هويزر يفقد وظيفته وصديقته

تم نشره في الأحد 1 أيار / مايو 2005. 09:00 صباحاً
  • هويزر يفقد وظيفته وصديقته

 برلين - فقد حكم كرة القدم الالماني روبرت هويزر سمعته ووظيفته وصديقته كما فقد أول أمس الجمعة أمله في أن يكون له مستقبل في التحكيم في المانيا.

 وأصدر الاتحاد الالماني لكرة القدم عقوبة الايقاف مدى الحياة على هويزر في فضيحة التلاعب في نتائج مباريات التي هزت المانيا وهي فضيحة اصابت البلاد التي تستضيف نهائيات كأس العالم لكرة القدم العام المقبل بحرج.

 وبالرغم من أن الاتحاد الالماني تخلى عن عقوبة فرض غرامة 50 الف يورو (64620 دولارا) على هويزر بسبب تعاونه مع ممثلي الادعاء والمحققين الالمان إلا أن الحكم البالغ من العمر 25 عاما ما زال يواجه دعاوى مدنية للمطالبة بتعويض عن الاضرار تقيمها أندية ومشجعين.

 وحرص هويزر وهو من برلين على تفادي الظهور في دائرة الضوء في الآونة الأخيرة بعد الافراج عنه في شباط/فبراير ومن المعتقد أنه يعد كتابا عن الفضيحة، وظهرت في الصحف الالمانية صور لهويزر وقد بدت عليه الوحدة والتجهم وهو يمارس رياضة الجري في غابة في برلين أو وهو جالس في حانة.

 ولكن هويزر الذي كاد أن يصل إلى مستوى التحكيم الدولي قبل ان يصبح اسمه مرادفا لكلمة "الغش" امتنع عن الادلاء بأي تصريحات علنية منذ ظهوره المثير للجدل في التلفزيون في الثامن من شباط/فبراير، وقال هويزر في مقابلة تلفزيونية: اعتقد (الاتحاد الالماني) أن الفضيحة ستقتصر على حكم واحد. ولكن كان ذلك بمثابة العبث بعش دبابير. لدي الكثير من المعلومات.

 وقوبل هويزر بصفارات الاستهجان من المشاهدين الذين حضروا تسجيل البرنامج في الاستوديو بقناة (زد.دي.اف) التلفزيونية الالمانية وقال مسؤولو كرة قدم المان إنه يجب أن يسجن هويزر بدلا من استضافته في برامج تلفزيونية حوارية، وحصل هويزر على 500 يورو (646.2 دولار) لظهوره في البرنامج الذي تعرض لانتقادات ايضا.

 وبعد أربعة ايام اعتقل هويزر ووجهت له ثماني تهم وأفرج عنه في 25 شباط/فبراير بعد الموافقة عن أن يترك جواز سفره مع الشرطة ويحضر بنفسه ثلاث مرات كل اسبوع لمركز الشرطة للتأكد من وجوده، ومعروف عن هويزر البالغ طوله 1.98 مترا تأنقه وجاذبيته للنساء وكتبت العديد من النساء رسائل لرؤساء تحرير صحف للسؤال عن كيفية الاتصال به.

 ولكن صديقته السابقة انتي البالغة من العمر 26 عاما انهت علاقاتها به التي استمرت ثلاثة أعوام عندما كان في السجن، ونقلت صحيفة المانية عنها قولها إن التهم التي وجهت له ليست السبب في قرارها ولكن بسبب تهديدها السابق له في كانون الثاني/يناير بانها ستنهي علاقتهما إلا إذا قال الحقيقة عن التلاعب في نتائج مباريات مما أدى إلى اعترافه.

 وفي برلين صدم كل من يعرفون هويزر وتساءلوا كيف يمكن لحكم طموح مثله التخلي عن مستقبله في التحكيم بمثل هذه الطريقة المتهورة والتلاعب في نتائج مباريات مقابل 50 الف يورو، وبدأ هويزر حياته في الملاعب وهو يبلغ من العمر 18 عاما وبدأ يعمل كحكم في دوري الناشئين.

 وارتقى هويزر سريعا ووصل إلى دوري الدرجة الثانية بالمانيا وهو يبلغ من العمر 24 عاما وادار لقاء لأول مرة لفريق من دوري الدرجة الاولى العام الماضي ولكن هذه المباراة كانت بداية النهاية.. فقد اعترف هويزر للادعاء بانه تلاعب في نتائج العديد من المباريات بما في ذلك مباراة في بطولة كأس المانيا والتي هزم فيها هامبورغ الذي يلعب بدوري الدرجة الأولى من بادربورن الذي يلعب بدوري الدرجة الثالثة.

 وقال الادعاء الذي يحقق في فضيحة التلاعب في نتائج مباريات إنه يحقق في الصلة بين منظمي مراهنات كروات مقرهم برلين وحانة كافيه كينغ المحلية وصادروا 2.44 مليون يورو (3.15 مليون دولار) من حساباتهم بالبنك.

التعليق