كأس الاتحاد الاسيوي يتكلم بـ"لهجة اردنية"

تم نشره في الجمعة 22 نيسان / أبريل 2005. 10:00 صباحاً
  • كأس الاتحاد الاسيوي يتكلم بـ"لهجة اردنية"

الفيصلي والحسين يواصلان الانتصارات

      تيسير محمود العميري


تعيش الكرة الاردنية اياما سعيدة خلال وجودها في بطولة كأس الاتحاد الاسيوي لكرة القدم،هذا الكأس الذي بات يتحدث بـ"لهجة اردنية"،وبات ايضا على شوق للاستقرار في الاردن،في حال نجح اي من فريقي الفيصلي والحسين اربد بانتزاعه عن جدارة واستحقاق.


ولا شك بان الانتصارات التي يتوالى تحقيقها في النسخة الثانية من البطولة حديثة العهد،جعلت فريقينا يحصلان على "علامة كاملة" و "شهادة الايزو"،التي تخولهما ليكونا ضمن "كبار البطولة" ومؤهلين للمشاركة في دوري ابطال اسيا في الموسم المقبل.


وللصدفة فان فريقي الفيصلي والحسين اربد جمعا نقاطا تساوي عدد الاهداف التي سجلاها،فقد حصد الفيصلي عشر نقاط وسجل عشرة اهداف،في حين جمع الحسين اربد تسع نقاط وسجل تسعة اهداف.


الفيصلي عشرة على عشرة


الفيصلي نجح حتى اللحظة في تسيد المجموعة الاولى وبات "نظريا" اول المتأهلين،وجمع 10 نقاط من ثلاثة انتصارات وتعادل كما انه سجل 10 اهداف مقابل هدف وحيد في مرماه،وبقيت له مباراتان امام فريقي نيفيتشي التركمانستاني يوم الحادي عشر من شهر ايار / مايو المقبل،وموكتيجودها البنغالي في عمان يوم الخامس والعشرين من شهر ايار،واقرب مطارديه وهو نيفيتشي يمتلك 7 نقاط .


الفيصلي تجاوز كل الظروف الصعبة وحصر اهتمامه الخارجي بهذه البطولة،وبات يبحث عن انجاز تاريخي للكرة الاردنية،يضاف الى انجازاته المتعددة على الصعيدين المحلي والعربي،فهو اكثر الاندية الاردنية حصولا على الالقاب المحلية،وخير سفير لها في البطولات العربية التي حملت اسماء النخبة وابطال الدوري والكأس قبل ان تصبح دوري ابطال العرب.


الحسين اربد تسعة على تسعة


الحسين اربد واصل مشوار تألقه في اول ظهور اسيوي له،وحقق انتصاره الثالث على التوالي ولم تهتز شباكه بأي هدف فجمع تسع نقاط وسجل تسعة اهداف،وبات حاجزا لمقعده في الدوري الثاني اسوة بالفيصلي،ولم تبق له سوى مباراة واحدة امام العهد اللبناني في بيروت وحددت ايضا في الخامس والعشرين من الشهر المقبل،وهو اليوم الذي يصادف فيه عيد الاستقلال،فتكون الفرحة الاردنية مضاعفة.


دور الثمانية


وحسب تعليمات البطولة فان ابطال المجموعات الخمس سيتأهلون الى الدور الثاني،اضافة الى افضل ثلاثة فرق حققت المركز الثاني في المجموعات الخمس،ليصبح اجمالي عدد الفرق المتأهلة ثمانية فرق تتنافس،بحيث تسحب القرعة ويلعب الفريقان المتباريان ذهابا وايابا،ويتأهل الفائز بمجموع المباراتين الى دور الاربعة وهكذا حتى المباراة النهائية التي تقام ذهابا وايابا.


الفرق الثمانية المرشحة


وحسب النتائج التي تحققت حتى الان فان الفرق الثمانية المرشحة تنحصر في الفيصلي كبطل للمجموعة الاولى والحسين اربد بطلا للمجموعة الثانية والنجمة اللبناني "المجموعة الثالثة" وسون هيي من هونغ كونغ "الرابعة" وهوم يونايتد السنغافوري "المجموعة الخامسة"،بينما تبدو الفرق الثلاثة الاخرى كأفضل من احتل المركز الثاني هي نيفيتشي التركمانستاني والعهد اللبناني وبهانغ الماليزي او نيو رادينت المالديفي .


مؤيد والرياحنة ينافسان على لقب الهداف


يتصدر مؤيد سليم نجم الفيصلي واكوسا لاعب فريق سون هيي "هونغ كونغ" قائمة هدافي المسابقة برصيد خمسة اهداف،فيما يتقاسم المركز الثاني برصيد ثلاثة اهداف ابراهيم الرياحنة نجم فريق الحسين اربد،الى جانب بيرس لاعب هوم يونايتد السنغافوري واليكبيروف لاعب نيفيتشي التركمانستاني ومحمد قصاص لاعب النجمة،وحل انس الزبون نجم الحسين اربد في المركز الثالث برصيد هدفين.

التعليق