تباين الآراء حول قرار إلغاء المباريات في حال إلقاء أشياء على الملعب

تم نشره في الجمعة 15 نيسان / أبريل 2005. 10:00 صباحاً
  • تباين الآراء حول قرار إلغاء المباريات في حال إلقاء أشياء على الملعب

 ميلانو - استقبلت قرارات الاتحاد الايطالي لكرة القدم بإلغاء المباريات في حالة إلقاء أشياء على أرض الملعب من مدرجات الجماهير بردود فعل متباينة امس الخميس حسبما أفادت وسائل الاعلام الايطالية، وكان قرار تطبيق هذه اللوائح الجديدة قد اتخذ في أعقاب الاحداث التي شهدتها مباراة العودة في دور الثمانية من بطولة دوري أبطال أوروبا بين فريقي أي.سي ميلان وإنتر ميلان الايطاليين على ستاد "جوزيبي مياتزا" بمدينة ميلانو الايطالية عندما اضطر حكم المباراة إلى إلغائها بعد إصابة حارس مرمى ميلان ديدا بإحدى الالعاب النارية التي ألقتها جماهير إنتر المشاغبة في الملعب.


 وطبقا للوائح اتحاد الكرة الايطالي الجديدة فإن حكم المباراة لن يبدأها من جديد أو يضطر إلى إلغائها عندما تلقى أشياء أو أي نوع من الالعاب النارية على أرض الملع، حيث أن الفريق الذي ستقاطع جماهيره سير المباراة سيخسر (0-3) مباشرة.


 وبينما ترددت أنباء عن موافقة الحكام واللجنة الاولمبية الايطالية على اللوائح الجديدة.. فقد أبدى رؤساء الاندية في إيطاليا آراء متباينة في هذا الامر، حيث عارض ماوريتسيو زامباريني نائب رئيس الدوري الايطالي ورئيس نادي باليرمو هذا القرار قائلا: إن فرانكو كارارو (رئيس اتحاد الكرة الايطالي) لا يستطيع تغيير كرة القدم في غضون دقائق، فمهمة تطبيق الاجراءات الامنية المشددة ليست مهمته وإنما مهمة وزير الداخلية، يجب أن نفعل مثلما يحدث في إنجلترا.. أن نحتفظ بهدوئنا ونعاقب المجرمين.


 أما ألدو سبينيللي رئيس نادي ليفورنو فقد نبه إلى أن الفريق المضيف قد يكون معرضا لخسارة المباراة إذا ألقت جماهير الفريق الزائر الاشياء في الملعب، وأعلن جوزيبي بيسانو وزير الداخلية الايطالي عن تطبيق إجراءات أمنية أكثر صرامة في الستادات الايطالية المختلفة وتطبيق عقوبات رادعة ضد مثيري الشغب الذين لا يتعرضون للاعتقال حتى في حالات الادانة الواضحة بسبب ثغرات في القانون الايطالي.


 وكان بينساو قد اقترح في وقت سابق من هذا الاسبوع إجراء المباريات في إيطاليا بدون جماهير منعا لوقوع اشتباكات بين الجماهير ورجال الشرطة مثل التي وقعت في بداية الاسبوع وأسفرت عن إصابة 85 شرطيا في أحداث متفرقة.


 أما آخر أحداث الشغب التي شهدتها الملاعب الايطالية فكانت في مباراة العودة بدور الثمانية بين فريقي يوفنتوس الايطالي وليفربول الانجليزي أول أمس الاربعاء عندما اعتدت جماهير يوفنتوس المشاغبة على جماهير ليفربول ورجال الشرطة الايطاليين قبل وأثناء المباراة، وترددت أنباء عن إصابة مشجع إنجليزي واعتقال ثمانية مشجعين من مثيري الشغب قبل هذه المباراة.


