدالله آل مريخ ابعادها فنزلت فوق خط المرمى وحاول المغربي يوسف شيبو تشتيتها لكنها عانقت الشباك.

وسيطر السد على مجريات الشوط الثاني مستغلا تراجع الخور الى الدفاع ونجح تينوريو في ادراك التعادل اثر تلقيه كرة رأسية من العاجي عبد القادر كيتا فسددها على يسار الحارس قاسم برهان (55).

وكاد كيتا يسجل هدف الفوز للسد من تسديدة قوية ابعدها بصعوبة الى ركنية (70).

وكان كيتا قاب قوسين او ادنى من تسجيل هدف الفوز في الدقيقة 111 عندما راوغ اكثر من مدافع وانفرد بالحارس برهان بيد ان الاخير قطع الكرة في توقيت مناسب (115)، ثم تلاعب حسين ياسر بمدافعين وانفرد بالحارس برهان بيد ان الاخير أنقذ الموقف.

وفي ركلات الترجيح، سجل للسد كيتا ووسام رزق وضاحي النوبي وعبدالله آل مريخ وشيبو، فيما سجل للخور البحريني سيد محمد عدنان ووليد محي الدين والمغربيان رشيد روكي ويوسف روسي، وأهدر له العراقي قصي منير بعدما رد القائم الايمن كرته.

التعليق