دوري أبطال أوروبا : ليفربول يخطف التعادل من قلب تشلسي

تم نشره في الجمعة 29 نيسان / أبريل 2005. 10:00 صباحاً
  • دوري أبطال أوروبا : ليفربول يخطف التعادل من قلب تشلسي

   لندن - خرج ليفربول بتعادل سلبي ثمين امام مواطنه ومضيفه تشلسي في الجولة الاولى من المعركة الانجليزية اول امس الاربعاء على ستاد "ستانفورد بريدج" في لندن امام 40497 متفرجا في ذهاب الدور نصف النهائي من مسابقة دوري ابطال اوروبا لكرة القدم، ويلتقي الفريقان ايابا الثلاثاء المقبل على ستاد "انفيلد" في ليفربول.


وكان ميلان الايطالي تغلب على ايندهوفن الهولندي (2-0) أول أمس الثلاثاء في ميلانو في مباراة ذهاب نصف النهائي الاولى، ويعتبر التعادل ثمينا لليفربول كونه خارج ارضه بيد انه في الوقت نفسه خطير لانه بات مطالبا بالتسجيل على ارضه للتأهل وبفارق هدف عن تشلسي.


ويدين ليفربول بتعادله الى خط دفاعه بقيادة الثنائي جيمي كاراغر والفنلندي سامي هيبيا الذي وضع حدا لخطورة المد الهجومي لتشلسي خصوصا المهاجم العاجي ديدييه دروغبا والايسلندي ايدور غوديونسن وجول كول والبديل الهولندي اريين روبن.


وجاءت بداية المباراة حذرة ومتكافئة وتكتيكية بين الفريقين اللذين حاول كل منهما السيطرة على وسط الملعب للتحكم في مجرياتها، قبل ان يبادر تشلسي بالضغط في محاولة لتسجيل هدف مبكر يربك دفاع ليفربول بيد ان لاعبي الاخير نجحوا في سد كل المنافذ المؤدية الى شباك الحارس الدولي البولندي ييرزي دوديك.


   واحتفظ البرتغالي خوسيه مورينيو، مدرب تشلسي، بروبن على مقاعد الاحتياط قبل ان يدفع به في الشوط الثاني مكان لاعب الوسط البرتغالي تياغو منديش ليزداد ضغط هجوم تشلسي لكن دون جدوى لان دفاع ليفربول استمات للمحافظة على نظافة شباكه وخرج بالمباراة الى بر الامان.


وهي المباراة الرابعة بين الفريقين هذا الموسم في مختلف المسابقات، وكان الفوز حليف تشلسي في الثلاث السابقة (مرتان في الدوري بنتيجة واحدة 0-1 ومرة في نهائي كأس الرابطة بعد التمديد)، كما انها المرة الاولى التي يلتقي فيها فريقان انجليزيان في الدور نصف النهائي للمسابقة.


وإذا كان التعادل أفاد ليفربول ظاهريا حيث ستكون مباراة الاياب على ملعبه بستاد آنفيلد في منتصف الاسبوع المقبل إلا أن الحقيقة هي أن فرصة الفريقين ستكون متساوية تماما خاصة أن فرصة تشلسي لا تنحصر في الفوز فقط وإنما أيضا في تحقيق أي تعادل إيجابي فيما سيتعين على ليفربول تحقيق الفوز أو اللجوء لضربات الجزاء إذا انتهت المباراة بالتعادل السلبي.


جاءت بداية المباراة قوية وسريعة من الفريقين لكن اللعب انحصر في وسط الملعب خلال الدقائق العشر الاولى التي لجأ فيها الفريقان لجس النبض مع التأمين الدفاعي بإغلاق منطقتي الجزاء.


وبعد مرحلة جس النبض كان فريق تشلسي هو البادئ بالهجوم حيث كانت الفرصة الاولى في الدقيقة 12 اثر تمريرة طولية وصلت إلى فرانك لامبارد نجم الفريق ناحية اليمين فلعبها عرضية من على حدود منطقة الجزاء إلى جو كول الذي راوغ الدفاع ثم سددها بيسراه قوية زاحفة تصدى لها البولندي الدولي جيرزي دوديك حارس مرمى ليفربول.


   وكان رد ليفربول سريعا في الدقيقة التالية مباشرة عن طريق تسديدة قوية رائعة من التشيكي الدولي ميلان باروش من خارج منطقة الجزاء من زاوية صعبة لكنها مرت بجوار القائم على يسار التشيكي بيتر تشيك حارس مرمى تشلسي، وسنحت الفرصة الثانية لتشلسي في الدقيقة 14 اثر كرة عرضية من جو كول إلى العاجي الدولي ديديه دروغبا الذي سددها مباشرة نحو المرمى لكنها مرت بالعرض وفشل زميله البرتغالي تياغو في اللحاق بها لتتحول إلى ضربة مرمى.


وشهدت الدقيقة 19 فرصة خطيرة أخرى ضائعة من ليفربول اثر تمريرة طولية من الاسباني تشابي ألونسو إلى النرويجي يون آرني ريزه ليصبح في مواجهة المرمى لكنه سددها خارجه، ثم أهدر فرانك لامبارد فرصة أكثر خطورة لتشلسي في الدقيقة 22 اثرتمريرة عرضية من ناحية اليسار لعبها الفرنسي وليام غالاس وهيأها له بالرأس جو كول ليسددها لامبارد عالية بغرابة شديدة فوق المرمى وهو في مواجهة الحارس دوديك.


