ميلان عينه على النهائي وأيندهوفن يأمل بقلب النتيجة

تم نشره في الأربعاء 4 أيار / مايو 2005. 10:00 صباحاً
  • ميلان عينه على النهائي وأيندهوفن يأمل بقلب النتيجة

دوري أبطال أوروبا

   مدن - يستضيف فريق بي إس في ايندهوفن الهولندي اليوم الاربعاء فريق أيه سي ميلان الايطالي في مباراة العودة بالدور قبل النهائي لبطولة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم في مباراة سيكون الضيف هو المرشح الاقوى للفوز بها أوعلى الاقل للتأهل إلى الدور التالي خلافا للعادة.

    حيث يخوض ميلان مباراة اليوم ومعه ثلاث نقاط وهدفان من فوزه في مباراة الذهاب 2-صفر. هذا بالاضافة إلى اكتمال صفوف ميلان الخالي من حالات الاصابة بعكس ايندهوفن الذي تعاني صفوفه من تعدد حالات الاصابة بها.

    وسبق للفريقين ان تذوقا طعم الفوز بالبطولة رغم الفارق الكبير في سجلهما الذي يميل لمصحلة ميلان الساعي الى لقبه السابع، بينما يبحث ايندهوفن عن لقبه الثاني عندما قاده مدربه الحالي غوس هيدينك الى الى هذا الانجاز عام 1988.

    ويأمل ميلان في الخروج متعادلا لان ذلك يكفيه للتأهل الى النهائي، وحتى الخسارة صفر-1 ستكون كافية ايضا حيث يسعى الى استعادة اللقب الذي احرزه في الموسم قبل الماضي للاقتراب اكثر من ريال مدريد حامل الرقم القياسي بعدد مرات الفوز بالبطولة برصيد تسعة القاب.

    ويعود الى تشكيلة الفريق الايطالي مدافعه الصلب اليساندرو نيستا الذي غاب عن مباراة الذهاب بسبب الايقاف، وستكون صفوف الفريق مكتملة بالنسبة الى المدرب كارلو انشيلوتي الذي يعول بدرجة كبيرة على المهاجمين الاوكراني اندري شفتشنكو والسويدي يون دال توماسون اللذين تناوبا على تسجيل الهدفين ذهابا.

    ولا شك أن الارهاق سيكون عدو ميلان الوحيد في مباراة اليوم، حيث يسعى الفريق الايطالي العريق الحائز على لقب البطولة الاوروبية ست مرات إلى بلوغ النهائي العاشر بالنسبة له بدوري الابطال في نفس الوقت الذي يواصل فيه ميلان معركته الشرسة مع مواطنه يوفنتوس على صدارة ترتيب الدوري الايطالي لهذا الموسم.

    وقال باولو مالديني قائد ميلان "إن كارلو أنشيلوتي على حق .. فمن الآن ستكون جميع مبارياتنا بأهمية مباريات النهائي. ولكن من الصعب أن تركز لمدة 90 دقيقة بعد تركيز حاد استمر لاكثر من عشرة أشهر".

    وأضاف مالديني "ولكن الفريق حالته جيدة. لا شك أن اللعب كل ثلاثة أيام من شأنه أن يتسبب في هبوط المستوى ولكن مع الآثار القليلة التي تبقى من ذلك .. فإن المشاكل تكون ذهنية أكثر منها بدنية".

    وقال الجناح البرازيلي ماركوس كافو الفائز مع منتخب بلاده بأس العالم عام 2002 "تعلمنا كثيرا من تجربة الموسم الماضي".

     وكان ميلان فاز على ديبورتيفو كورونا الاسباني 4-1 في ذهاب ربع النهائي الموسم الماضي قبل ان يخسر امامه ايابا صفر-4 ويودع البطولة. وتابع كافو "بعد مباراة الذهاب ضد ديبورتيفو كانت فرصتنا كبيرة لكن الكل يعرف كيف انتهت الامور، والآن يجب ان نكون اكثر صبرا ضد ايندهوفن لاننا نتقدم بهدفين فقط وعلينا ان نبقي تركيزنا حتى النهاية".

