الاكتشاف المبكر لتشوهات الأذن الخارجية يسهل علاجها

تم نشره في الخميس 5 أيار / مايو 2005. 10:00 صباحاً

       د. بدر محمد سعيد ولد علي

    تعرف الاذن الخارجية بانها القسم الخارجي للاذن وهي بالفعل الجزء المرئي من جانب الوجه. وتتألف الاذن الظاهرة او الخارجية من جزأين اساسيين هما الصيوان ومجرى السمع الخارجي. والصيوان هو المسؤول عن تجميع الاصوات الى الاذن وهو في معظم اقسامه غضروفي ،عدا الجزء السفلي فيتشكل من قطعة شحمية وكذلك مجرى السمع الخارجي فيتكون ايضا من قسم عظمي داخلي وقسم غضروفي خارجي. ويتولى هذا المجرى نقل الاصوات الى داخل الاذن وبالتحديد الى منطقة الاذن الوسطى.

     هناك عدد من الامراض التي قد تصيب الصيوان او المجرى السمعي, منها التشوهات الخلقية وتشمل غياب صيوان الاذن او جزء منه, وقد يترافق ذلك مع انسداد تام بالمجرى السمعي الخارجي، ومن الامراض الخلقية وجود فتحة او ناسور امام الاذن وغالبا ما يصاب هذا الناسور بالالتهاب او التقيح ،ويكون العلاج في مثل هذه الحالة الاستئصال الجراحي.

     ومن التشوهات الخلقية ايضا ظهور غضاريف ملحقة تؤدي لوجود بقايا جلدية غضروفية امام صيوان الاذن او انسداد مجرى السمع التام مترافقا مع صغر حجم الصيوان مما يؤدي الى اعاقة على مستوى الوظيفة السمعية.

    الاكتشاف المبكر لوجود مثل هذه التشوهات يسهل علاجها ويجنب الطفل اي مضاعفات مستقبلية يمكن ان تضر بالسمع.

    ان موقع الاذن الخارجية وتعرضها للتقلبات المناخية والميكروبات والفيروسات الموجودة في الجو قد يصيبها ببعض الامراض كالجروح اثناء مشاجرات الاطفال، او التعرض للحوادث، وكذلك تشوه الصيوان نتيجة لحدوث رض متكرر على الاذن ويكون العلاج في هذه الحالة بسحب الدم وتطبيق ضماد ضاغط ،او اجراء شق واسع وازالة الخثرات الدموية.

     ومن الامراض التي تصيب الاذن الخارجية وجود لحمية في الاذن الخارجية وهي اما ان تكون ناشئة في المجرى ذاته او متبارزة اليه من خلال ثقب في طبلة الاذن، والعلاج في هذه الحالات يحتاج الى جراحة دقيقة.

     في فصل الصيف يكثر التهاب الاذن الخارجية الحاد وذلك بسبب الافراط في السباحة وتضاعف احتمالات الاصابة بالفيروس المسبب للالتهاب في المسابح، ويشتكي المريض من ألم شديد حيث لا يحتمل ان يلمس الطبيب اذنه ويكون مجرى السمع الخارجي متورما مع وجود افرازات قيحية، ويتم علاج الالتهاب بالادوية.

      ومن أخطر انواع الالتهابات للاذن الخارجية هو التهاب الاذن الخارجية النخري والذي يحتاج لفترات اطول للعلاج قد تستمر لعدة اسابيع او شهور ويحدث غالبا عند المسنين ومرضى السكري ويؤدي الى تنخر في عظم مجرى السمع الخارجي، وقد يؤدي الي احداث شلل في العصب الوجهي في حالة تأخر العلاج. كذلك يوجد التهاب الاذن الخارجية الفطري وهو من الامراض الشائعة في منطقة الشرق الاوسط في المناطق التي تكثر بها الرطوبة ويعالج بالتنظيف الدوائي للفطريات.

التعليق