   وكثف تشيلسي هجماته في النصف الثاني من الشوط بعدما أحس بخطورة موقفه وضرورة تسجيل هدف على الاقل في الشوط الاول ليسهل مهمته في الشوط الثاني وفي لقاء الاياب، لكن دفاع ليفربول بقيادة الفرنسي جيمي تراوري وستيف فينان والفنلندي سامي هيبيا حال دون ذلك حيث ظل متماسكا ومن خلفه الحارس دوديك اليقظ، وكانت هجمات ليفربول المرتدة في غاية الخطورة وكادت تحرج تشلسي على ملعبه بستاد "ستامفورد بريدج".


وشهدت الدقيقة 39 أخطر فرص الشوط وكانت من نصيب ليفربول اثر تمريرة طولية من ستيفن جيرارد من وسط الملعب أكملها ميلان باروش برأسه في الزاوية البعيدة عن حارس المرمى تشيك الذي تألق وارتمى عليها ببراعة ومرونة فائقة ليخرجها بأطراف أصابعه إلى ضربة ركنية لم تستغل، ومرت الدقائق التالية سجالا بين الفريقين وفشل كلاهما في هز شباك الاخر لينتهي الشوط الاول بالتعادل السلبي.


ومع بداية الشوط الثاني كثف تشلسي هجومه مرة أخرى وضغط بجميع خطوطه فتقدم مدافعه وليام غالاس للمعاونة في الوسط والهجوم، ونجح تشلسي في محاصرة ليفربول في وسط ملعبه بل وفي منطقة جزائه في أغلب فترات هذه الشوط، وأزعجت تحركات لامبارد وجو كول وإيدور غوديونسن دفاع ليفربول لكنه ظل متماسكا وتصدى لجميع المحاولات الهجومية من تشلسي الذي عانى من تراجع مستوى دروغبا.


وأنذر الحكم الفرنسي آلان سارس الذي أدار اللقاء اللاعبين إيغور بيسكان من ليفربول للاعتراض في الدقيقة 57 وجو كول من تشلسي للخشونة في الدقيقة 59.


   ودفع الاسباني رافاييل بينيتيز المدير الفني لليفربول بمهاجمه الفرنسي الدولي جبريل سيسيه بدلا من باروش في الدقيقة 66 لتنشيط الهجوم وتخفيف الضغط على دفاع الفريق، ونجح سيسيه في إعلان تواجده بعد دقيقتين فقط من نزوله إلى أرض الملعب حيث وصلت إليه الكرة داخل منطقة جزاء تشلسي فاستدار وسددها قوية لكن فوق العارضة، وكان نزول سيسيه وهذه الهجمة بداية لعودة ليفربول إلى مبادلة تشلسي الهجوم فتعددت الهجمات على مرمى الفريقين.


 وبمرور الوقت لم يجد مورينيو أمامه سوى زيادة القوة الهجومية لفريقه بغية العودة إلى السيطرة على المباراة فدفع بالمهاجم الصربي ماتيا كيزمان بدلا من جو كول في الدقيقة 78 لكنه حصل على إنذار فور نزوله إلى أرض الملعب بسبب الخشونة، ومرت الدقائق التالية سجالا بين الفريقين وحصل الاسباني تشافي ألونسو لاعب ليفربول على انذار في الدقيقة 87 ليغيب بذلك عن لقاء الاياب.


ودفع بينيتيز لاعبه التشيكي فلاديمير سميتشر بدلا من الاسباني لويس غارسيا في الوقت بدل الضائع لاستهلاك ما تبقى من وقت في المباراة حتى أطلق سارس صفارة النهاية معلنا تعادل الفريقين السلبي ذهابا ويتأجل حسم المواجهة والتأهل إلى مباراة الاياب الاسبوع المقبل.


وقال الاسباني رافاييل بينيتيز المدير الفني لليفربول والذي بدا مبتسما عقب نهاية المباراة بهذه النتيجة: أعتقد أننا لعبنا مباراة جيدة.. واجتهدنا في اللقاء وسيطرنا على مجريات اللعب أغلب فترات المباراة.. في النهاية كان التعادل نتيجة جيدة.


أما البرتغالي خوسيه مورينيو المدير الفني لتشلسي فبدا عليه الارتياح رغم التعادل السلبي وقال: أنا سعيد.. التعادل السلبي نتيجة جيدة.. ولدينا فرص أكثر مما كنت أفكر قبل المباراة.. لكنها نتيجة تجعلني أظل واثقا.


وأضاف: يجب أن نلعب بأسلوب مختلف في لقاء الاياب بليفربول.. في الوقت الحالي يعتقد 99.9 بالمئة من جماهير ليفربول أن فريقهم وضع أحد قدميه في المباراة النهائية لكنه لم يفعل.. وسيكون التأهل صعبا بالنسبة لهم.. أتوقع أن نفوز إيابا ويمكننا تسجيل الاهداف.


إحصائيات المباراة


الفريقان  تشلسي ليفربول

الأهداف - -
البطاقات الصفراء 2 2
البطاقات الحمراء - -
التسديد على المرمى 1 2
التسديد خارج المرمى 5 5
الأخطاء المرتكبة 19 18
الركنيات 6 2
التسللات 7 3
دقائق السيطرة 28.45 د 28.39 د
نسبة السيطرة 50% 50%

التعليق