    وعلى الجانب الآخر يعاني ايندهوفن من مشاكل بدنية بحتة. فبرغم فوز الفريق بلقب الدوري الهولندي بالفعل وبالتالي تفرغه للبطولة الاوروبية، الا أن ايندهوفن بقيادة هيدنيك يواجه مشكلة حقيقية تتمثل في قائمة الاصابات الطويله للاعبيه.

    ويفتقد هيدينك المهاجم الاميركي داماركوس بيزلي بسبب تمزق في اربطة ركتبه اليسرى في المباراة التي تعادل فيها ايندهوفن مع توينتي انشكيده 2-2 في المرحلة الحادية والثلاثين من الدوري المحلي، والتي تعرض فيها البيروفي جيفرسون فارفان الى التواء في كاحله ويحوم الشك حول مشاركته اليوم، أما ويلفرد بوما وروبرت دي بينيو دي سوزا فهما مصابان بالفعل من قبل تلك المباراة ويتوقع أن يغيبا عن مباراة اليوم، بينما يغيب أندريه أويير للايقاف.

    وقال هيدنيك الذي لم يعد أمامه بديل عن إيجاد علاج للوضع الصعب لفريقه "ربما نلجأ إلى إجراء بعض التغييرات الجريئة من خلال اللعب بعدد مدافعين أقل من المعتاد. ولكن مازال أمامنا بعض الوقت قبل مباراة ميلان وقد يشفى بعض اللاعبين خلال هذه المدة".

    واعتبر لاعب وسط ايندهوفن الكوري الجنوبي بارك جي سونغ المصاب ومن المحتمل ان يشارك اذا اكتمل شفاؤه قبل المباراة وان الفريق قادر على التعويض بقوله "لا شيء مستحيل لكن يجب ان نثق بانفسنا".وكان سونغ اهدر فرصة ذهبية للتسجيل في مرمى ميلان ذهابا.

    يذكر ان هيدينك كان قاد منتخب كوريا الجنوبية الى انجاز تاريخي ببلوغه نصف نهائي كأس العالم الاخيرة قبل ان يحل رابعا.

    وبصرف النظر عن تعدد حالات الاصابة في صفوف ايندهوفن ..فإن النادي الهولندي يجب أن يعتمد تماما على الهجوم في مباراة اليوم وأن يأمل في إهدار عدد فرص أقل مما فعل في مباراة الذهاب عندما تسببت سلسلة من الاخطاء التي وقع فيها ايندهوفن بعد إحراز أندريه شيفتشينكو لهدف ميلان الاول في تلقي الفريق الهولندي لهزيمة غير مستحقة بهدفين نظيفين.

    ووصف مالديني ايندهوفن بأنه "فريق صلب جدا سيحاول أن يهاجم أكثر بكثير مما فعل في الشوط الاول من مباراة الذهاب. وسنحاول نحن أيضا أن نسجل أهدافا مما سيصعب عليهم التأهل بشدة"، بينما أوضح أنشيلوتي أنه في مثل هذا الوقت من العام "تتعطل طاقات اللاعبين أسرع مما تفعل في الاوقات المبكرة من الموسم.ولكن لاعبي ميلان رائعون ويصمدون حتى النهاية".

    كان أنشيلوتي قد أراح العديد من لاعبي ميلان في مباراته السابقة بالدوري الايطالي الذي فاز فيها على فيورنتينا 2-1 بهدفين لشيفتشينكو حيث غاب عن المباراة قائد الفريق مالديني للايقاف وغاب كاخا كالادزي وهيرنان كريسبو للراحة. بينما لم يلعب أندريا بيرلو وكلارنس سيدورف سوى جانب صغير من تلك المباراة.

التعليق