 من جهة أخرى أعلن الاتحاد الاوروبي لكرة القدم (يويفا) اول امس الاربعاء أن لجنة النظام والانضباط بالاتحاد ستبدأ اليوم الجمعة النظر في قضية إلغاء المباراة بين إنتر ميلان وأي.سي ميلان الايطاليين يوم الثلاثاء قبل نهايتها، وذكر يويفا في بيان أصدره اول امس أن اللجنة ستجتمع في مقر الاتحاد لمناقشة احداث المباراة التي ألغاها الحكم الالماني ماركوس ميرك قبل نهايتها بربع ساعة بسبب تصرفات الجماهير في مدرجات ستاد "جيوزيبي مياتزا" الذي أقيمت عليه المباراة.


 وكان ميرك قد أوقف المباراة بعد أن بدأت جماهير انتر ميلان في إلقاء الصواريخ النارية تجاه الملعب ليصيب أحدها البرازيلي ديدا حارس مرمى أي.سي ميلان، وذكر المتحدث عن الاتحاد أن اللجنة ستتخذ قرارها بهذا الشأن في اجتماعها بعد ظهر اليوم الجمعة.


 وتأزم الموقف في الدقيقة 71 عندما ألغى الحكم ميرك هدفا سجله استبيان كامبياسو لانتر برأسه، وذكر البيان أن جماهير انتر عبرت عن غضبها لالغاء الهدف بإطلاق الصواريخ النارية وزجاجات المياه نحو الملعب فقرر ميرك إيقاف المباراة وخرج اللاعبون والحكام إلى غرف خلع الملابس خوفا من غضب الجماهير ومقذوفاتهم نحو الملعب وعندما استؤنفت المباراة عادت الجماهير لالقاء الصواريخ النارية وزجاجات المياه وغيرها من الاشياء نحو الملعب مما دفع الحكم لالغاء المباراة.


 ومن المرجح أن يعلن أي.سي ميلان فائزا باللقاء طبقا للوائح ،ليتأهل بالفوز في مجموع المباراتين مع توقيع عقوبات رادعة على انتر قد يكون من بينها إيقافه عن المشاركة في البطولات الاوروبية مستقبلا.


 واوقفت الشرطة الايطالية اربعة من انصار انتر ميلان الايطالي بعد قيامهم برمي مقذوفات نارية على ارض الملعب خلال المباراة، وأوضح رئيس الشرطة انها ستقوم باعتقال اشخاص اخرين بفضل صور فيديو المراقبة والتي تم من خلالها التعرف على المشاغبين.


ميرك يتهم جماهير الإنتر بالتخريب


 قال الحكم الالماني ماركوس ميرك الذي أنهي مباراة انتر ميلان الايطالي مع مواطنه أي.سي ميلان في إياب الدور ربع النهائي من دوري أبطال أوربا لكرة القدم بعد تعرض البرازيلي ديدا حارس مرمى ميلان للاصابة بمقذوف ناري الثلاثاء الماضي.. أن مشجعي انتر ميلان تعمدوا إفساد المباراة لإنهائها قبل انقضاء وقتها الرسمي.


 وأوضح ميرك لصحيفة "شتوتغارت زيتونغ" امس الخميس: المقذوفات ألقيت تحديدا بهدف إفساد المباراة، كنت أفكر طوال الوقت في أن هذه المباراة ستتوقف في أي لحظة لان كمية المقذوفات والالعاب النارية التي هطلت على الملعب كانت كثيرة للغاية.


 وكان ميلان متقدما بهدف سجله الاوكراني أندري شيفتشنكو ومتقدما بمجموع مباراتي الذهاب والاياب (3-0) حين أرسل ميرك اللاعبين إلى غرف تبديل الملابس في الدقيقة 73، وبعد نحو 15 دقيقة عاد اللاعبون إلى الملعب في محاولة لاستئناف اللعب لكنهم استقبلوا بوابل من المقذوفات مجددا ما دفع الحكم إلى إلغاء المباراة نهائيا، وأضاف ميرك (43 عاما): في بعض المراحل لا يمكنك أن تتعامل مع مواقف معقدة منذ سنوات كثيرة مضت.. والحكام ليس لديهم القوة لمواجهة مثل هذه الامور.

التعليق